Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 27 نوفمبر 2008 08:38 GMT
"لقد قتلوا أناسا كثيرين"







محطة القطارات
المشهد بعد إطلاق النار في محطة القطارات

101 شخص على الأقل لقوا حتفهم وأصيب 287 آخرين في سلسلة الهجمات التي وقعت في مومباي.

كان مراسل بي بي سي براتشي بينجلي متواجدا في المدينة عندما وقعت الهجمات ووصف مشاهد الدمار.

كان بيرافيسينج سينها، وهو في الخمسينيات، ينتظر في محطة شهتراباتي للقطارات، فيكتوريا سابقا، مع 7 من أفراد أسرته عندما وقع إطلاق النار الذي اسفر عن تعرض إبنته وحفيديه لاصابات خطيرة.

وقد سقط معظم ضحايا هجمات الأربعاء في محطة القطارات المذكورة حيث قام مسلحان باطلاق النار عشوائيا على المسافرين.

وفي مستشفى سانت جورج في جنوب مومباي تأكد مقتل 63 شخصا كما أرسل نحو 100 آخرين إلى مستشفيات أخرى للعلاج.

وقال الأطباء إن معظم القتلى لقوا حتفهم متأثرين بالرصاص الذي أصيبوا به.

وقد وضعت الجثث في صفوف أمام مدخل المستشفى فيما تدفق اقارب الضحايا للتعرف على ذويهم.

وفيما تصارع بونام، إبنة بيرافيسينج سينها، الموت في مستشفى سانت جورج نقل إبنيها وأحدهما في الخامسة والثاني عمره عامين إلى مستشفى السير جي جي.

وخارج مستشفى جي جي وقف بيرافيسينج سينها قائلا إنه يريد أخذ حفيديه إلى أمهما. وأضاف قائلا "لابد أنهما يبكيان دون أمهما، لابد وأن نكون معها إن حالتها سيئة".

ومضى قائلا "كنا نريد الذهاب إلى فاراناسي وعندما ذهبت لشراء التذاكر وقع الانفجار فعدت بسرعة حيث كانت عائلتي إن هؤلاء الرجال قتلوا الكثيرين".

وفي مستشفى السير جي جي تم استقبال 125 جريحا وقد تم منع دخول المزيد من الجرحى حتى لا ينوء المستشفى بحمل أكبر من طاقته.

وكان ماستان قريشي، وهو مرشد سياحي، من الضحايا الذين سقطوا في محطة القطار وقال شقيق زوجته محمد حنيف بير محمد إنه كان ينتظر مع آخرين عندما تعرضوا لاطلاق نار.

وقد نقل قريشي أولا إلى أحد المستشفيات قبل نقله إلى مستشفى السير جي جي حيث لفظ أنفاسه صباح الخميس.

وحاول حنيف تهدئة شقيقته شهيدة التي انخرطت في البكاء أمام بوابة المستشفى.

وقال حنيف "شاهدت حرب 1965 وأعمال الشغب في مومباي ولكني لم أر شيئا كهذا من قبل".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com