Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 06 نوفمبر 2008 14:45 GMT
الصحف الأمريكية: مهمة التغيير بدأت سريعا
الانتخابات الأمريكية

أصوات المجمع الانتخابي

عدد الأصوات الذي يضمن الفوز 270

أوباما 365

ماكين 173


دليل الانتخابات بالفيديو

أهم الشخصيات


البرنامج الانتخابي


العملية الانتخابية



اقرأ أيضا
أوباما يبكي جدته أمام أنصاره
03 11 08 |  أخبار العالم
فرجينيا: جولة في إحدى ولايات الحسم
04 11 08 |  الصفحة الرئيسية
نبذة عن حياة باراك اوباما
05 11 08 |  الصفحة الرئيسية


أحمد فاروق
بي بي سي، واشنطن

بدأت الصحف الأمريكية في تناول المرحلة الانتقالية الحالية التي تعيشها الولايات المتحدة ومحاولة قراءة وتحليل الوضع السياسي بعد الفوز الكاسح لباراك أوباما برئاسة البلاد.

وفي واشنطن بوست نجد تقريرا يتناول أبعاد الفوز الكبير الذي حققه الديمقراطيون وارتباطه بتغير في طبيعة الناخبين.

اوباما والشباب
اوباما تمتع بتأييد نسبة كبيرة من الشباب

ويقول التقرير الذي اعده أليك ماكجيليس وجون كوهين إنه بعد فوز الرئيس جورج بوش بانتخابات 2004 قال كبير مستشاريه كارل روف إن الحزب الجمهوري نجح في بناء أغلبية دائمة في البلاد.

ولكن بعد أربع سنوات فقط أظهرت نتائج الفوز الكبير الذي حققه السيناتور باراك أوباما أن عكس ذلك يتم حاليا.

ويرى التقرير أن الحزب الديمقراطي نجح على ما يبدو في بناء أغلبية عريضة وسط قاعدة انتخابية تنمو باستمرار وتضم الشباب وذوي الأصول اللاتينية والأقليات والبيض ذوي التعليم العالي الذين تزيد أعدادهم في المناطق ذات التنوع السكاني.

ويقول التقرير إن الحزب الجمهوري دخل على مايبدو مرحلة التهميش حيث أنه يعتمد في قاعدته الانتخابية على توليفة قد تتضائل بسبب عامل الزمن والعمر وهي التي تضم البيض من الفلاحين والطبقة العاملة والذين يتركزون بشكل خاص في الجنوب.

وأشارت واشنطون بوست إلى أن الحزب الديمقراطي بدأ في بناء قاعدة عريضة في ضواحي المدن خاصة بين خريجي الجامعات والمعتدلين، وأشارت النتائج إلى أن نحو نصف سكان هذه الضواحي صوتوا لأوباما في الانتخابات بزيادة ثلاث نقاط عما حققه جون كيري عام 2004.

وأظهر ذلك بحسب التقرير أن الديمقراطيين نجحوا في زيادة هامش التفوق في الولايات الحاسمة مع انتشارهم في هذه الضواحي التي تشهد نموا ملحوظا والتي حرص أوباما خلال حملته الانتخابية على زيارة بعضها خاصة المتضررة من الأزمة الاقتصادية.

واشارت واشنطن بوست إلى أن بوش فاز عام 2004 لأنه جمع بين أصوات سكان الريف وعدد معقول من سكان الضواحي بينما كان تركيز الديمقراطيين وقتها على مؤيديهم في المدن.

واضافت الصحيفة أن الديمقراطيين بدؤوا منذ نحو عشر سنوات في الخروج من دائرة المدن والاتجاه نحو الضواحي مما يمثل تحولا كبيرا في الرسالة التي يقدمها الحزب.

أجندة تغيير

أما النيويورك تايمز فقالت إن قيادات الحزب الديمقراطي في الكونجرس ستستغل المكاسب التي حققها الحزب خاصة في ولايات الجنوب والغرب لفرض أجندة تغيير كبيرة.

وأوضح التقريرأن نواب الحزب في مجلسي الشيوخ والنواب سينضمون إلى الرئيس المنتخب باراك أوباما لفرض هذه الأجندة التي تتصدر أولوياتها قضايا الاقتصاد والرعاية الصحية والطاقة وإنهاء الحرب في العراق.

ولكن النتائج النهائية لتوزيع المقاعد في الكونجرس لن تتضح الآن لتأخر نتائج بعض الولايات، وتقول نيويورك تايمز إن الديمقراطيين سيواجهون مشكلة وهي كيفية التوفيق بين وجهات النظر المختلفة داخل الحزب تجاه القضايا الرئيسية.

وأوضحت الصحيفة أن الديمقراطيين لم ينتظروا حتى تولي أوباما الرئاسة رسميا في يناير/كانون الثاني المقبل بل شرعوا في التفاوض مع الرئيس جورج بوش لتمرير خطة لتحفيز الاقتصاد بقيمة 61 مليون دولار قبل نهاية هذه المرحلة الانتقالية.

كما نقلت الصحيفة عن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أنه حتى وإن لم يحقق الديمقراطيين أغلبية 60 مقعدا في مجلس الشيوخ فهم واثقون من قدرتهم على إقناع نواب الحزب الجمهوري بتأييد أجندتهم.

الفريق الاقتصادي

ونختتم جولتنا مع صحيفة وول ستريت جورنال التي قالت في موضوعها الرئيسي على الصفحة الأولى إلى انتقال أوباما سريعا من أجواء الانتخابات إلي جهود تشكيل إدارته يعكس الحاجة الملحة لأن يكون الرئيس الجديد مستعدا فور تنصيبه رسميا للتعامل مع القضايا الملحة وأولها الاقتصاد.

وأوضحت الصحيفة أن الاقتصاد الأمريكي يمر بأسوأ أزماته منذ ثلاثينيات القرن الماضي ويخيم عليه حاليا شبح الركود مما دفع الديمقراطيين للتحرك سريعا.

ونقلت الصحيفةعن مساعدي أوباما أنه بعد اختيار رام ايمانويل لشغل منصب كبير موظفي البيت الأبيض سيعلن الرئيس المنتخب في أقرب وقت عن فريقه الاقتصادي خاصة منصب وزير الخزانة.

ويريد أوباما بحسب وول ستريت جورنال وزير خزانة لديه خبرة في التعامل مع المشكلات التي ستواجهها الإدارة الجديدة.

ويقول التقرير إن الرئيس المنتخب يريد اختيار فريق اقتصادي يضم وجوها جديدة في إشارة على رغبته في تغيير أسلوب التعامل الذي اعتادت عليه واشنطن مع الملف الاقتصادي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com