Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 05 أغسطس 2008 11:28 GMT
الصين: اعتقال "إرهابيين أجانب" وتأكيد على أمن الاولمبياد
اقرأ أيضا
الشعلة الاولمبية تتجه الى بكين
05 08 08 |  أخبار الرياضة
الصين تعتقل 18 "إرهابيا أجنبيا"
05 08 08 |  أخبار العالم


اجراءات امن مشددة حول ستاد بكين
نشرت الحكومة اكثر من مئة الف رجل امن حول المنشآت الاولمبية

أعلن مسؤول صيني ان السلطات الصينية اعتقلت 18 "إرهابيا أجنبيا" في منطقة شينجيانج ذات الأغلبية المسلمة.

وجاء هذا الاعلان في الوقت الذي عبرت فيه السلطات الصينية عن ثقتها بأن الرياضيين والمشاهدين سيكونون بأمان تام وذلك قبل ايام فقط من انطلاق الاولمبياد.

ويأتي هذا التأكيد عقب الهجوم الذي اودى بحياة 16 من رجال الشرطة في اقليم زينجيانج غربي الصين.

وقال ناطق باسم اللجنة المنظمة لاولمبياد بكين إن ثمة استعدادات للتعامل مع اي مصدر تهديد قد يعكر صفو الدورة.

وكانت وسائل الاعلام الصينية قد حملت انفصاليين اسلاميين مسؤولية هجوم الامس.

ونقل الاعلام الصيني عن سون واي ديه الناطق باسم اللجنة المنظمة قوله: "لقد ركزت الصين جهودها على تعزيز اجراءات الامن والحماية المحيطة بالمنشآت الاولمبية والقرية الاولمبية، ان بكين مستعدة للتعامل مع اي تهديد."

من جانبها، عبرت اللجنة الاولمبية الدولية عن ثقتها بأن السلطات الصينية قد عملت كل ما في وسعها "لضمان امن وامان كل المشاركين في الالعاب."

ونفذ الهجوم الاخير الذي وقع يوم الاثنين رجلان يستقلان شاحنة لنقل النفايات قاما بالقاء قنابل يدوية على مجموعة من رجال الشرطة، وقاما بعدها بمهاجمتهم بالسكاكين.

وتقول وكالة شينخوا الصينية للانباء إن قوات الامن القت القبض على المهاجمين بالقرب من مدينة كاشجار الواقعة في اقليم زينجيانج بالقرب من الحدود مع طاجيكستان على مسافة 4000 كيلومترا من بكين.

وقالت شينخوا إن الهجوم وقع في حوالي الساعة الثامنة صباحا من يوم الاثنين بالتوقيت المحلي عندما كان رجال الشرطة يقومون بتمريناتهم خارج مقرهم.

ويقول مراسلنا في زينجيانج جيمس رينولدز إن الهجوم سيثير القلق في نفوس منظمي الاولمبياد بسبب وقوعه قبل فترة قصيرة من افتتاح الدورة رغم المسافة الشاسعة التي تفصل بكين عن موقع الحادث.

اجراءات امن مشددة حول ستاد بكين
حشدت الصين كافة امكانياتها من أجل حفظ الأمن في الاولمبياد

وقد وضعت الحكومة الصينية اكثر من مئة الف من رجال الشرطة والامن على اهبة الاستعداد قبيل انطلاق الحفل الافتتاحي للاولمبياد يوم الجمعة المقبل، كما شددت اجراءات الامن المشددة اصلا في ساحة تيان ان من (السلام السماوي) في بكين.

قمع الاويغور

يذكر ان اقليم زينجيانج الواقع شمال غربي الصين يعتبر موطن شعب الاويغور المسلم. وما لبث الانفصاليون الاويغور يقودون حملة ضد الحكم الصيني منذ عدة عقود من الزمن.

وتقول منظمات حقوق الانسان إن بكين تقمع حقوق الاويغور.

وكان احد كبار الضباط في الجيش الصيني قد حذر في الاسبوع الماضي بأن الانفصاليين الاسلاميين يشكلون اكبر تهديد للاولمبياد.

فقد اخبر العقيد تيان ييزيانج الملحق بمركز قيادة امن الاولمبياد الصحفيين بأن اكبر مصدر تهديد للدورة يتمثل في "منظمة شرقي تركستان الارهابية" وهو التعبير الذي تستخدمه الحكومة الصينية في الاشارة الى الانفصاليين الاسلاميين في اقليم زينجيانج.

وكانت جماعة تطلق على نفسها اسم حزب تركستان الاسلامي قد قالت في الشهر الماضي انها نفذت هجمات على حافلات في مدينة شنغهاي واقليم يونان ادت الى مقتل خمسة اشخاص.

ولكن الصين نفت ان تكون هذه الحوادث اعمالا ارهابية.

من جانبه، قال مركز (انتلسنتر) الذي يتخذ من واشنطن مقرا له، والذي يتخصص في رصد الاتصالات بين المجموعات الارهابية، إن حزب تركستان الاسلامي قد نشر شريطا مصورا بعنوان (جهادنا المقدس في يونان) يدعي فيه زعيم الجماعة - وواسمه القائد سيف الله - المسؤولية عن عدة هجمات، كما وهدد باستهداف الاولمبياد.

ونقل (انتلسنتر) عن القائد سيف الله قوله: "لقد تجاهل الصينيون تحذيراتنا بكل غرور، ولذا فقد باشر متطوعو حزب تركستان الاسلامي في تنفيذ العمليات."




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com