Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 12 أغسطس 2008 09:18 GMT
موسكو تعلن وقف العمليات في جورجيا




اقرأ أيضا
ساركوزي في تبليسي غدا
11 08 08 |  أخبار العالم


رتل دبابات روسية

قالت مصادر في مكتب الرئيس الروسي ديميتري مدفيديف إن العمليات العسكرية الروسية قد توقفت الآن في جورجيا إلا انه لم تصدر أي تصريحات اضافية.

وقبل ساعات من وصول الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الى موسكو في اطار ايجاد حل للنزاع العسكري القائم بين روسيا وجورجيا حاليا، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن روسيا لاتثق في القيادة الجورجية.

وأدان لافروف في مؤتمر صحفي ما وصفه بالخطوات الجورجية "المتهورة" ودعا المجتمع الدولي الى اعادة النظر مجددا في رؤيته للنزاع.

ومن المقرر أن يجتمع ساركوزي مع الرئيس الروسي في محاولة للتوسط الى اتفاق وقف اطلاق النار بين طرفي النزاع.

كما يخطط الرئيس الفرنسي للانتقال بعد ذلك الى جورجيا لاجراء مباحثات مع الرئيس سكاشفيلي الذي التقى مؤخرا بوزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير.

يأتي هذا بينما تفيد أحدث التقارير بأن القوات الروسية التي توغلت في عمق الأراضي الجورجية من جهة الغرب باتت تسيطر الآن على الجسور والمداخل المؤدية الى العاصمة تبليسي التي باتت شبه معزولة.

كما افادت الأنباء بان القوات الجورجية انسحبت الى داخل العاصمة بهدف الدفاع عنها ضد القوات الروسية المتقدمة.

وعلى جبهة اخرى، بدأ الانفصاليون في اقليم ابخازيا شن هجوم يهدف لطرد القوات الجورجية من آخر منطقة يسيطرون عليها في الاقليم، الذي يعتبر منفصلا فعليا عن جورجيا.

ونقلت وكالة الانباء الروسية انترفاكس عن مصادر عسكرية ابخازية ان قوات الانفصاليين شنت هجوما ضد الجيش الجورجي في منطقة كودوري جورج الشمالية.

تحذير أمريكي
آثار القصف الروسي على جوري
دمار في مدينة جوري نتيجة القصف الروسي

وفي تصعيد للهجة الامريكية حيال الحرب الدائرة بين روسيا وجورجيا، حذر الرئيس الامريكي جورج بوش موسكو بصرامة من الاطاحة بحكومة جورجيا.

وقال بوش الاثنين ان غزو موسكو لجارتها اضر بموقفها العالمي وعرض علاقاتها مع الغرب للخطر.

واضاف بوش، فيما يعتبر اشد ادانة الى الان لاعمال القتال ان "روسيا غزت دولة جارة مستقلة وتهدد حكومة ديمقراطية منتخبة من قبل الشعب. مثل هذا العمل غير مقبول في القرن الحادي والعشرين".

جاءت تصريحات بوش في اعقاب اجتماع ازمة عقده مع فريق الامن القومي الامريكي بالعاصمة الامريكية واشنطن.

مقارنة قوات جورجيا وروسيا
جورجيا:
عدد أفراد القوات المسلحة: 26,900
عدد دبابات القتال الرئيسية من طراز (تي-72): 82
عدد ناقلات الجند المدرعة: 139
عدد الطائرات المقاتلة من طراز (سوخوي-25): 7
عدد قطعات المدفعية (تشمل قاذفات الصواريخ من نوع جراد): 95
روسيا:
عدد أفراد القوات المسلحة: 641,000
عدد دبابات القتال الرئيسية من طرز مختلفة: 6,717
عدد ناقلات الجند المدرعة: 6,388
عدد الطائرات المقاتلة من طرز مختلفة: 1,206
عدد قطعات المدفعية (من طرز مختلفة): 7,550
المصدر: جينز

وحث بوش موسكو على القبول بخطة السلام الاوروبية التي تدعو لوقف فوري لاطلاق النار، وانسحاب القوات من منطقة الصراع، والعودة الى الوضع الذي كان قائما قبل السادس من اغسطس/ آب والتعهد بعدم اللجوء الى القوة مجددا.

واضاف بوش "ان روسيا يجب ان تحترم سيادة ووحدة اراضي جورجيا. الحكومة الروسية ينبغي ان تتراجع عن الطريق الذي تسير عليه الان وتقبل باتفاق السلام كخطوة اولى تجاه حل هذا الصراع".

واشار بوش الى ان روسيا ربما تعمل على الاطاحة بحكومة الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي المتحالفة مع الغرب.

وقال بوش "يبدو الان ان هناك جهدا جاريا للاطاحة بحكومة جورجيا المنتخبة".

توغل روسي

وكانت القوات الروسية قد توغلت في الأراضي الجورجية قادمة من إقليم أبخازيا الساعي للانفصال عن جورجيا إذ وصلوا إلى مدينة سيناكي، وفق ما قاله مسؤولون روس وجورجيون.

 أثار القصف الروسي قرب تبليسي
الغارات الروسية طالت أهدافا قرب العاصمة الجورجية تبليسي

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن جنودها اضطروا للتوجه إلى هناك بهدف منع القوات الجورجية من مهاجمة القوات الروسية المنتشرة في إقليم أوسيتيا الجنوبية المطالب بدوره بالانفصال عن جورجيا.

وقال مراسل لبي بي سي كان موجودا بغوري إنه عاين مغادرة أفراد الجيش الجورجي فيما اوصفه بالانسحاب الفوضوي.

وذكرت بعض التقارير أن الجنود الجورجيين يحصنون مواقع حول العاصمة تبليسي. لكن السلطات الروسية نفت أي نية لاقتحام المدينة.

وقالت وزارة الخارجية الجورجية في بيان لها إن أكثر من خمسين طائرة عسكرية روسية حلقت، الاثنين، في أجواء جورجيا ثم نفذت غارات جوية على أهداف مختلفة.

في غضون ذلك تراجعت جورجيا عما اعلنته من قبل بشأن اقتحام القوات الروسية لمدينة جوري، وقالت على لسان احد مسؤوليها الكبار ان القوات الروسية تمركزت في مواقع حول المدينة دون ان تدخلها.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الكسندر لومايا امين المجلس الامني لجورجيا ان " الروس يقبعون بالقرب من جوري. انهم لم يدخلوا المدينة نفسها".

وكانت السلطات الجورجية قد قالت إن بلدة جوري الواقعة على بعد 65 كيلومترا من تبليسي عاصمة جورجيا، شرقي البلاد، تخضع لسيطرة روسيا، غير أن موسكو نفت.

وكان لومايا قد قال ان القوات الجورجية قد سلمت المدينة وتحركت باتجاه تبليسي.

واضاف لومايا " القوات المسلحة الجورجية تلقت امرا بمغادرة جوري وتحصين المواقع القربية من متستكا للدفاع عن العاصمة"، في اشارة الى المدينة التي تبعد 24 كيلو مترا عن تبليسي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com