Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 24 فبراير 2009 07:27 GMT
بيونجيانج تستعد لاطلاق قمر اصطناعي





صواريخ كورية شمالية
تأتي الخطوة الكورية الشمالية الاخيرة في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية

اعلنت كوريا الشمالية انها بصدد اطلاق صاروخ يحمل قمرا اصطناعيا مخصصا للاتصالات، الا انها لم تعط موعدا لاطلاقه.

وقالت الحكومة الكورية الشمالية إن عملية الاطلاق هذه تعتبر قفزة كبيرة للامام.

ويقول المراسلون إن هذا الاعلان هو اوضح تعبير يصدر عن بيونجيانج عن الشكوك التي تساور جيران كوريا الشمالية من انها بصدد اجراء اختبار لصاروخ جديد طويل المدى بامكانه حمل رؤوس حربية.

وكانت كوريا الشمالية قد ادعت الشئ نفسه عندما قامت باختبار الصاروخ (تايبودونج-1) عام 1998، حيث قالت في حينها إنها نجحت في اطلاق قمر اصطناعي الى الفضاء.

وفي شهر يوليو/تموز 2006، حاولت بيونجيانج اجراء اطلاق تجريبي لصاروخ (تايبودونج-2) بعيد المدى ذي المراحل الثلاثة، الا ان الاختبار فشل إذ انفجر الصاروخ بعد وقت قصير من اطلاقه.

وتأتي الخطوة الكورية الشمالية الاخيرة في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية، كما تتزامن مع محاولات بيونجيانج دفع الملف الكوري الى رأس قائمة اولويات الادارة الامريكية الجديدة.

الاسكا

وجاء الاعلان الكوري الشمالي في بيان اصدرته وكالة الفضاء الوطنية نشرته وكالة الانباء الكورية المركزية الرسمية.

وجاء في البيان: "تجري الآن الاستعدادات لاطلاق صاروخ (اونها-2) الذي سيضع قمر الاتصالات (كوانجميونجسونج-2) في مدار حول الارض. وعند نجاح هذا الاطلاق، ستكون تقنيتنا الفضائية قد ساعدت بلدنا على ان يخطو خطوة كبيرة باتجاه ان يصبح بلدا متقدما اقتصاديا."

واضاف البيان ان عملية الاطلاق ستجري في قاعدة (موسودان ري) في (هواداي) الواقعة شمال شرقي البلاد.

الا ان الصور الفضائية التي التقطت للقاعدة بعد صدور البيان لم تظهر اي صاروخ معد للاطلاق، حسب ما نقلته وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للانباء عن مسؤول استخباري في سول.

يذكر ان كوريا الشمالية كانت قد اطلقت صاروخ (تايبودونج-2) بعيد المدى من نفس القاعدة عام 2006.

وكان الامريكيون يخشون من ان تستخدم كوريا الشمالية (تايبودونج-2) - الذي يبلغ مداه 6700 كيلومترا - لاستهداف ولاية الاسكا.

ولكن الصاروخ انفجر بعد اقل من دقيقة من اطلاقه.

وتأتي الخطوة الكورية الشمالية الاخيرة في وقت تعطلت فيه المفاوضات السداسية (والتي تشارك فيها الولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا وكوريا الجنوبية علاوة على كوريا الشمالية) الهادفة الى اقناع بيونجيانج بالتخلي عن اسلحتها النووية مقابل حصولها على مساعدات اقتصادية.

وكانت العلاقات بين الكوريتين قد توترت بعد ان اصدر الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونج باك قرارا يقضي بربط المساعدات التي تحصل عليها بيونجيانج بالتقدم الذي تحرزه في مجال نزع سلاحها النووي - مما حدا بكوريا الشمالية الى التراجع عن عدد من الاتفاقات التي كانت قد وقعتها مع الجنوب.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com