Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 22 يونيو 2009 20:30 GMT
الجيش الأمريكي "سيقلل من استخدام الغارات الجوية" في أفغانستان
أنقر هنا لتنتقل الى صفحة التغطية المفصلة للشأن الافغاني





طائرات أمريكية في أفغانستان
قال مسؤولون أفغان إن القصف الجوي خلف عددا كبيرا من القتلى في صفوف المدنيين

قال مسؤولون أمريكيون انه من المتوقع ان يصدر الجنرال ستانلي ماكريستال القائد الجديد للقوات الأمريكية في أفغانستان أوامره بالحد من الغارات الجوية لتقليص الخسائر بين المدنيين.

ومن المقرر ان يأمر الجنرال ماكريستال قواته باختيار الانسحاب من الاشتباكات مع مسلحي طالبان عن ان يدعون القوات الجوية الى تنفيذ ضربات قد تصيب السكان المدنيين.

يأتي هذا التغيير وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وكابول بسبب ارتفاع الخسائر بين المدنيين.

وكانت غارة جوية نفذها الطيران الامريكي في الشهر الماضي في اقليم فرح الافغاني قد اودى بحياة اكثر من 100 من المدنيين حسب الحكومة الافغانية ومنظمات حقوق الانسان، ولو ان الولايات المتحدة اصرت على ان عدد ضحايا تلك الغارة لم يتجاوز 26.

وكان الجيش الأمريكي قد قال إن الغارة المذكورة نفذتها قاذفة أمريكية لم تلتزم بالقواعد الصارمة المطبقة وربما تسببت في سقوط ضحايا مدنيين.

وتوترت العلاقة بين الحكومة الأفغانية والحكومة الأمريكية على خلفية تزايد سقوط الضحايا المدنيين في أفغانستان علما بأن سقوط 140 ضحية كما تقول الحكومة الأفغانية يشكل أعلى حصيلة دموية في صفوف المدنيين منذ الغزو الأمريكي عام 2001.

وتقول الامم المتحدة إن القوات الامريكية والافغانية والاطلسية قد قتلت 829 مدنيا اثناء المعارك التي خاضتها مع مقاتلي طالبان في العام الماضي.

"خطر داهم"

وكان الجنرال ماكريستال قد تسلم مهام منصبه الجديد قائدا للقوات الامريكية العاملة في افغانستان في الشهر الجاري.

وقال الادميرال جريج سميث الناطق باسم القوات الامريكية المسلحة إن الجنرال ماكريستال سيصدر امرا "خلال ايام" يسمح بموجبه للقوات الامريكية بمهاجمة المسلحين الذين يختبئون في دور عائدة لمدنيين افغان في حال تعرض الجنود الامريكيين او الاطلسيين لخطر داهم.

الا ان الادميرال سميث اضاف: "ولكن اذا كان الجنود في وضع يسمح لهم بمغادرة المنطقة بامان دون تعريض وحداتهم للخطر فعليهم اتخاذ هذا السبيل لأننا نعلم ان مقاتلي طالبان يميلون الى اتخاذ السكان المدنيين كرهائن."

وكان سلف الجنرال ماكريستال في قيادة القوات الامريكية في افغانستان الجنرال ديفيد ماكيرنان قد اصدر اوامره لقادته الميدانيين اواخر العام الماضي بوضع شروط من شأنها "تقليل الحاجة للجوء الى استخدام القوة القاتلة."

الا ان الاوامر التي سيصدرها الجنرال ماكريستال اكثر دقة ومصاغة بلغة اكثر شدة تأمر القوات بالانسحاب من المعارك حفاظا على حياة المدنيين، حسب قول الناطق العسكري.

وكان ماكريستال قد قال علنا إن معيار فاعليته كقائد يجب ان يكون عدد الافغان الذين يحميهم من التعرض لاعمال العنف عوضا عن عدد المقاتلين الذين يقتلهم.

وكان الجنرال ماكريستال قد قال بعد تعيينه إنه من الضروري استخدام الضربات الجوية بشكل مسؤول.

وقال: "إن القدرات الجوية تحمل في طياتها بذور دمارنا اذا اسأنا استخدامها، وقد تؤدي الى خسارتنا لهذه الحرب."

واضاف: "عندما نفتح النار على مجمع سكني ما، يجب ان يتم ذلك فقط عند تعرض قواتنا لخطر داهم. اريد منكم جميعا استيعاب ذلك."

ويقول الخبراء في مجال محاربة الحركات المسلحة إن سياسة مبنية على مبدأ "المدنيون اولا" استخدمت بنجاح في العراق بعد ضخ قوات امريكية اضافية الى ذلك البلد في عام 2007.

الا ان منتقدي هذه السياسة يقولون إن عدد القوات الامريكية والدولية في افغانستان اقل من عددهم في العراق بكثير، ولذا فإن القوات البرية المنتشرة في مساحات شاسعة ووعرة قد يحتاجون اكثر الى الدعم الجوي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com