Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 25 ديسمبر 2008 12:08 GMT
غينيا: رئيس الوزراء يسلم نفسه لقادة الانقلاب
اقرأ أيضا
نبذة عن النقيب موسى كامارا
25 12 08 |  أخبار العالم
وفاة رئيس غينيا
23 12 08 |  أخبار العالم


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

سلم رئيس الوزراء في غينيا احمد سواري نفسه الى قاعدة عسكرية بالقرب من العاصمة كوناكري، ومعه مجموعة من الوزراء بناء على طلب قادة الانقلاب.

ومنح قادة الانقلاب في غينيا الوزراء وكبار المسؤولين في الحكومة مهلة 24 ساعة لتسليم انفسهم الى قاعدة "الفا يايا ديالو" في كوناكري.

وبث راديو وتلفزيون الدولة بيانا من قادة الانقلاب مساء الاربعاء يحذر من ان المسؤولين الذين يمتنعون عن تسليم انفسهم سيتم اعتقالهم.

وكان زعيم الانقلابيين النقيب موسى داديس كمارا اعلن الاربعاء توليه رئاسة البلاد، وذلك بعد يومين فقط من رحيل الرئيس السابق لانسانا كونتي.

النقيب موسى كامارا (24/12/2008)

وتوجه كامارا الأربعاء على متن دبابة عسكرية الى القصر الجمهوري ثم الى مقر التلفزيون والاذاعة محييا المارة في الطريق بينما كان الالاف من الجنود في سياراتهم العسكرية يسيرون خلفه.

كما قام المئات من الجنود الموالين للانقلاب بالانتشار في مختلف شوارع العاصمة كوناكري في استعراض للقوة.

ويقول مراسل البى بى سى فى كوناكري إن عشرات الالاف من المواطنين احتشدوا لتحية موكب زعيم الانقلاب وإن المواطنين بدأوا يشيرون الى كامارا باعتباره الرئيس.

وقال كامارا في أول مؤتمر صحفي له "انني على اقتناع وثقة بانني رئيس الجمهورية، ورئيس المجلس الوطني للديمقراطية والتنمية".

عسكريون موالون للانقلاب في شوارع العاصمة
آلاف الجنود يؤيدون الانقلاب الجديد

وأضاف أن حركة التاييد الواسعة التي ظهرت على طول الطريق من معسكر ألفا يايا في كوناكري حتى القصر الجمهوري "في غنى عن اي تعليق".

وأكد أن القادة العسكريين لا ينوون الاستمرار في الحكم اكثر من عامين الى حين "اجراء انتخابات رئاسية حقيقية شفافة بنهاية عام 2011".

وأعلن تشكيل مجلس استشاري يضم عسكريين ومدنيين لادارة شؤون البلاد ويحمل المجلس الجديد اسم "المجلس القومي للتنمية والديمقراطية".

وأعلن قائد الانقلابيين حظر تجول ليلي في جميع أنحاء البلاد، كما وجه المجلس الحاكم الجديد إنذارا إلى القوات الموالية للحكومة التي تم حلها من اللجوء إلى استخدام مرتزقة لمحاولة العودة إلى السلطة.

كونتي
كونتي حكم البلاد ايضا بعد انقلاب اثر وفاة الرئيس الذي سبقه

وقال كامارا في بيانه إن عددا من قادة الجيش يحاولون تجنيد مرتزقة بهدف "زعزعة محاولاتنا لإرساء السلام والديمقراطية".

ادانة افريقية

وجاءت هذه التطورات رغم تهديد الاتحاد الافريقي الانقلابيين باتخاذ اجراءات شديدة في حال تجاهل الانقلابين الدعوات بترك العملية الديمقراطية تأخذ مجراها الطبيعي.

وكان مجلس السلم والامن التابع للاتحاد الافريقي قد عقد اجتماعا عاجلا الاربعاء في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا لبحث الاوضاع في غينيا اصدر بنهايته بيانا طالب فيه القادة العسكريين بعدم عرقلة العملية الديمقراطية.

وجاء في البيان أن "الاتحاد يحمل الانقلابيين ومن يدعمهم المسؤولية عن انتهاك الدستور في غينيا واي انتهاكات لحقوق وكرامة الانسان في غينيا".

وقرر الاتحاد الأفريقي إرسال وفد إلى غينيا الخميس لمحاولة إقناع القادة العسكريين بإعادة الحكم الدستوري إلى البلاد.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com