Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 28 نوفمبر 2008 02:58 GMT
ميدفيديف يرحب بقرار واشنطن حول جورجيا واوكرانيا




مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف
ُنُظر إلى جولة ميدفيديف على أنها استعراض للعضلات من قبل موسكو بوجه واشنطن

رحب الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف بقرار الحكومة الامريكية التراجع عن فكرة تسريع عضوية كل من جورجيا واوكرانيا في حلف شمال الاطلسي.

وقال الرئيس الروسي للصحفيين في العاصمة الكوبية هافانا: "انا سعيد لانتصار المنطق. فمهما كانت الاسباب التي حدت بالامريكيين الى اتخاذ هذا القرار، سواء اكانت نتيجة ضغوط اوروبية او غيرها، الشئ المهم هو انهم (اي واشنطن) لن يواصلوا تصرفاتهم الهوجاء."

وكان ميدفيديف قد بدأ الخميس زيارة إلى كوبا، حليف الاتحاد السوفياتي السابق خلال الحرب الباردة، وذلك في إطار جولة أخذته إلى العديد من دول أمريكا اللاتينية.

وقد نظر المراقبون إلى جولة ميدفيديف على أنها استعراض واضح للعضلات من قبل موسكو بوجه واشنطن في منطقة طالما اعتبرتها الولايات المتحدة بمثابة "حديقتها الخلفية."

وقد وقَّع ميدفيديف خلال جولته مع نظرائه في دول المنطقة العديد من الاتفاقيات الثنائية في مجالات الطاقة والتجارة والتعاون العسكري.

ويتوقع أن تثير زيارة الرئيس الروسي إلى هافانا، على وجه الخصوص، حفيظة وقلق البيت الأبيض، لا سيما وأن العلاقات بين موسكو وواشنطن تمر ببعض التوتر على خلفية الحرب الأخيرة التي شنها الروس على جورجيا وخطط الولايات المتحدة لنشر درع صاروخي في دول أوروبا الشرقية.

وميدفيديف هو أول رئيس روسي يزور كوبا منذ أن قام سلفه فلاديمير بوتين بإغلاق قاعدة لورديس للاستخبارات في كوبا عام 2001.

كاسترو وأوباما
راوول كاسترو
تزامنت زيارة ميدفيديف لكوبا مع إعلان الرئيس راوول كاسترو بأنه مستعد للقاء أوباما

وتزامنت زيارة الرئيس ميدفيديف مع إعلان الرئيس الكوبي راوول كاسترو يوم أمس الخميس أنه مستعد للقاء الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما على "أرض محايدة". وقد اقترح أن يُعقد مثل هذا اللقاء في القاعدة البحرية الأمريكية في خليج جوانتانامو.

وجاء كلام كاسترو في مقابلة نادرة أجراها معه المخرج والممثل الشهير شون بن في العاصمة الكوبية هافانا.

ونشرت المقابلة على الموقع الالكتروني لمجلة "ذي نيشن" (الأمة) التي يصدر العدد المطبوع منها في 15 دسمبر/ كانون الأول القادم.

وكان أوباما قد تعهد خلال حملته الانتخابية بأنه مستعد للقاء الرئيس الكوبي دون شروط مسبقة وأنه، بعد استلامه الحكم في 20 يناير/ كانون الثاني المقبل، سيرفع مباشرة الحظر على زيارة الكوبيين المقيمين في الولايات المتحدة لعائلاتهم في كوبا.

بروتوكولات مع فنزويلا

وقد وصل ميدفيديف إلى هافانا قادما من كاراكاس حيث كان قد وقع اتفاقا مع نظيره الفنزويلي هوجو شافيز، المعروف بمناهضته لأمريكا، ويقضي الاتفاق بتقديم مساعدة لفنزويلا لتطوير مفاعل نووي على أراضيها يُستخدم للأغراض السلمية.

واثنى الرئيس الروسي على العلاقات المزدهرة بين بلاده وفنزويلا بعد أن قام مسؤولو البلدين بالتوقيع على سبعة بروتوكولات تشمل شتى أوجه التعاون بينهما، بما في ذلك الطاقة.

شافيز وميدفيديف
وقَّع ميدفيديف خلال جولته مع نظرائه في دول المنطقة العديد من الاتفاقيات الثنائية

كما زار ميدفيديف وشافيز قطع الأسطول الروسي الموجود في مياه البحر الكاريبي حيث أجرت مناورات مشتركة مع البحرية الفنزويلية.

سفن روسية

وكانت قطع من الأسطول البحري الروسي، وعلى رأسها الطراد النووي "بطرس الأعظم"، قد وصلت إلى المياه الإقليمية الفنزويلية يوم الثلاثاء الماضي حيث جري لها استقبال رسمي حافل في أول انتشار عسكري روسي من نوعه في منطقة الكاريبي منذ نهاية الحرب الباردة.

وتأتي زيارة الرئيس الروسي إلى كوبا أيضا كجزء من جولة تهدف إلى تطوير العلاقات التجارية مع دولها أمريكا اللاتينية وإلى تعزيز الوجود الروسي في منطقة تعتبر ذات أهمية استراتيجية كبيرة بالنسبة للولايات المتحدة.

وكان الرئيس الروسي قد زار البيرو والبرازيل قبل وصوله الى فنزويلا، حيث أجرى محادثات مع رئيسي البلدين تناولت تطوير العلاقات الثنائية في المجالات التجارية والتقنية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com