Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 20 نوفمبر 2008 00:26 GMT
مالكو الناقلة السعودية يتفاوضون مع القراصنة










اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

أعلن وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل من روما ان مالكي ناقلة النفط السعودية الضخمة سيريوس ستار يفاوضون للافراج عنها بعد ان احتجزها قراصنة صوماليون قبل ايام.

وقال الوزير السعودي يوم الاربعاء إن موقف الحكومة السعودية هو عدم التفاوض مع "الارهابيين او مع خاطفي الرهائن. الا ان مالكي ناقلة النفط هم من يقرر في النهاية بشأن ما يحدث هناك".

في غضون ذلك اعلنت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرنو الاربعاء ان الرئيس الامريكي جورج بوش يتابع تطورات احتجاز ناقلة النفط السعودية قبالة الصومال وان الولايات المتحدة تعلق اهمية كبيرة على ضمان سلامة طاقمها.

واوضحت المتحدثة الاميركية ان واشنطن تعمل مع شركائها في مجلس الامن لمحاربة اعمال القرصنة البحرية.

من جانبه قال المتحدث باسم البنتاجون جيف موريل إنه "حتى ولو انتشرت جميع القوات البحرية العالمية هناك فهي لن تحل ابدا هذه المشكلة".

واضاف "أن على الاسرة الدولية ان تضع معالجة شاملة لمشكلة القرصنة في البحر وعلى السواحل مع الحكومات المعنية وإيجاد تنمية اقتصادية".

مطالب القراصنة

وفي تسجيل صوتي بثته الاربعاء قناة الجزيرة القطرية لرجل قدم على انه احد القراصنة، طالب القراصنة الصوماليون بفدية للافراج عن السفينة وطاقمها المؤلف من 25 عضوا.

لا نحب التفاوض مع الارهابيين..
وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في روما 19-11-2008
نحن لا نحب التفاوض مع الارهابيين او مع خاطفي الرهائن. الا ان مالكي ناقلة النفط هم من يقرر في النهاية بشأن ما يحدث هناك
سعود الفيصل

وقال الرجل الذي عرف عنه باسم فرح عبد جامع في التسجيل الذي بثته القناة مترجما الى العربية إن "هناك مفاوضون على متن السفينة وعلى الارض، عندما يوافقون على الفدية سيتم احضارها الى السفينة نقدا وسنضمن سلامة السفينة التي تحمل الفدية".

واضاف أن القراصنة "سيقومون بعد النقود آليا" وأن لديهم "الات للتعرف على النقود المزورة".

وفي دبي قال متحدث باسم فيلا انترناشونال ان "الاولوية الاولى تبقى امن الطاقم" المؤلف من بريطانيين اثنين وبولنديين اثنين وكرواتي وسعودي و19 فيلبينيا.

وافادت فيلا انترناشونال في بيان نشرته الثلاثاء على موقعها على الانترنت انها تتابع القضية بالتنسيق مع السفارات المعنية وتنتظر اقامة اتصال مع القراصنة.

وخطف القراصنة ناقلة النفط في 15 تشرين الثاني/نوفمبر في المحيط الهندي وقادوها الى مرفأ هرارديري احد معاقلهم على مسافة 300 كلم شمال مقديشو حيث رست الثلاثاء.

وهرارديري من المرافئ التي يستخدمها القراصنة الصوماليون لاحتجاز السفن التي يخطفونها في انتظار تسلم الفديات التي يطالبون بها لقاء الافراج عن السفن وطواقمها.

طوكيو تفكر في حماية سفنها

وفي لندن حذر وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند من "الخطر الكبير" الذي تمثله القرصنة قبالة سواحل الصومال ودعا الى الافراج فورا عن افراد طاقم ناقلة النفط السعودية.

وفي طوكيو، اعلنت منظمات مهنية في قطاع النقل البحري ان الحكومة اليابانية تدرس امكانية ارسال بعثة لحماية سفن الشحن التابعة لها في المنطقة التي تجوب فيها عشر سفن يابانية تعرض بعضها لهجمات خلال السنة الجارية.

واقترحت هذه المنظمات على رئيس الوزراء تارو اسو ارسال اسطول تابع لسلاح البحرية الياباني تدعى "القوة البحرية للدفاع عن النفس" استنادا الى قرار للامم المتحدة يدعو الدول الى مكافحة القرصنة في القطاع.

من جهة اخرى، اعلن متحدث باسم البحرية الهندية ان سفينة حربية هندية هاجمت الثلاثاء سفينة قراصنة قبالة سواحل الصومال بعدما تعرضت لاطلاق نار من جانبهم.

ونشر الحلف الاطلسي وعدة دول قوة بحرية في المنطقة لمكافحة اعمال القرصنة التي يجني منها القراصنة ارباحا طائلة في بلد تعمه الفوضى منذ اندلاع حرب اهلية فيه عام 1991.

ناقلة سيريوس ستار
تناهز قيمة شحنة ناقلة سيريوس ستار من النفط الخام المئة مليون دولار

اكبر عملية قرصنة

يشار إلى أن خطف "سيريوس ستار" هو اكبر عملية قرصنة جرت حتى الان قبالة سواحل الصومال وهي تشكل تحديا حقيقيا للقوة البحرية الدولية المكلفة حماية حركة الملاحة التجارية في هذه المنطقة.

والناقلة البالغ طولها 330 مترا والمحملة بـ300 الف طن من النفط تقارب قيمتها مئة مليون دولار مملوكة من شركة ارامكو.

وخطفت الناقلة العملاقة التي بدأت الخدمة في الثامن من نيسان/ابريل والبالغة قيمتها 150 مليون دولار، وسط المحيط الهندي على مسافة اكثر من 800 كلم جنوب شرق مدينة مومباسا في كينيا.

واستولى القراصنة منذ خطف الناقلة على ثلاث سفن اخرى قبالة سواحل الصومال في خليج عدن وهي سفينة صيد تايوانية وسفينة شحن مسجلة في هونغ كونغ وسفينة يونانية.

وتعرضت 92 سفينة للقرصنة منذ مطلع 2008 في خليج عدن والمحيط الهندي، ووقعت 11 من هذه الهجمات في الفترة الممتدة بين 10 و16 تشرين الثاني/نوفمبر وحدها، بحسب آخر حصيلة اصدرها المكتب البحري الدولي.

استراتيجية عربية

على صعيد آخر، قال علي العياشي نائب وزير الخارجية اليمني إن على الدول العربية المطلة للبحر الاحمر تعزيز التعاون فيما بينها لمحاربة ظاهرة القرصنة في منطقة القرن الافريقي.

وتأتي تعليقات العياشي عشية انعقاد مؤتمر في القاهرة مخصص للبحث في مقترح تشكيل قوة بحرية عربية مشتركة.

وقال المسؤول اليمني إن الاساطيل الغربية الموجودة في المنطقة، بما فيها السفن الحربية العائدة لثماني دول وحلف شمال الاطلسي والولايات المتحدة، لا تبذل جهودا كافية لمحاربة القرصنة.

وسيشارك في مؤتمر القاهرة ممثلو مصر والمملكة العربية السعودية والاردن والسودان والصومال وجيبوتي اضافة الى جامعة الدول العربية.

ناقلة النفط العملاقة سيروس ستار
يقول المتخصصون في الشؤون الأمنية والبحرية إن عملية اختطاف ناقلة بهذا الحجم هي عملية غير عادية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com