Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 29 يناير 2009 06:16 GMT
اتهام مدير مكتب سي آي إيه في الجزائر باغتصاب امرأتين

الجزائر

فتح القضاء الاميركي تحقيقا حول مدير محطة وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية سي آي ايه في الجزائر بعد ورود مزاعم بقيامه باغتصاب امرأتين بعد تخديرهما، حسب ما ذكر متحدث باسم الخارجية الامريكية الاربعاء ووسائل إعلام أمريكية.

وذكرت قناة أي بي سي نيوز ان الضابط الذي اعتنق الاسلام، استدعي للعودة الى الولايات المتحدة بعدما اتهمته السيدتان باغتصابهما في سبتمبر ايلول الماضي.

واوضحت المحطة ان الضحية الاولى قالت انها التقت بالموظف، الذي تقول وثائق التحقيق إنه يدعى أندرو وارن ، في السفارة الاميركية وانه اصطحبها الى منزله وهناك اغتصبها. وقالت الضحية الثانية انها تناولت مخدرات بدون علمها ثم تعرضت للاغتصاب في منزل الموظف في فبراير/ شباط الماضي.

وتقول التقارير إنه يبلغ من العمر 41 عاما وإنه يعمل مديرا لمحطة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في الجزائر العاصمة منذ عام 2007.

كما قالت المحطة ان "اكتشاف اكثر من 12 شريط فيديو تظهر هذا الموظف وهو يمارس الجنس مع نساء اخريات قد شجع وزارة العدل على التوسع في تحقيقها لتشمل ايضا بلدا عربيا اخر على الاقل وهو مصر حيث عمل الموظف في وقت سابق".

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية ان "الولايات المتحدة تأخذ بجدية كل اتهام عن سوء تصرف يتعلق بموظفيها في الخارج" موضحا ان "الشخص المعني عاد الى واشنطن وان الحكومة تدرس هذه القضية".

ومن ناحيتها، ذكرت محطة "سي ان ان" ان المحققين اكتشفوا ايضا في منزل الموظف "حبوبا" ما عزز افادة الضحيتين.

واشارت "اي بي سي" الى ان اي شكوى لم ترفع بعد ولكن "ستدرس محكمة امكانية توجيه اتهام له بارتكابه اعتداء جنسيا اعتبارا من الشهر المقبل".

ونقلت المحطة عن مصادر قولها ان شرائط الفيديو تظهر احدى السيدتين "شبه فاقدة الوعي".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com