Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 27 مارس 2009 03:46 GMT
بريطانيا تبحث اصلاح قوانين وراثة العرش

الملك اليزابيت الثانية
مساعي لتعديل الانظمة الخاصة بتوريث الحكم في بريطانيا

ناقش رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون وقصر باكنجهام الملكي خططا لتغيير قواعد توريث الملك بما في ذلك اعطاء نساء العائلة المالكة البريطانية حقوقا متساوية مع الرجال.

وقالت رئاسة الوزراء البريطانية انه تمت مناقشة الغاء الحظر المفروض على زواج ولي العهد بكاثوليكي او كاثوليكية.

ويتوقع طرح مشروع قانون ينهي التمييز الا ان الحكومة لم تبد تأييدا له حتى الان.

وفي ذات الوقت، بين استطلاع اجرته بي بي سي وجود تاييد شعبي كبير، حيث ابدى 80% من المشاركين فيه تاييدا للمقترح.

وابدى 76% من المشاركين في الاستطلاع رغبتهم في استمرار الملكية في بريطانيا لما بعد الملكة اليزابيث الثانية.

وكان ايفان هاريس، النائب عن حزب الديمقراطيين الاحرار قد تقدم بمشروع القانون لانهاء ما اسماه بالتمييز الاستثنائي الذي اتسم به النظام القديم والذي يعود تاريخ بدء العمل به الى 1701.

واكدت رئاسة الوزرا ان جوردون براون سيطرح المقترحات الاصلاحية خلال قمة الكومنولث المقرر عقدها في نوفمبر/تشرين الثاني، وان الحوار مع قصر باكنجهام مستمر.

ويتطلب هذا النوع من التعديلات دعم الدول الخمسة عشر الاعضاء في الكومنولث والتي يحتفظ ملك او ملكة بريطانيا بمنصب رأس الدولة فيها ايضا.

وذكر مصدر في مكتب رئيس الوزراء ان الحكومة تدعم المبادئ الرئيسية لمشروع القانون، الا انها لن تدعم القانون ذاته.

وحصلت مقترحات الدكتور هاريس دعما واسعا تجاوز الحدود الحزبية البريطانية، الا المتحدث باسم وزارة الدفاع قال ان الحكومة التي تقف بحزم ضد التمييز، الا انه ليس هناك خطة فورية لوضع تشريع جديد بسبب مستوى التعقيد الذي يصاحب التغييرات المطلوبة.

وتنص الانظمة البريطانية على ان عضو العائلة المالكة يفقد حقه في وراثة التاج في حال تزوج او تزوجت من كاثوليكي حالي او سابق.

كما تعطي الانظمة الحالية الاولوية للورثة الذكور.

ووفقا للانظمة المعمول بها حاليا، فان الامير وليام لا يستطيع اعتلاء العرش في حال الزواج من سيدة كاثوليكية.

وحصلت مقترحات الدكتور هاريس الخاصة بتنظيم قضايا الزواج والتوريث في العائلة المالكة البريطانية على دعم من قبل برلمانيين كاثوليك مثل النائب عن حزب المحافظين ادوارد ليه، والنائب عن حزب العمال اندرو ماكينلي، وزميله في حزب الديمقراطيين الاحرا جون بوه.

وقال بيتر هانت، مراسل بي بي سي لشؤون العائلة المالكة ان الحكومة تسير بشكل بطئ جدا في هذا القضية للتعامل مع ما اسماه كاردينال اسكوتلندي الطائفية المدعومة من قبل الدولة.

وقال ان الحكومة قد لا تعطي تاييدها لهذا المشروع ليتحول لقانون نافذ.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com