Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 29 أغسطس 2008 14:55 GMT
موسكو: اوروبا تقف على مفترق طرق

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

حذرت روسيا اوروبا من انها تقف على مفترق طرق حول الصراع في جورجيا، عبرت عن املها في ان تتغلب لغة العقل على العواطف في القمة الاوروبية المزمع عقدها يوم الاثنين المقبل لبحث الازمة في منطقة القفقاس.

وامتدح الكسندر نيستيرينكو الناطق باسم وزارة الخارجية الروسية فرنسا، التي توسطت في التوصل الى اتفاق وقف اطلاق النار بين روسيا وجورجيا، لاضطلاعها بدور وصفه بالمهم في حل الازمة.

الا ان الناطق الروسي انتقد الحكومات الاوروبية الاخرى لمطالبتها بفرض عقوبات على روسيا قائلا إن السياسات الصدامية التي تدعو اليها هذه الحكومات لن تكون في مصلحة احد.

على صعيد آخر، اعلن مكتب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الجمعة ان الزعماء الاوروبيين لن يبحثوا موضوع فرض عقوبات على روسيا في قمتهم المزمع عقدها يوم الاثنين المقبل لبحث الازمة الجورجية وذلك رغم مطالبة بعض الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي بذلك.

وكان وزير الخارجية الفرنسي بيرنار كوشنير قد قال إن الاتحاد الاوروبي يتدارس امكانية فرض عقوبات على روسيا ردا على اعترافها باستقلال اقليمي اوسيتيا الجنوبية وابخازيا الجورجيين.

يذكر ان عددا من الدول الاعضاء في الاتحاد كبولندا تحبذ فرض عقوبات على موسكو، الا ان المسؤول الفرنسي قال إن الاولوية لدى باريس هي ضمان التزام روسيا باتفاق وقف اطلاق النار.

من جانب آخر، نشرت منظمة (Human Rights Watch) صورا التقطها قمر اصطناعي تقول إنها تؤكد احراق القرى التي يسكنها الجورجيون في اقليم اوسيتيا الجنوبية.

وتقول التقارير إن الصور التي التقطت بعد انتهاء العمليات العسكرية في المنطقة تظهر خمس قرى في محيط عاصمة اقليم اوسيتيا الجنوبية تسخينفالي.

وقالت المنظمة إن التحليل الدقيق للصور الذي قام به خبراء في الامم المتحدة اظهر ان الحرائق قد اضرمت عمدا ولم تكن نتيجة القتال مما يضفي عليها صفة جرائم الحرب.

قطع العلاقات

وفي تطور آخر، اعلنت جورجيا انها ستقوم في غضون الايام القليلة المقبلة بسحب جميع دبلوماسييها من موسكو، وذلك بعد القرار الذي اصدرته وزارة الخارجية في تبليسي بقطع العلاقات الدبلوماسية مع روسيا وذلك ردا على الخطوة الروسية بالاعتراف باستقلال اقليمي اوسيتيا الجنوبية وابخازيا.

فقد اخبر نائب وزير الخارجية الجورجي جريجول فاشادزه الصحفيين: "لقد تسلمت وزارة الخارجية تعليمات بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الاتحاد الروسي."

وكان البرلمان الجورجي قد صدق يوم امس الخميس على قرار يحث الحكومة على قطع العلاقات الدبلوماسية مع روسيا واعتبار القوات الروسية التي ما تزال موجودة على الاراضي الجورجية قوات احتلال.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الروسية إن موسكو تأسف للقرار الجورجي.

مجموعة الدول السبع

وكان مسؤولون روس قد قالوا في وقت سابق إن الانتقادات التي وجهتها مجموعة الدول الصناعية السبع للخطوات التي اتخذتها موسكو في جورجيا متحيزة ولا اساس لها من الصحة.

وجاء في تصريح وزعته وزارة الخارجية الروسية ان مجموعة السبع تحاول تبرير العدوان الذي شنته جورجيا على اقليمي ابخازيا واوسيتيا الجنوبية الانفصاليين.

وكانت مجموعة السبع قد اتهمت روسيا بانتهاك القانون الدولي باعترافها باستقلال الاقليمين.

وكانت روسيا وجورجيا قد خاضتا حربا قصيرة اوائل الشهر الجاري عندما حاولت الاخيرة بسط سيطرتها على اوسيتيا الجنوبية.

واتهمت وزارة الخارجية الروسية مجموعة السبع بالادلاء بـ "ادعاءات لا اساس لها من الصحة حول قيام روسيا بتقويض سيادة جورجيا."

واضاف بيان الوزارة: "إن هذه لخطوة متحيزة هدفها تبرير النهج العدواني الجورجي."

يذكر ان روسيا ليست عضوا في مجموعة السبع، الا انها تحتفظ بعلاقات وثيقة بها اضافة الى عضويتها في مجموعة دول الثماني المنظمة الموازية لمجموعة السبع.

قوات روسية
يقول المسؤولون في اوسيتيا إن روسيا تنوي ضم الاقليم

ويأتي هذا التصريح بعد يوم واحد من قيام رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بتصعيد الحرب الكلامية الدائرة بين موسكو وواشنطن على خلفية احداث جورجيا.

وكان بوتين قد قال في مقابلة اجرتها معه شبكة (سي ان ان) التلفزيونية الامريكية إن ثمة شكوك بأن الازمة الجورجية اختلقتها جهات معينة في الولايات المتحدة بهدف تدعيم موقف احد المتنافسين على الرئاسة الامريكية.

وقد وصف البيت الابيض تصريحات بوتين بأنها "غير منطقية."

في غضون ذلك، نقل عن مسؤولين في حكومة اوسيتيا الجنوبية الموالية لموسكو قولهم إن روسيا تنوي ضم الاقليم الجورجي الانفصالي في غضون السنوات القليلة المقبلة.

وقال زناور جاسييف رئيس برلمان اوسيتيا الجنوبية إن هذه الخطوة قد اتفق عليها خلال محادثات جرت في موسكو في وقت سابق من الاسبوع الجاري.

ولم يعلق الكرملين بعد على هذه التصريحات، لكن وكالة انترفاكس الروسية للانباء قالت إن موسكو ستوقع في الاسبوع المقبل اتفاقا مع اوسيتيا الجنوبية يسمح لها باقامة قواعد عسكرية في الاقليم.

كما نقلت انترفاكس عن وزير خارجية اقليم ابخازيا سيرغي شامبا قوله إن الاقليم قد "يصبح جزءا من اتحاد روسيا وروسيا البيضاء."




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com