Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 14 أغسطس 2008 06:06 GMT
مشرف يدعو للمصالحة





شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

قال الرئيس الباكستاني برفيز مشرف إن البلاد بحاجة للاستقرار السياسي لتتمكن من انجاز التنمية ولمحاربة التشدد.

وقال الرئيس مشرف الذي كان يتحدث عشية احتفال باكستان بعيد استقلالها إن على الباكستانيين "دفن خلافاتهم."

وتأتي تعليقات الرئيس الباكستاني بينما يتعرض لضغوط متزايدة من جانب الائتلاف الحاكم للتنحي عن منصبه - والا واجه تهم الفساد وسوء استغلال السلطة.

وكان الرئيس مشرف قد تمسك بمنصبه بالرغم من الهزيمة التي مني بها حلفاؤه في الانتخابات الاخيرة.

وقال الرئيس الباكستاني في خطاب متلفز قبيل احتفال البلاد بعيدها الوطني اليوم الخميس: "اناشد كل الفئات ان تسلك طريق المصالحة لنحقق الاستقرار السياسي الذي يمكننا من التعامل بجدية مع المشاكل التي تواجه البلاد."

وقال إن باكستان تمر في "مرحلة صعبة من تاريخها."

واضاف: "يحاول اعداؤنا زعزعة استقرار باكستان من عدة جبهات، بعضها داخلية والاخرى خارجية."

الا ان الرئيس مشرف اكد على ان قوات بلاده المسلحة "اقوى من اي وقت مضى."

صراع مرير

أدلى الرئيس مشرف بهذه التعليقات في ذات اليوم الذي صدق فيه المجلس المحلي في اقليم السند على قرار يخيره بين اجراء اقتراع على الثقة او الاستقالة.

ويأتي التصويت في السند بعد ان صوتت الحكومتان المحليتان في البنجاب واقليم الحدود الشمالية الغربية لصالح قرارين مماثلين.

ويقول المراسلون إن الرئيس مشرف يواجه الآن صراعا مريرا لتجنب احتمال تنحيته عن منصبه.

ونقلت وكالة الاسوشييتيدبريس عن مشاهد حسين الامين العام لحزب عصبة المسلمين الباكستانيين الموالي لمشرف - والذي كان الحزب الحاكم قبل الانتخابات الاخيرة - قوله: "لمشرف خياران: اما الصمود او التنحي."

ومضى حسين للقول: "اذا ما قرر الصمود والمقاومة فسنكون معه. سندعمه، وهذا هو الخيار الافضل بالنسبة لنا."

يذكر ان محاولة تنحية الرئيس مشرف ستعتبر سابقة بالنسبة لباكستان، حيث لم يسبق لرئيس باكستاني ان واجه اجراء كهذا من قبل. ولكن زعماء الائتلاف الحاكم واثقون من انهم يتمتعون بالدعم الكافي في البرلمان لتمرير قرار بهذا المعنى.

من جانبه، ما برح الرئيس مشرف يصر على انه يفضل الاستقالة على احتمال مواجهة اجراءات التنحية.

ومن المعلوم ان الرئيس ما زال يحتفظ بصلاحية حل البرلمان، الا ان المحللين يستبعدون لجوءه الى اجراء كهذا.

وكان الرئيس مشرف قد امسك بزمام السلطة اثر انقلاب عسكري ابيض عام 1999، ولم يتخل عن قيادة الجيش الا في العام الماضي. ومني حلفاؤه بهزيمة نكراء في الانتخابات النيابية الاخيرة التي اجريت في شهر فبراير/شباط الماضي.

وكان الرئيس مشرف قد اعيد انتخابه لفترة ولاية جديدة امدها خمس سنوات في شهر اكتوبر/تشرين الاول الماضي في تصويت برلماني اثار الكثير من اللغط والجدل. وما زال يحتفظ بنفوذ قوي في الجيش الذي يعتبر رد فعله المحتمل ازاء محاولة تنحية الرئيس امرا حيويا.

يذكر ان باكستان ما برحت تحكم من قبل الجيش لاكثر من نصف عمرها منذ تأسيسها عام 1947.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com