Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 19 نوفمبر 2008 01:19 GMT
المالكي: الاتفاقية الأمنية لا تتضمن بنودا سرية
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

دافع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة قائلاً إنها تحافظ على السيادة العراقية.

وأضاف المالكي أن الاتفاقية لا تحتوي على بنود سرية وإنه لن تكون هناك قواعد أمريكية دائمة في العراق ولا هجمات عبر الحدود على الدول المجاورة.

ووافق مجلس الوزراء العراقي على الاتفاقية الأحد، لكنها يجب أن تجاز من قبل البرلمان قبل أن تصبح نافذة.

وفي هذه الاثناء أعلنت الحكومة العراقية كذلك أن أول انتخابات للمحافظات منذ عام 2005 ستجرى في 31 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وخلال كلمته المتلفزة التي استغرقت عشر دقائق حول الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة قال المالكي "أقول لكم بكل امانة إن لدينا تحفظات على الاتفاقية، ...لكننا في نفس الوقت ننظر إليها على أنها بداية قوية لاستعادة سيادة العراق الكاملة خلال ثلاث سنوات".

وتنص الاتفاقية على أن تنسحب القوات الأمريكية من المدن العراقية العام القادم، بينما يغادر كل الجنود الأمريكيين البالغ ععدهم 150 ألفاً بنهاية عام 2011.

ويتزايد الجدل حول إقرار هذه الاتفاقية من قبل البرلمان في وقت يوشك فيه تفويض الأمم المتحدة للقوات الأجنبية في العراق على الانتهاء في 31 ديسمبر/ كانون الأول القادم.

ووافقت القوى السياسية الكردية والشيعية الرئيسية على مساندة الاتفاقية، لكن السياسيين الموالين لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر يعارضونها بشدة.

ويقول مراسلون إن على المالكي فيما يبدو اقناع أبرز رجال الدين الشيعة في العراق آية الله على السيستاني بعدم معارضة الاتفاقية علناً.

ونقلت وكالة رويترز الثلاثاء عن بيان صادر عن مكتب السيستاني أن "على ممثلي الشعب العراقي في البرلمان تحمل مسؤولية كبيرة، ... وعلى كل واحد منهم أن يكون على قدر هذه المسؤولية التاريخية أمام الله والناس".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com