Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: السبت 30 مايو 2009 23:34 GMT
الجيش الباكستاني يتوقع السيطرة على سوات خلال يومين





شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

اعلن الجيش الباكستاني انه يستعد لطرد متمردي حركة طالبان خارج وادي سوات خلال اليومين او الثلاثة المقبلة وذلك بعد ان اعاد سيطرته على مينجورا، كبرى مدن المنطقة.

وكان الناطق باسم الجيش الباكستاني الجنرال أطهر عباس قد اعلن في وقت سابق إن قوات الجيش اعادت سيطرتها على المدينة من ايدي مسلحي طالبان باكستان.

كما توقع الجيش الباكستاني ان يحقق انتصارا كاملا على مسحلي طالبان في سوات خلال اليومين او الثلاثة المقبلة.

وقال الجنرال عباس إن القوات الحكومية باتت تحكم سيطرتها على المدينة، الا انها ما زالت تواجه جيوب مقاومة في الضواحي.

وابلغ اظهر عباس بي بي سي ان الجيش سيلاحق قيادة طالبان وذلك بعد تعامل مع مسلحي الحركة في سوات.

وقال الناطق العسكري الباكستاني ان طالبان ابدت مقاومة شرسة في البداية، لكن مقاتليها فروا بعدما تيقنوا من انهم يواجهون قوات هائلة وان طرق خروجهم تقطع عليهم.

واضاف ان الخطوة التالية هي اعادة الادارة المدنية للخدمات الاساسية حتى يبدأ السكان النازحون في العودة.

وقال عباس انه بعد ذلك ستشكل لجان دفاع محلية للحيلولة دون عودة المتشددين.

وكان الجيش الباكستاني قد شن هجوما كبيرا في وادي سوات والمناطق المجاورة في الشهر الماضي لتطهيرها من مسلحي حركة طالبان باكستان الذين كانوا يبسطون سيطرتهم على المناطق المحاذية للحدود مع افغانستان.

وتحظى العملية العسكرية الباكستانية بتأييد قوي من جانب الولايات المتحدة وحلفاء باكستان في الغرب.

وتسبب القتال في نزوح اكثر من مليونين من سكان المنطقة، مما يثير المخاوف من وقوع كارثة انسانية.

وكانت حركة طالبان باكستان قد هددت باستهداف عدة مدن في العمق الباكستاني في حال استمرار العملية العسكرية، وادعت مسؤوليتها عن هجوم اودى بحياة اكثر من 30 شخصا في مدينة لاهور يوم الاربعاء الماضي وثلاث عمليات انتحارية وقعت في بيشاور في اليوم التالي.

ويقول الجيش إنه قتل اكثر من 1100 مسلح منذ بدء العملية وتكبد عشرات القتلى في صفوفه، الا انه اكد ان الخسائر في صفوف المدنيين كانت طفيفة.

ودافع رئيس الحكومة الباكستانية يوسف رضا جيلاني يوم السبت عن قرار اطلاق العملية العسكرية ضد مسلحي طالبان قائلا إنها كانت ضرورية لأن مسلحي طالبان تحدوا سلطة الحكومة عندما انتقلوا من وادي سوات الى اقليم بونير القريب من العاصمة اسلام آباد.

وقال جيلاني: "لم يكن لنا من خيار سوى بدء العملية إذ ان وجود باكستان وضع على المحك."




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com