Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 29 أكتوبر 2008 20:04 GMT
أصوات المسلمين تتحول من الجمهوريين إلى الديمقراطيين
الانتخابات الأمريكية

أصوات المجمع الانتخابي

عدد الأصوات الذي يضمن الفوز 270

أوباما 365

ماكين 173


دليل الانتخابات بالفيديو

أهم الشخصيات


البرنامج الانتخابي


العملية الانتخابية




تقرير
سيما كوتيشا
مراسلة أمريا، نيوزبيت

ماكين واوباما
كان المسلمون يصوتون عادة للحزب الجمهوري

قام برنامج "نيوزبيت" بزيارة مسجد في إحدى ضواحي نيويورك كي يستشف مشاعر المصلين المسلمين تجاه الانتخابات المقبلة.

وتمثل هذه الخطوة محاولة للتعرف على توجهات 4 ملايين مسلم أمريكي تجاه السباق الرئاسي، وفي الواقع ان الكثيرين منهم يشعرون بالغضب.

وفي المسجد، كانت أنوشكا تصلي من أجل السلام.

وقالت لي أنوشكا إن فوز المرشح الديمقراطي باراك أوباما سيجعل العالم مكانا أفضل.

واضافت قائلة "إنه يبدو أهلا للثقة، وهو يطرح سياسات جيدة". كما أنها تعتقد "خطأ" أنه مسلم.

وأغلب المسلمين هنا مؤيدون لأوباما، وعلى أي حال فان ولاية نيويورك تصوت عادة للمرشح الديمقراطي.

تمزق الأصوات

ويصوت المسلمون عادة للجمهوريين، ولكن هذه الانتخابات قلبت الأمور راسا على عقب.

فمع الأزمة الاقتصادية الراهنة والتصريحات العنيفة التي يطلقها الرئيس الأمريكي جورج بوش حول جماعات الاسلام الراديكالي حول العالم تحول الكثير من المسلمين إلى تأييد الحزب الديمقراطي.

وعظيم خان البالغ من العمر 27 عاما أحدهم ويقول "العديد من المسلمين غير راضين عما شهدوه خلال الأعوام الثمانية الماضية فقد كان من المحزن رؤية حروب غير عادلة مثل حرب العراق التي شنت دون سبب".

غير أن الانتخابات ليست سهلة على العديد من المسلمين فهم يشاهدون أوباما، المسيحي الذي قضي 4 سنوات في طفولته في اندونيسيا المسلمة، يقاوم محاولات ربطه بالاسلام.

هل هناك خطا في أن يعتقد طفل أمريكي مسلم عمره 7 سنوات ان بوسعه أن يكون رئيسا لهذا البلد؟ لقد سمعت من يقول في حزبي ان أوباما قد يكون مسلما وله علاقات بارهابيين وليست هذه الطريقة التي يجب أن نتعامل بها مع الأمور في أمريكا
وزير الخارجية الأمريكي السابق كولن باول

وقد تم منع محجبتين من الوقوف وراءه في تجمع انتخابي في دترويت. وقد اعتذرت حملته، غير ان عظيم غير راض عن هذا الموقف.

وقال عظيم "إنها إهانة لي ان ينظر إلى المسلم باعتباره موصوما، إن هذه عنصرية".

ومؤخرا، انبرى الرجل الذي أدار السياسة الخارجية لفترة في عهد بوش للدفاع عن المسلمين إنه كولن باول.

دفاع عن المسلمين

وقد أعلن باول، وهو من أكثر الجمهوريين تمتعا بالاحترام، دعمه لأوباما.

وقال باول "ليس مهما الدين الذي كان عليه، ويزعجني ما يقوله بعض أعضاء الحزب الجمهوري عن أن أوباما مسلم انه مسيحي وهو طوال عمره مسيحي، ولكن ماذا لو كان مسلما هل هناك شئ خطا في أن يكون المرء مسلما في هذا البلد والاجابة هي لا إن هذا البلد هو أمريكا".

ومضى يقول "هل هناك خطا في أن يعتقد طفل أمريكي مسلم عمره 7 سنوات ان بوسعه أن يكون رئيسا لهذا البلد؟ لقد سمعت من يقول في حزبي ان أوباما قد يكون مسلما وله علاقات بارهابيين وليست هذه الطريقة التي يجب أن نتعامل بها مع الأمور في أمريكا".

ويلقي البعض باللوم على المرشح الجمهوري جون ماكين أو بعض المقربين منه في ربط ااسلام بالارهاب الدولي.

ورغم كل ذلك تشير استطلاعات الراي إلى اان 10 بالمئة من الأمريكيين مازالوا يعتقدون أن أوباما مسلم.

وقالت سيدة من تكساس رفضت الكشف عن هويتها "لا أهتم بما يقوله أوباما فانا لا أريد رجلا له خلفية إسلامية أن يدير بلادنا".

واضافت قائلة "إنه سيعطيهم السلاح النووي الذي سيهاجموننا به".

ولاشك أن مثل هذا الراي هو الذي يجعل المسلمين في أمريكا يشعرون بالعزلة وانه غير مرحب بهم في أرض الحرية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com