Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 25 مارس 2009 12:08 GMT
الصين: فيديو التبت "ملفق"

مايكل برستو
بي بي سي - بكين

الدلاي لاما
تتهم الصين الدلاي لاما بالسعي لانفصال التبت

تقول الصين إن شريط الفيديو الذي نشر على موقع "يوتيوب" والذي يظهر رجال امن صينيين وهم يشبعون عددا من التبتيين ضربا هو شريط تم تلفيقه.

يذكر ان ما يسمى بحكومة التبت في المنفى، والتي يترأسها الزعيم الديني البوذي الدلاي لاما، قالت إن الشريط المذكور يثبت "وحشية" الصين.

لكن مسؤولا حكوميا صينيا قال إن الشريط عبارة عن مجموعة من الصور والتسجيلات الصوتية التي جرى تلصيقها من مصادر مختلفة.

وكانت الصين قد عتمت على موقع "يوتيوب" الذي نشر الشريط المذكور.

وكانت "حكومة التبت في المنفى" التي تتخذ من بلدة دارامسالا الهندية مقرا لها قد نشرت الشريط - الذي لا يمكن التحقق من مصداقيته - في الاسبوع الماضي.

الا ان ممثل الدلاي لاما، تسيتين سامدوب تشوكيابا، يصر على انه (أي الشريط) يظهر "رجال الشرطة وهم يضربون المحتجين."

ومضى ممثل الدلاي لاما للقول: "إن الشريط يظهر بصورة لا لبس فيها رجال الشرطة وهم يشبعون المعتقلين التبتيين ضربا حتى بعد ان كبلوهم بالقيود، وهو تصرف ينتهك الاعراف الدولية."

وتقول "حكومة التبت في المنفى" إن الشريط يظهر ايضا تبتيا يدعى (تندار) كان قد توفي جراء الضرب الذي تلقاه على ايدي رجال الامن الصينيين، حسب قولها.

وتقول "حكومة التبت في المنفى" إن (تندار) هذا كان في طريقه الى مكتبه عندما تعرض للضرب عندما حاول منع رجال الامن من الاعتداء على راهب بوذي.

وتقول إن الشريط قد صور في مدينة لاسا مركز اقليم التبت الصيني وفي ضواحيها بعد اندلاع اعمال الشغب في الاقليم في شهر مارس/آذار من العام الماضي.

وكانت وسائل الاعلام الصيني قد بثت في ذلك الحين صورا تمثل الرهبان البوذيين وهم يشاركون في اعمال الشغب في لاسا.

الا ان هذه هي المرة الاولى التي يتم فيها نشر شريط يثبت ما تدعيه حكومة المنفى من ان قوات الامن الصينية قامت بضرب المحتجين.

"كذب وتلفيق"

وفي اول رد صيني على نشر الشريط، قال مسؤول في ادارة الحكم الذاتي في التبت إنه (اي الشريط) عبارة عن كذب وتلفيق.

ونقلت وكالة شينخوا الصينية الرسمية عن المسؤول قوله: "لقد توصل خبراء التقنية الى ان الشريط عبارة عن صور وتسجيلات صوتية سجلت في ازمان واماكن مختلفة لاشخاص مختلفين جرى تجميعها لاحقا.

كما دحضت الصين ادعاءات حكومة المنفى بخصوص التبتي (تندار)، حيث قال المسؤول إن "تندار هذا مات في منزله بعد ان الم به مرض عضال اثناء انتظار محاكمته بتهمة طعن رجل شرطة."

واضاف المسؤول ان الجريح الذي يظهر في الشريط ليس تندارا، وان الجروح الظاهرة في الشريط كاذبة.

ونقلت شينخوا عن المسؤول قوله: "إن طغمة الدلاي لاما درجت على اختلاق الاكاذيب لخداع المجتمع الدولي، وهدف هذا الشريط هو التمويه على حقيقة ما حدث في اضطرابات الرابع عشر من مارس (في التبت)."

وتقول "حكومة التبت في المنفى" إن 220 تبتيا قتلوا في اعمال الشغب، بينما اصيب 1300 تقريبا بجراح.

ولكن الحكومة الصينية تقول إن 18 مدنيا ورجل شرطة واحد فقط قتلوا.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com