Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 04 سبتمبر 2008 15:29 GMT
تشيني ينتقد روسيا في صراعها مع جورجيا

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

ادان نائب الرئيس الامريكي دك تشيني خلال زيارة يقوم بها الى جورجيا، ما اسماه محاولة روسيا "غير الشرعية" لتغيير حدودها مع جورجيا خلال الصراع الذي دار بينهما الشهر الماضي.

وقال تشيني ان تصرفات روسيا خلال صراعها مع جورجيا القى بظلاله على مصداقية موسكو بوصفها شريكا دوليا.

وفي تعبير للدعم السياسي الامريكي جورجيا، قال تشيني ان واشنطن تدعم دعما كاملا جهود الجمهورية السوفيتية السابقة للانضمام الى مجموعة الدول الاعضاء في حلف شمالي الاطلسي (الناتو).

وقال ايضا ان الولايات المتحدة ستقف مع جورجيا في جهودها لاعادة البناء، وتقف مع الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي.

وقد اعلنت واشنطن عن مساعدات قيمتها مليار دولار للمساهمة في اعادة بناء ما دمرته تلك المواجهة المسلحة التي وقعت في اغسطس/ آب الماضي.

وقال تشيني خلال زيارة لاذربيجان سبقت زيارته لجورجيا ان للولايات المتحدة "مصالح عميقة ومتجذرة" في تحقيق الاستقرار في المنطقة.

واضاف تشيني إنه يحمل "رسالة واضحة وبسيطة إلى الشعب الاذربيجاني وسائر المنطقة، وهي ان الولايات المتحدة لها مصالح عميقة ومتجذرة في رفاهيتكم وامنكم".

كما تعهد تشيني بتوفير الدعم للدول الحليفة للولايات المتحدة التي كانت تحت مظلة الاتحاد السوفييتي السابق.

وكان الصراع بين موسكو وتبليسي قد اندلع بعد محاولة الاخيرة استعادة منطقة اوسيتيا الجنوبية المنفصلة بقوة السلاح.

الا ان القوات الروسية شنت هجوما مضادا انتهى الى انسحاب القوات الجورجية من تلك المنطقة ومن منطقة اخرى هي ابخازيا.

وقد اعترفت روسيا باستقلال المنطقتين، كما انها اعلنت انها لم تعد تعترف بالرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي رئيسا لبلاده، ووصفته بانه "ميت سياسيا".

احتياجات ملحة

وكانت جورجيا احدى الدول الرئيسية التي ساهمت بقوات عسكرية في الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق.

كما ان لها موقعا مهما جدا في طريق امدادات الطاقة من منطقة بحر قزوين وآسيا الصغرى الى اوروبا من دون المرور بالاراضي الروسية.

الا ان المساعدات المالية الامريكية قيدت فقط باعادة تأهيل البنى التحتية الهيكلية، والمساعدة في اعادة اسكان لاجئ الصراع الاخير مع روسيا.

وكان صندوق النقد الدولي قد اعلن عن تقديم قرض لجورجيا بقيمة 750 مليون دولار.

واتهم الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف واشنطن بمساعدة جورجيا لبناء قدراتها العسكرية، كما انتقد قرارها بارسال مساعدات ومعونات انسانية بطائرات شحن عسكرية.

وقال مدفيديف ان روسيا لا تخشى اخراجها من نادي مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى في العالم، ولا تهاب قطع الناتو علاقاته معها.

وجاءت تصريحات مدفيديف ردا على مطالبات غربية بعزل روسيا عقابا على هجومها المضاد على جورجيا.

وكان زعماء دول الاتحاد الاوروبي قد قرروا تعليق محادثات الشراكة الاستراتيجية مع روسيا، حتى تسحب موسكو قواتها من الاراضي الجورجية.

ومن المقرر ان يختتم نائب الرئيس الامريكي جولته في المنطقة بزيارة الى اوكرانيا الخميس.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com