Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 19 نوفمبر 2008 13:06 GMT
باكستان: اغتيال قائد عسكري سابق وهجمة صاروخية جديدة





سائق المسؤول العسكري السابق قتل في الهجوم هو الآخر
سائق المسؤول العسكري السابق قتل في الهجوم هو الآخر

قتل مسلحان يمتطيان دراجة نارية القائد السابق للقوات الخاصة في الجيش الباكستاني وسائقه رميا بالرصاص في العاصمة اسلام اباد الاربعاء.

وكان اللواء عامر فيصل علوي قائد القوات الخاصة المتقاعد منذ سنتين متوجها الى وسط العاصمة عندما وقع الهجوم.

وقال مسؤول امني لوكالة رويترز ان مسلحين على علاقة بالقاعدة وحركة طالبان يستهدفون كبار المسؤولين الامنيين مؤخرا.

وعلى صعيد آخر، قالت مصادر امنية باكستانية إن صاروخين اطلقتهما على ما يعتقد طائرة امريكية بدون طيار تسببا في مقتل خمسة اشخاص شمال غربي البلاد.

واضاف المسؤولون ان الهجوم دمر منزلا في منطقة بنو، وان القتلى كلهم اجانب، وهو تعبير يستخدمه الباكستانيون للاشارة الى مقاتلي تنظيم القاعدة.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن احد كبار المسؤولين قوله ان احد القتلى كان من قياديي تنظيم القاعدة.

وقال شهود عيان لوكالة رويترز ان مسلحين من طالبان طوقوا المنطقة بعد الهجوم.

يذكر ان الهجمات الصاروخية الامريكية قد اودت بحياة اكثر من 100 جلهم من المدنيين في المناطق القبلية من باكستان في الاسابيع الاخيرة.

وقد اصبحت هذه القضية من اشد القضايا حساسية في باكستان، وساعدت في اذكاء مشاعر العداء للولايات المتحدة.

وتقول الحكومة الباكستانية إن هذه الغارات الامريكية احادية الجانب تقوض ستراتيجيتها الخاصة بمحاربة العصيان في المناطق القبلية المحاذية لافغانستان.

آثار ضربة في منطقة القبائل
ارتفعت وتيرة الهجمات في الاسابيع الاخيرة

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن مسؤول امني باكستاني محلي ان الهجوم الاخير الذي وقع يوم الاربعاء دمر منزل احد رجال القبائل. يذكر ان منطقة بنو تقع على حافة اقليم وزيرستان الشمالي بالقرب من الحدود الباكستانية الافغانية الذي يعتبر معقلا للمسلحين الموالين لحركة طالبان.

ويقول المراسلون إن المناطق القبلية الباكستانية المحاذية للحدود الافغانية كانت لها حصة الاسد من الغارات الامريكية، الا ان منطقة بنو لم تتعرض كثيرا لمثل هذه الغارات.

وكانت غارة صاروخية اخرى قد قتلت ثمانية مسلحين على الاقل في اقليم وزيرستان الشمالي يوم الجمعة الماضي.

وتأتي الغارات الاخيرة بعد ايام قليلة فقط من الدعوة التي وجهها الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري الى الرئيس الامريكي المنتخب باراك اوباما والتي ناشده فيها اعادة النظر في الستراتيجية التي تتبعها القوات الامريكية في منطقة القبائل.

وقال زرداري في مقابلة تلفزيونية "إن هذه السياسة تقوض سيادة باكستان ولا تساعد في الفوز بتعاطف الشعب."

يذكر ان القوات الامريكية قد صعدت من قصفها الصاروخي باستخدام الطائرات المسيرة عن بعد في المنطقة في الاسابيع الاخيرة.

فقد نفذت الولايات المتحدة 20 ضربة صاروخية تقريبا في الاشهر الثلاثة الاخيرة ادت - حسب المسؤولين الامريكيين - الى مقتل العشرات من مسؤولي طالبان. الا ان السكان المحليين يقولون إن معظم الضحايا كانوا من المدنيين.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com