Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: السبت 13 ديسمبر 2008 13:28 GMT
براون يطالب بتوزيع عادل لعبء الحرب في أفغانستان
أنقر هنا لتنتقل الى صفحة التغطية المفصلة للشأن الافغاني





بروان مع الجنود البريطانيين في هلمند 13-12-2008
قال براون إن الرجال الأربعة "قتلوا وهم على الخط الأمامي في الحرب على الإرهاب"

دعا رئيس الوزراء البريطاني جوردن براون الى توزيع عبء الحرب في أفغانستان بشكل أكثر عدلا على الدول المشاركة في قوات التحالف الدولي في أفغانستان، وذلك خلال زيارة يقوم بها الى البلاد.

واضاف براون في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أن دول قوات التحالف الدولي ستفعل كل ما بوسعها من أجل تحسين حياة المواطنين الأفغان.

وقال إن الدول المشاركة في قوات التحالف الدولي ستعمل على محاربة الفساد وتحسين الأمن في المناطق الأفغانية وتشجيع الممارسة الانتخابية بين المواطنين الأفغان.

لكن براون قال إنه يجب على الدول المشاركة في التحالف الدولي أن تتحمل بشكل أكثر عدلا عبء القوات الموجودة في أفغانستان، سواء بتقديم جنود أكثر أو معدات في الحرب مع مقاتلي حركة طالبان في أفغانستان.

وكان براون قد زار الجنود البريطانيين في إقليم هلمند حيث قدم التعزية في جنود مشاة البحرية الملكية الأربعة الذين قتلوا في أفغانستان.

وقال براون إن الرجال الأربعة "قتلوا وهم على الخط الأمامي في الحرب على الإرهاب" و"إن ذكراهم ستبقى حية" لما فعلوه من أجل بريطانيا.

بروان مع الجنود البريطانيين في هلمند 13-12-2008
بعد هذه الزيارة توجه براون إلى كابول للقاء الرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

وقال رئيس الوزراء للجنود المتمركزين في هلمند إن الناس "في بريطانيا ينعمون بأمان أكبر بسبب ما يفعله الجنود البريطانيين في أفغانستان".

وبعد هذه الزيارة توجه براون إلى كابول للقاء الرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

وكانت وزارة الدفاع البريطانية أعلنت عن مقتل اربعة من الجنود البريطانيين في حادثين منفصلين وقعا في افغانستان يوم الجمعة.

ووقع الحادثان في اقليم هلمند جنوبي البلاد الذي ينشط فيه مقاتلو حركة طالبان.

وقالت الوزارة إن جنديا واحدا قتل في انفجار عبوة ناسفة اثناء قيامه بواجب الدورية في بلدن سنجين، بينما قتل ثلاثة في انفجار جنوبي سنجين اثناء قيامهم بتعقب مقاتلي طالبان.

وتقول وسائل الاعلام البريطانية إن الجنود الثلاثة قتلوا عندما فجر انتحاري يبلغ من العمر 13 عاما نفسه وسطهم.

واكدت وزارة الدفاع مقتل طفل افغاني في الانفجار الثاني، ولكنها لم تؤكد ان الطفل المذكور كان هو الانتحاري الذي تسبب في مقتل الجنود البريطانيين.

وقد ارتفع بذلك عدد القتلى البريطانيين في افغانستان منذ الغزو الغربي للبلاد عام 2001 الى اكثر من 130 حسب احصاءات وزارة الدفاع بلندن.

جنود بريطانيون في هلماند
تتمركز القوة البريطانية التي يبلغ قوامها 8300 في اقليم هلماند




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com