Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 15 أغسطس 2008 12:01 GMT
اتفاق امريكي بولندي ينعكس جمودا بين وارسو وموسكو

آدم ايستون
بي بي سي نيوز - وارسو

صاروخ
الدرع الواقي يهدف يستهدف الصواريخ بعيدة المدى بينما تتصدى باتريوت للفصيرة والمتوسطة المدى

توقيع الاتفاقية العسكرية التمهيدية بين وارسو وواشنطن والتي تسمح بنشر صواريخ الدرع الواقي الامريكي على الاراضي البولندية مثيرة للجدل لناحية توقيتها.

الا ان كبير المفاوضين الامريكيين جون رود ووزير الخارجية البولندي رادوشلاف شيكورسكي اصرا على نفي اي علاقة للاتفاقية التي وقعت بالنزاع الدائر في جورجيا.

وكان شيكورسكي قد اعلن يوم الخميس ان الولايات المتحدة تقدمت بعرض جديد منقح خلال الجولة الاخيرة من المفاوضات بعدما كانت بولندا قد رفضت العرض الامريكي السابق.

من جهته، ربط وزير الدفاع البولندي بودغان كليش بين الموضوعين في حديث لصحيفة دجينيك البولندية اذ قال: "في نهاية المطاف، يبدو ان الحالة في القوقاز جعلت الامريكيين يغيرون رأيهم".

واضاف وزير الدفاع ان "هذا النزاع اظهر ان الولايات المتحدة لا تنظر الى روسيا على انها شريكا دائما".

وستقوم الولايات المتحدة بنشر عشر بطاريات صواريخ تابعة لمنظومة الدرع الواقي وذلك في قاعدة عسكرية بولندية سابقة على ساحل البلطيق.

وتفيد واشنطن بأن هذه الدفاعات ستحمي جزءا كبيرا من القارة الاوروبية وكذلك الولايات المتحدة من خطر الصواريخ البعيدة المدى التي قد يكون مصدرها من تصفهم واشنطن بالدول المارقة مثل ايران.

على صعيد آخر، تقع بولندا جغرافيا بين ديمقراطيات غربية كألمانيا من ناحية الغرب، وبلدان اخرى غير ديمقراطية من الشرق مثل روسيا البيضاء. ويقول السؤولون البولون ان الخطر الاكبر على بلادهم يأتي من روسيا وليس من ايران.

وعلى الرغم من كونها عضوا كاملا في الاتحاد الاوروبي وفي حلف شمال الاطلسي (ناتو) الا ان وارسو تعتقد ان واشنطن هي الدولة الوحيدة التي يمكنها ضمان امن بولندا.

  جون رود يسار يصافح رادوشلاف شيكورسكي
المفاوض الامريكي جون رود يسار يصافح وزير الخارجية البولندي رادوشلاف شيكورسكي

بالطبع، هددت موسكو على الفور بتوجيه صواريخها نحو القاعدة البولندية التي ستأوي الدفاعات الامريكية.

وقال الكرملن ان الخطوة الامريكية البولندية المشتركة سوف تخل بالتوازنات الامنية الاقليمية وقد تستخدم ضد التوازن الاقليمي الحالي.

ولهذه الاسباب تحديدا كانت بولندا تضغط منذ اشهر على الولايات المتحدة كي تؤمن لها مساعدة عسكرية نوعية. والآن، وبعدما جرى ما جرى، استجابت واشنطن لطلبات وارسو.

ووفقا للاتفاق التمهيدي الذ وقع بين البلدين، اعلنت الولايات المتحدة انها ستساعد بولندا في حال تعرضت الى اي اعتداء من طرف ثالث كما اعلنت انها ستقوم بالمساعدة على تحديث القوات البولندية.

وبهدف دعم الدفاعات البولندية ضد الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى، نشر الجيش الامريكي بطارية صواريخ من طراز باتريوت وجنود امريكيين على الاراضي البولندية.

بطارية باتريوت
بالاضافة الى الدرع الواقي واشنطن ستنشر بطاريات باتريوت في بولندا

وقال شيكورسكي ان الدفاعات الامريكية الموجودة على الاراضي البولندية ستكون مزدوجة اذ سيكون هناك قاعدة دفاعية ستحمي كل بلدان شمال الاطلسي ضد الصواريخ البالستية كما سيكون هناك بطارية من 96 صاروخ باتريوت تنشر حيث تراه السلطات البولندية مناسبا وفقا لحاجاتها الدفاعية.

ولكن بناء منظومة دفاعية مشتركة بولندية امريكية ونشر الدفاعات الصاروخية الامريكية على الاراضي البولندية لا يمكن الا ان يغضب موسكو على الرغم من تطمينات واشنطن من ان الدرع الواقي ليس موجها ضد روسيا.

ولا ترغب موسكو برؤية دفاعات كالتي ستنشر تزرع في بلدان كانت تنتمي الى المعسكر السوفييتي، وقد بدأت روسيا بالرد دبلوماسيا على هذه الخطوة اذ اعلن وزير خارجيتها سيرجي لافروف الغاء رحلته المقبلة الى وارسو.

وكانت العلاقات البولندية الروسية قد تحسنت بعد ان استلمت حكومة الرئيس دونالد توسك الحكم، وقد قام توسك بزيارة الى الكرملن قبل ان يزور البيت الابيض.

وكانت روسيا قد رفعت حظرا على اللحوم والمنتجات الزراعية البولندية فرض منذ زمن، كما سحبت وارسو اعتراضها على اتفاق شراكة اقتصادي روسي-اوروبي.

ولكن، بعد ان وقع النزاع في جورجيا، اعلنت بولندا دعمها الكامل للرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي وحثت الاتحاد الاوروبي والناتو الى اتخاذ خطوات حازمة وقوية.

وبعد ان تطورت الامور على هذا النحو على الصعيد الجورجي الروسي والبولندي الامريكي، ستكون النتيجة انعكاسا حتميا على العلاقات بين موسكو ووارسو التي، وعلى الرغم من تقدمها وتحسنها في الآونة الاخيرة، سوف تشهد حالة من الجمود على الاقل في المستقبل القريب.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com