Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 31 أكتوبر 2008 05:47 GMT
ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات آسام الهندية






اقرأ أيضا


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

أعلن صبحاس داس المسؤول في ولاية آسام شمال شرقي الهند أن حصيلة ضحايا التفجيرات التي استهدفت الولاية قد بلغت 76 شخصا، وذلك بعد وفاة نحو 12 شخصا من المصابين متأثرين بجراحهم.

وأضف داس أن عدد المصابين من جراء التفجيرات قد تجاوز الثلاثمائة.

وقد فاجأ مستوى التخطيط لهذه العمليات السلطات في الولاية التي تجاهد لمعرفة من وراء عمليات هي الأسوأ في منطقة تعاني من الانقسام والعنف الطائفي وأنشطة الإسلاميين المسلحين.

فقد وقع ما يقرب من 18 انفجارا في وقت متزامن لم يستغرق الساعة، واستهدفت كلها مناطق مزدحمة في الولاية من بينها العاصمة جوهاتي.

ووقع أحد الانفجارات أمام مكتب نائب الأقليم في مدينة جوهاتي التابعة للولاية، مما أسفر عن سقوط ستة قتلى.

وقال المفتش العام للشرطة في ولاية آسام أن التحقيقات الفيدرالية قد بدأت في معاينة مواقع التفجيرات لمعرفة نوعية المتفجرات المستخدمة.

"أمل في البقاء"

من ناحيته، أشار قائد الشرطة فى آسام بأصابع الاتهام إلى حركة آسام الانفصالية، قائلا إنه لا يمكن لأي حركة أخرى "أن تقوم بمثل هذه السلسلة من التفجيرات المتزامنة في مناطق مختلفة."

كانت حركة آسام الانفصالية قد أعلنت في السابق وقف إطلاق النار، لكن قوات الأمن شنت هجوما على مقاتلي الحركة وقتلت الكثير منهم في الأسابيع القليلة الماضية.

ضحايا انفجار أجارتالا بالهند
شهدت الهند مؤخرا سلسلة من الانفجارات التي أوقعت العديد من القتلى والجرحى

وقد بدأت الحركة تمردها ضد ما تصفه بالحكم الاستعماري في دلهي عام 1979، وقد قتل آلاف الأشخاص في العنف الذي عقب ذلك.

يذكر أن حركة آسام تسعى إلى الانفصال عن الهند بوطن للآساميين وتتطالب غير المواطنين المحليين ، ومنهم المتحدثون بالهندوسية، بالرحيل عن الإقليم.

وقد وجهت الحكومة اللوم إلى الحركة فيما يتعلق ببعض التفجيرات التي استهدفت أنابيب النفط والغاز وكذلك المناطق التي يسكن فيها عمال مهاجرون. يأتي ذلك بعد فشل مباحثات السلام التي عقدت بين المتمردين والحكومة الهندية في 2006.

وقال المسؤول عن الاستخبارات في الولاية خاجين شارما إن هذه الهجمات تثبت "محاولة حركة آسام الانفصالية البقاء، وأنها لا تمانع في قتل الأبرياء عشوائيا (من أجل ذلك).

كان اربعة أشخاص على الاقل قد قتلوا مطلع الشهر الجاري في سلسلة انفجارات مماثلة استهدفت مدينة أجارتالا، عاصمة ولاية تريبورا الهندية الواقعة في أقصى شمال شرق البلاد وهي نفس الجزء من البلاد الذي وقع فيه تفجيرات اليوم.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com