Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: السبت 29 نوفمبر 2008 05:52 GMT
مواجهات بين الشرطة والمعتصمين حول مطار بانكوك
اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

شهد محيط مطار بانكوك الدولي مواجهات بين الشرطة التايلاندية ومتظاهرين معارضين للحكومة فيما تحاول السلطات فض اعتصام دام عدة أيام.

ويقول مراسل بي بي سي إن أعدادا كبيرة من الشرطة قد أطبقت على محيط المطار، إلا أنه تم إبعادها من حواجز المتظاهرين.

وكان رئيس وزراء البلاد سومشاي ونجساوات قد أشار إلى أنه يمكن حل مشكلة الاعتصام بالتفاوض إلا أن سوندي ليمثونجكول منظم حركة الاحتجاج قد رفض المحادثات قائلا إنه ليس هناك أي إمكانية للتفاوض.

وأصدر ونجساوات أمراً بإقالة رئيس قوات الشرطة الوطنية، ولم تعط أسباب رسمية لهذه الإقالة لكن متحدثا باسم الحكومة أشار في تصريحات للتلفزيون التايلاندي إلى أنها مرتبطة بأزمة المظاهرات المتواصلة في البلاد.

وتأتي إقالة رئيس الشرطة في وقت يواصل فيه المعارضون التايلانديون احتلالهم لمطارين في العاصمة بانكوك على خلفية الأوضاع السياسية المتوترة في البلاد منذ أشهر.

وأكد المتظاهرون المعارضون الذين يحتلون مطاري سوفارنابهومي ودون موينج في بانكوك أنهم اتخذوا الخطوات اللازمة للدفاع عن انفسهم ضد أي عملية تشنها الشرطة، واضافوا أنهم لن يبرحوا أماكنهم حتى يستقيل رئيس الوزراء.

وقال أحد قادة المعارضة مخاطباً أنصاره في مطار دون موينج "سنقاتل حتى الموت ولن نستسلم ونحن مستعدون لذلك".

وقال شهود عيان إن الشرطة حذرت المعارضين المتحصنين في المطار بضرورة المغادرة فوراً أو مواجهة "إجراءات ضرورية".

وفرضت حالة الطوارىء حول المطارين حيث لا يزال الآلاف من الركاب عالقين.

وقال متحدث باسم الحكومة التايلاندية إنه طلب من الشرطة تفريق المتظاهرين "بأسرع ما يمكن" و"باسلوب سلمي".

في هذه الأثناء طوق أكثر من 100 جندي من شرطة مكافحة الشغب التايلاندية المبنى الرئيسي في مطار سوفارنابهومي في العاصمة بانكوك.

وتمركزت القوات على بعد 300 متر من المتظاهرين الذين يحاصرون المدرج الرئيسي في المطار.

وأكد ناطق باسم الحكومة التايلاندية أن رئيس الوزراء سومشاي ونجساوات سيبقى في مدينة تشيانج ماي في الشمال "من أجل سلامته الشخصية".

وأضاف سوبارات ناكبونام أن ونجساوات "لا ينوي العودة إلى بانكوك في الوقت الراهن، وسيبقى هناك".

وتعهد ونجساوات في وقت سابق بالعمل على إنهاء تظاهرات المعارضة المتواصلة، مضيفاً أن وحدات من الجيش ستساعد الشرطة في هذه المهمة.

وأعلن مسؤول في الطيران المدني الجمعة أنه ستكون هناك 40 رحلة ذهاب وإياب من قاعدة "او-تاباو" العسكرية جنوب شرق بانكوك وذلك لتعويض النقص في الملاحة الجوية الذي أدى إليه إغلاق المطارات.

ونفى الجيش التايلاندي أن يكون هناك إعداد لانقلاب وشيك أو نية للاستيلاء على السلطة كما حدث في سبتمبر/ أيلول 2006.

يذكر أن تايلاند تعيش أزمة سياسية منذ الاطاحة برئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا في ذلك الانقلاب العسكري، حيث يتهم التحالف من أجل الديمقراطية المعارض الحكومة بالفساد ومعاداة الملكية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com