Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 11 فبراير 2009 15:58 GMT
مقتل واصابة العشرات في هجمات مسلحة في كابول
أنقر هنا لتنتقل الى صفحة التغطية المفصلة للشأن الافغاني






شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

قتل 20 شخصا واصيب 57 آخرون في ثلاثة هجمات متزامنة على مبان حكومية في العاصمة الافغانية كابول، الاربعاء، حسبما ذكر ناطق في وزارة الدفاع الافغانية.

وقتل في الهجمات ثمانية من المهاجمين من بينهم عدد ممن فجروا انفسهم باحزمة ناسفة.

وقال الجنرال محمد زاهر الناطق باسم وزارة الدفاع ان 8 من المهاجمين قتلوا ايضا في الهجمات التي وقعت خارج مبنى وزارة العدل ومبان حكومية اخرى، مشيرا الى ان كل المهاجمين كانوا يرتدون احزمة ناسفة الا ان ثلاثة منهم فقط استطاعوا تفجيرها.

واستهدف هجوم انتحاري مبنى الادارة العامة للسجون الافغانية في منطقة خير خانا شمالي كابول. وقال ضابط شرطة في موقع الحادث ان انتحاريين فجرا نفسيهما بينما تمكن انتحاري ثالث من الفرار، حسبما ذكرت وكالة رويترز للانباء.

كما وقع هجوم آخر في محيط القصر الرئاسي دارت خلاله معركة بالرصاص بين قوات الامن الافغانية ومجموعة من المسلحين اسفرت عن مقتل عدد من المهاجمين.

وقال مسؤولون امنيون ان قوات الامن قتلت مسلحين اثنين يشتيه في انهما كانا يرتديان احزمة ناسفة، احدهما قتل بالقرب من وزارة العدل بينما قتل الاخر بالقرب من وزارة التعليم. وكلتا الوزارتان تقعان بالقرب من القصر الرئاسي.

واضاف المسؤلون ان حادث وزارة التعليم وقع عندما تبادلت قوات الامن النيران مع مجموعة من المسلحين التابعين لحركة طالبان.

وذكرت وكالة فرانس برس ان الهجوم على وزارة العدل اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص استنادا الى شهود عيان.

وشوهد المئات من الاشخاص يفرون من موقع الهجوم في ذعر. يذكر ان كثيرا من السفارات الاجنبية والمباني الحكومية تقع في المنطقة المحيطة بالقصر الرئاسي.

واعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن تلك الهجمات مشيرة انها تأتي ردا على المعاملة السيئة التي يتعرض لها عناصر طالبان داخل السجون الافغانية.

وفي جنوبي افغانستان قتل 8 من قوات الامن الافغانية في انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق في اقليم هلمند المضطرب في جنوبي افغانستان.

وتأتي هذه الهجمات في وقت تتردى فيه الاوضاع الامنية في افغانستان، وقبل يوم من الزيارة المتوقعة للمبعوث الامريكي لافغانستان ريتشارد هولبروك.

وقالت وزارة الداخلية انها تبحث فيما اذا كان هناك تنسيق بين هذه الهجمات، الا انه لم يتوافر لديها اي تفاصيل عن اي منها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com