Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 02 يونيو 2009 15:24 GMT
العثور على بعض حطام يرجح انه للطائرة الفرنسية المنكوبة

محاولات لتهدئة أقارب الركاب في مطار ريو دي جانيرو

اعلنت القوات الجوية البرازيلية العثور على مقعد وبعض الحطام في موقع قريب من المكان الذي يرجح سقوط الطائرة الفرنسية في مياه المحيط الاطلسي.

ومن بين الاشياء التي عثر عليها طافية على سطح مياه المحيط مقعد لركاب الطائرة واسطوانة وبقعة من وقود الطائرات.

وقال الناطق باسم القوات الجوية انه لا يستطيع ان يؤكد ان ما تم العثور عليه يعود للطائرة المنكوبة واضاف ان عمليات البحث ماتزال مستمرة.

وتشارك عدة دول في عمليات بحث مكثفة في مياه المحيط الأطلسي في محاولة للعثور على الطائرة التي فقدت أثناء تحليقها فوق المحيط وعلى متنها 228 شخصا.

وتشارك في العملية سفن من فرنسا والبرازيل واسبانيا والسنغال بينما عرضت الولايات المتحدة المشاركة بتقديم المعلومات المستقاة بواسطة الأقمار الاصطناعية.

وقررت فرنسا إرسال طائرتين اضافيتين للمشاركة في اعمال البحث عن طائرة إير فرانس.

وأعلن الناطق باسم رئاسة الأركان الفرنسية أن طائرة استطلاع متمركزة في داكار انطلقت ظهر الاثنين من العاصمة السنغالية للمشاركة في عمليات البحث, باشراف مركز الانقاذ السنغالي.

واضاف ان طائرتي فالكون 50 واخرى بريجيه اتلانتيك ستتوجه الى داكار لتعزيز عمليات البحث.

وأوضح الناطق أن سفينة من البحرية الفرنسية موجودة في خليج غينيا مقابل سواحل افريقيا الغربية حولت مسارها الى منطقة البحث لكن يلزمها ايام من الابحار قبل أن تصل إلى وجهتها.

وتصطدم امكانية الاستعانة بقنوات الرصد بالاقمار الاصطناعية بعائق سوء الاحوال الجوية اضافة الى اتساع منطقة البحث.

الخطوط الفرنسية

طائرة اير فرانس  من طراز اي 330
اختفت الطائرة بالقرب من السواحل البرازيلية

وقد أعلنت الخطوط الجوية الفرنسية (اير فرانس) إن طائرتها الإيرباص(إيه 330) أرسلت ما يفيد بأن عطلا كهربائيا وقع فيها بسبب عاصفة.

وقال مدير اير فرانس بيير هنري جورجون ان الاتصال بالطائرة كان طبيعيا حتى ذلك الوقت.

واوضح فرانسوا بروس مدير الاتصال في إير فرانس أن الأمر الاكثر ترجيحا هو أن الطائرة تعرضت لصاعقة إثر دخولها منطقة عاصفة مع تقلبات جوية شديدة ما تسبب في اعطال باجهزتها.

وأضاف أن الطائرة التي كان على متنها 228 شخصا ( 216 مسافرا بينهم 126 رجلا و82 امرأة وسبعة اطفال ورضيع اضافة الى 12 من افراد الطاقم).

وينتمي الركاب إلى جنسيات 32 دولة بينهم 80 برازيليا و 73 فرنسيا و18 ألمانيا و تسعة إيطاليين وستة أمريكيين إضافة إلى خمسة لبنانيين وثلاثة مغاربة وخمسة من الصين واثنين من بريطانيا وركاب من اسبانيا وايرلندا.

يشار إلى أن طائرات الإيرباص(إيه 330) لها سجل جيد في مجال السلامة الجوية حيث لم تقع خسائر بشرية نتيجة حوادث لهذا الطراز في رحلات تجارية.

أما أشهر الحوادث في تاريخ الخطوط الفرنسية فكان في يوليو/ تموز عام 2000 عندما تحطمت طائرة الكونكورد الأسرع من الصوت لدى إقلاعها من مطار شارل ديجول مما أسفر عن مقتل 113 شخصا هم جميع الركاب وأفراد الطاقم.

وقد كان هذا الحادث من أهم أسباب خروج الكونكورد لاحقا من الخدمة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com