Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأحد 26 أكتوبر 2008 21:25 GMT
ماكين: حملتنا تسير بشكل جيد والفارق يتقلص
الانتخابات الأمريكية

أصوات المجمع الانتخابي

عدد الأصوات الذي يضمن الفوز 270

أوباما 365

ماكين 173


دليل الانتخابات بالفيديو

أهم الشخصيات


البرنامج الانتخابي


العملية الانتخابية



اقرأ أيضا


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

قال مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الامريكية ان حملته الانتخابية "تسير بشكل جيد"، على الرغم من نتائج استطلاعات الرأي التي تظهره متأخرا بعدة نقاط عن منافسه الديمقراطي باراك اوباما.

وافاد ماكين في لقاء مع قناة "ان بي سي" التلفزيونية انه وفي الاسبوع الاخير تمكن من تقليص الفارق الذي كان يفصله عن اوباما.

وشكك ماكين في استطلاعات الرأي التي تشير إلى أنه سيخسر الانتخابات أمام أوباما، وقال إن حظوظ دخوله البيت الأبيض ما زالت قائمة.

وقال ماكين، والذي يتقدم عليه أوباما بعشر نقاط في استطلاعات الرأي: "هذه الاستطلاعات أظهرتني دائما متخلفا بأكثر من ما هو الوضع في الحقيقة. في الحقيقة نحن نبلي بلاء جيدا، وإذا استمر أداؤنا على هذا النحو الأسبوع القادم، فستسهرون طويلا ليلة الانتخابات".

وعندما سئل إن كان سيدافع عن المرشحة معه على التذكرة الانتخابية لشغل منصب نائب الرئيس، سارة بالين، قال إنها "لا تحتاج إلى دفاع، فأنا امتدحها".

وكانت تقارير قد تحدثت عن أن سارة بالين على خلاف حاد مع مستشاري ماكين.

جون ماكين وسارة بالين
نفى القائمون على حملة ماكين ما قالته وسائل الإعلام بشأن عدم التدقيق في خلفية بالين

وقال ماكين عنها في الحوار التلفزيوني: "إنها نموذج لملايين الأمريكيين. هي بالتحديد ما تحتاجه واشنطن."

في غضون ذلك أظهر أحدث استطلاع للرأي في سلسلة الاستطلاعات التي تجريها رويترز وسي-سبان ومعهد زغبي والذي نشرت نتائجه يوم الاحد أن تقدم اوباما في انتخابات الرئاسة على ماكين تقلص الى خمس نقاط.

ويتقدم اوباما على ماكين بواقع 49 في المئة الي 44 في المئة بين ناخبين امريكيين محتملين في الاستطلاع الذي يجرى بشكل يومي ويبلغ هامش الخطأ فيه 2.9 في المئة.

وتراجع تقدم اوباما خلال الايام الثلاثة الماضية بعد وصوله الى 12 نقطة يوم الخميس.

وكان ماكين أثار يوم السبت احتمال سيطرة الديمقراطيين بشكل تام على واشنطن معتبرا ذلك مبررا لانتخابه وعدم انتخاب منافسه الديمقراطي اوباما في الانتخابات التي تجرى في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني.

سارة بالين
تلاحق المشاكل المعسكر الجمهوري بسبب اختيار بالين، وآخرها أزمة تكاليف ملابسها

واستخدم ماكين هذه الذريعة في محاولة لتغيير صورة انتخابية قاتمة في وقت يجد فيه صعوبة في الدفاع عن نيو مكسيكو وغيرها من ولايات الغرب التي تصوت عادة للمرشح الجمهوري والحيلولة دون سقوطها لصالح اوباما.

ويتقدم اوباما في استطلاعات الرأي على المستوى الوطني ويتقدم في عدة ولايات رئيسية يحتاج ماكين الى ان يفوز بها ليربح معركته.

وفي تجمع حاشد في نيو مكسيكو اتهم ماكين اوباما بالسعي لزيادة الضرائب على اغلب الامريكيين وبشكل خاص على المشاريع الصغيرة المسؤولة عن تشغيل الكثيرين في فترة تراجع اقتصادي حاد فقدت فيها مئات الالوف من الوظائف.

ويقول اوباما ان خطته لفرض ضرائب على الامريكيين الذين يزيد دخلهم عن 250 ألف دولار ستسمح بخفض الضرائب عن 95 في المئة من الامريكيين.

وقال ماكين ان سيطرة الديمقراطيين على البيت الابيض مع وجود مجلس النواب تحت رئاسة نانسي بيلوسي من ولاية كاليفورنيا ورئاسة زعيم الاغلبية هاري ريد من نيفادا لمجلس الشيوخ سيعطي الديمقراطيين سلطة مطلقة.

من جهتها، وامام حشد من مناصري الحزب الجمهوري في فلوريد تطرقت بالين الى الانتقادات التي تتعرض لها بسبب ملابسها الباهظة الثمن التي تظهر فيها خلال الحملة فقالت: "حاولت تجاهل هذا الامر لاعتباري انه سخيف، ولكنني اقول ان هذه الملابس ليست ملكي وانني بعد الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر سأعود وارتدي ملابسي الخاصة".

وكان ماكين قد دافع في اطلالته التلفزيونية عن المرشحة لنيابته التي تعرضت للانتقاد بسبب انفاق حملة الجمهوريين اكثر من 150 الف دولار على ملابس بالين منذ دخولها في السباق في سبتمبر/ ايلول الماضي.

وقال ماكين ان "بالين وعائلتها يعيشون حياة بسيطة وهم ليسوا اغنياء، وقد وجدوا نفسهم وسط الحملة، على كل حال فان هذه الملابس سوف يتم التبرع بها الى جمعيات خيرية".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com