Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 28 أغسطس 2008 17:47 GMT
بوتين يتهم أمريكيين "بتحريك" نزاع جورجيا
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

اتهم رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الولايات المتحدة بتحريك النزاع في جورجيا، لأغراض انتخابية.

وقال بوتين لقناة سي اِن اِن الأمريكية إن مواطنين أمريكيين كانوا "في المنطقة" خلال النزاع على أوسيتيا الجنوبية " وإنهم كانوا يتلقون أوامرهم مباشرة من قادتهم".

وقال بوتين إن مسؤولين في وزارة الدفاع الروسية أخبروه بأن وجود هؤلاء المواطنين الأمريكيين في المنطقة كان لحساب أحد المرشحين للانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وصرح رئيس الجكومة الروسية خلال اللقاء الصحافي قائلا: " إن الطرف الأمريكي قام بتسليح وتدريب الجيش الجورجي... والشبهات تحوم حول طرف في الولايات المتحدة تسبب في هذا النزاع بهدف تصعيد التوتر لصالح أحد المرشحين للانتخابات الرئاسية."

ونفت الناطقة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو هذه الاتهامات واعتبرتها "غير معقولة".

تلويح بالعقوبات

على صعيد آخر بدأ الغرب في التلويح بإجراءات عقابية ضد روسيا بسبب نزاعها مع جورجيا و قرارها الاعتراف بأوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

فقد أعلنت الولايات المتحدة انها تبحث وقف التعاون مع روسيا في مجال الاستخدام المدني للطاقة النووية.

وكان البلدان وقعا في مايو/آيار الماضي اتفاقا للتعاون في عدة مجالات للاستخدام السلمي للطاقة النووية منها تكنولوجيا مفاعلات النيوترون و إعادة استخدام الوقود.

وفي السياق ذاته قررت واشنطن الإفراج عن مساعدات إلى جورجيا بقيمة 5.75 مليون دولار لمواجهة ما وصفه البيت الأبيض بالاحتياجات العاجلة للاجئين والمهاجرين.

كما أعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير أن الاتحاد الأوروبي يدرس إمكانية فرض عقوبات على روسيا على خلفية الأزمة الجورجية.

ولم يدل كوشنير بتوضيحات لكنه أضاف أن " معالجة ذلك سيكون عبر المفاوضات".

تفهم

لكن الرئيس الروسي، ديمتري ميدفيدف قال إن الصين وأربع جمهويات في آسيا الوسطى عبرت عن تفهمها للتحركات العسكرية الروسية في جورجيا.

رئيس وزراء روسيا فلاديمير بوتين متحدثا إلى سي اِن اِن (28/08/08)
قال بوتين إن الأمريكيين تسببوا في اندلاع الصراع في جورجيا لأغراض انتخابية

وأضاف ميدفيدف أن روسيا حصلت على دعم "موحد" من هذه الدول، مضيفا أن ذلك سيرسل "إشارة جدية" إلى الغرب.

وتابع الرئيس الروسي قائلا " إنني واثق من أن الموقف الموحد لأعضاء مجلس شنغهاي للتعاون ستكون له أصداء دولية".

وجاء كلام ميدفيدف خلال خطاب ألقاه أمام نظرائه المشاركين في قمة مجلس شنغهاي للتعاون المنعقدة في دوشنبه، عاصمة طاجكيستان، وهو تجمع أمني يضم في عضويته روسيا والصين وكزاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان.

واجتمع الرئيس الروسي مع نظيره الصيني، هو جينتاو، عشية قمة مجلس شنغهاي للتعاون وشرح له الموقف الروسي إزاء الأزمة الجورجية.

لكن الصين كررت موقفها من اعتراف روسيا بالإقليمين المنفصلين، قائلة إن ذلك يثير قلقها.

وفي هذا السياق، قال ناطق باسم وزارة الخارجية الصينية " نأمل أن تحل البلدان المعنية القضايا عن طريق الحوار والتشاور".

وأنشئ مجلس شنغهاي للتعاون عام 2001 في أفق أن يصبح قوة موازية لحلف شمالي الأطلسي والتصدي لنفوذه في المنطقة.

موقف موحد

على الصعيد الدبلوماسي يلتقي زعماء دول البلطيق بتالين بهدف اتخاذ موقف موحد من الأزمة الجورجية قبل المشاركة في قمة الاتحاد الأوروبي يوم الإثنين المقبل.

ويشارك رئيس بولونيا ليخ كازينسكي في هذا الاجتماع إلى جانب نظيريه في إستونيا ولاتفيا وممثل ئيس ليتوانيا فالداس أدامكوس الذي يغيب عن الاجتماع بسبب التزامات سابقة حسبما أعلن.

وقد اجمع الأطراف الأربعة فيما قبل على انتقاد اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسط فيه الرئيس الفرنسي، لأنه لا يحمي الوحدة الترابية لجورجيا.

وفي غضون ذلك أعد البرلمان الجورجي مشروع قانون يحث الحكومة على قطع العلاقات الدبلوماسية بالكامل مع روسيا.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com