Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 25 فبراير 2009 04:25 GMT
أوباما "عازم" على تجديد الولايات المتحدة

الرئيس الأمريكي باراك أوباما مخاطبا مجلسي الكونجرس الأمريكي (25/02/2009)
جرت العادة ألا يخاطب الرئيس الكونجرس إلا من أجل التحدث عن حالة الاتحاد

ألقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما خطابا أمام جلسة مشتركة لمجلسي الكونجرس لأول مرة محذرا من أن " يوم تصفية الحساب" قد حان بالنسبة للولايات المتحدة.

وأكد الرئيس الأمريكي حدة الأزمة الاقتصادية لكنه قال إن الولايات المتحدة ستخرج أقوى من المحنة.

وأضاف قائلا: "سنبني سنتعافى. الآن الوقت للفعل بإقدام وحكمة."

وتأتي كلمة الرئيس أوباما بعد أن صادق الكونجرس على خطة التحفيز الاقتصادي التي تناهز قيمتها 787 مليار دولار وقبل أن يعرض ميزانيته.

وقال أوباما إن خطته المالية "لن تحل جميع المشاكل" مطالبا الديمقراطيين والجمهوريين بأن يقدموا المزيد من التضحيات.

وأضاف أن خطة الإنعاش "مجرد خطوة أولى، لأنه حتى إذا تمكنا من تنفيذ الخطة بدون أخطاءـ فلن يكون هناك إنعاش حقيقى ما لم ننه أزمة الائتمان التى أضعفت بشدة نظامنا المالى".

وحرص أوباما على التأكيد لنواب وأعضاء مجلس الشيوخ أن خطته -التي تتضمن إجراءات للحفاظ على 3,5 مليون وظيفة أو خلقها - ستساعد على استئناف النمو.

وقال الرئيس الأمريكي للكونجرس إن حقبة التبذير ينبغي أن تنتهي.

وفي معرض الحديث عن أسباب الأزمة الراهنة اعتبر أوباما أن البحث عن الأرباح السريعة كان على حساب رفاهية المدى البعيد.

وقال أيضا: " بموازاة مع ذلك أرجئ الجدال واتخاذ القرارات الصعبة إلى وقت لاحق. طيب، لقد حان يوم الحساب، لقد آن أوان تحمل مسؤلية مستقبلنا".

مساعدة الشعب

وأثنى الرئيس الأمريكي على الكونجرس لتصديقه على خطة تحفيز الاقتصاد التي قال إنها ستخلق ملايين الوظائف وستنعش الولايات المتحدة وتمنح لـ95 في المئة من الأمريكيين اقتطاعات ضريبية ابتداء من فاتح أبريل.

وتتضمن الخطة التي كانت موضوع جدال حاد والتي لم تصدق برلمانيا إلا بعد أن توصل مجلسي الكونجرس إلى تسوية، مجموعة إجراءات ستمول الأموال العمومية بموجبها مشاريع بنية تحتية، ومصالح الرعاية الصحية، ومشاريع تطوير الطاقة البديلة.

وشهد الشهر الأول من ولاية الرئيس أوباما كذلك إصدار خطة لإنقاذ النظام المصرفي بلغت قيمتها 1,5 تريليون دولار وخطة لمساعدة "مالكي العقارات الموثوق بهم" على مواجهة مصاعب الرهن العقاري.

وقد أثار تصفيقا عارما عندما قال لنواب البرلمان الأمريكي إن المصارف والمصرفيين الذين حصلوا على الأموال العمومية في إطار خطة الإنقاذ سيخضعون للمحاسبة، وتعهد بألا يبذر أموال دافعي الضرائب.

وقال أوباما: " تلك أيام قد خلت. ما حدث لم يكن مساعدة للمصارف بل كان من أجل مساعدة الشعب."




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com