Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 04 مارس 2009 11:22 GMT
لمحة عن الرئيس السوداني



دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

كانت الحرب هي السمة المميزة لمشوار الزعيم السوداني عمر البشير، فقد جاء إلى السلطة في انقلاب عام 1989 ومنذ ذلك الحين وهو يحكم أكبر بلدان أفريقيا من حيث المساحة بقبضة من حديد.

ويقول آليكس دي وول، محلل شؤون السودان في موقع بي بي سي إن "البشير رجل تعني بالنسبة له الكرامة والكبرياء الكثير، وهو سريع الغضب وكثيرا ما ينفجر في تعبيرات حانقة خاصة حينما يشعر أن كرامته قد جرحت".

وقبيل وصوله إلى السلطة، كان البشير قائدا من قادة الجيش - وكان مسؤولا عن قيادة العمليات في الجنوب ضد الزعيم المتمرد الراحل جون جارانج.

وحينما وقع عام 2005 اتفاق السلام مع جارانج ومع الحركة الشعبية لتحرير السودان التي يتزعمها الزعيم الراحل، منهيا بذلك 21 عاما من الحرب الأهلية ومشكلا حكومة وحدة وطنية، حاول جاهدا التأكيد على أن الاتفاق لا يعكس هزيمة بالنسبة له.

وقال "لم نوقع الاتفاق بعد ان انكسرنا، بل وقعناه بينما كنا في عز انتصارنا".

وكان هدف البشير دائما الحفاظ على السودان موحدا وأشد ما يخشاه أن يستقل الجنوب في عام 2011 كنتيجة لاستفتاء تم إقراره بمقتضى اتفاق السلام بين الطرفين.

أما موقفه من دارفور حيث يستعر الصراع منذ عام 2003 بعد أن رفع المتمردون السلاح في وجه ما يقول السكان إنه تمييز منهجي من جانب الحكومة، فلم يخل من توجه مماثل، إذ ينفي الاتهامات الدولية بدعم ميليشيات الجنجويد العربية المتهمة بارتكاب جرائم حرب ضد السكان الأفارقة السود للمنطقة بما في ذلك عمليات حرق للقرى واغتصاب جماعي للنساء.

ولسنوات رفض البشير نشر قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في الإقليم المضطرب - والآن ثمة تسعة آلاف فقط في إطار قوة مخطط أن تصل إلى 26 ألفا يتم نشرها - وكلما وجه الغرب انتقادات لما يجري في الإقليم ازداد البشير وحلفاؤه تشبثا بموقفهم.

ويرفض البشير الاتهامات التي وجهها ضده مدعي محكمة الجنايات الدولية، لويس مورينو اوكامبو ، وهو قاض ارجنتيني.

وكرر أوكامبو في أكثر من مناسبة إن لديه أدلة دامغة ضد الرئيس السوداني.

التلويح بالعصى

وخلال التجمعات الحاشدة يرتدي البشير عادة بذته العسكرية، ويبدو أكثر تعبيرا عن نفسه، إذ يلوح بالعصى في الهواء، وهي العصى التي يستخدمها في المشي.

البشير
يحب البشير التلويح بالعصى خلال الخطب الحاشدة

أما حينما يتعلق الأمر بمواجهة الإعلام، والمقابلات المباشرة حيث يوجه له المحاورون الأسئلة وجها لوجه، فهو يبدو أكثر خجلا.

ويقول المراسلون إن ذلك مرجعه ربما لأنه ليس متمكنا في التعبير عن نفسه بخلاف خصمة السابق جارانج الذي توفى في حادث غامض بعد وقت ليس بالطويل من تعيينه نائبا للرئيس.

ويرى المحلل دي وول أن البشير "أذكى مما يبدو، إذ لا تفوته الكثير من التفاصيل، ولكنه يدرك أنه لم يتلق قسطا ضخما من التعليم".

ويقال إنه يتمتع بعلاقة أفضل مع خليفة جارانج، سالفا كير، لأن الرجلين امتهنا القتال طيلة حياتهما، ويجد كلاهما صعوبة في التجاوب مع السياسيين المحنكين اللبقي التعبير.

ولد البشير عام 1944 في عائلة من المزارعين، وانضم للجيش في صغره وتقدم في الرتب العسكرية، وقد قاتل مع الجيش المصري خلال حرب عام 1973 ضد إسرائيل.

وقد اقتصر دوره في الغالب كرئيس للدولة على الجانب العسكري، بينما ترك الزعامة السياسية لشخصين آخرين.

أولهما كان حسن الترابي، الزعيم البارز خلال التسعينات الذي روج لفكرة الدولة الإسلامية وكان مسؤولا عن قانون يفرض الشريعة على كافة ولايات البلاد ما عدا الجنوب.

وبعد العداء الذي دب بينهما في عام 2000، قال الترابي لبي بي سي "إنه رجل عسكري في السلطة منذ فترة ويريد تأكيد قوته العسكرية".

حسن الترابي
إنه رجل عسكري في السلطة منذ فترة ويريد تأكيد قوته العسكرية
حسن الترابي

وبعد ذلك جاء عثمان علي طه وقد تفاوض كنائب للرئيس في اتفاق السلام بين الشمال والجنوب. غير أن نفوذ طه خفت منذ ذلك الحين وأصبح الرئيس البشير مرة أخرى في الصدارة.

ويقول دي وول "خلال العامين الماضيين اصبح البشير يمارس السلطة بنفسه بشكل أكبر، وليس من شخص آخر يضعه في الظل".

ويضيف المحلل أن طول أمده في السلطة يرجع على الأرجح إلى أن الغرماء الأقوياء له في حزب المؤتمر الوطني الحاكم يشك كل منهم في الآخر أكثر من شكهم في البشير نفسه.

"صراع تقليدي"

ولا يعرف الكثير عن الحياة الخاصة للزعيم السوداني، وهو ليس لديه أطفال وقد تزوج بامرأة ثانية وهو في الخمسينات من عمره، فقد تزوج البشير أرملة إبراهيم شمس الدين، الذي يعتبر بطلا حربيا في الشمال، وقال إن في ذلك نموذجا يحتذى.

جنجويد
تتهم ميليشيات الجنجويد العربية بارتكاب فظائع بحق الدارفوريين

لقد سقط الكثير من الرفاق خلال الحرب الأهلية الطويلة، وقد حث البشير القادة على الزواج ثانية حتى تكفل الرعاية لأرامل تلك الحرب.

شهد البشير انتعاشا اقتصاديا للبلاد، فحينما تولى الرئاسة كانت عقوبة من توجد دولارات في حوزته هي الإعدام.

أما الآن فقد اكتظت الجيوب بالدولارات مع تدفق النفط، وتم رفع القيود على حيازتها وتم إدخال تغيير جذري على شبكة الاتصالات في البلاد.

غير أن تلك المبادرات والتحسينات المتعلقة بالتجارة لم تنتشر بالتساوي في ربوع البلاد، كذلك لم توزع عائدات الثروة النفطية توزيعا عادلا.

ولكن البشير ينفي الاتهامات بأن تلك القضايا ربما تكون السبب الخفي للصراع الذي قتل وشرد مئات الآلاف في دارفور.

فهو يقول "في الواقع إن مشكلة دارفور مشكلة صراع تقليدي على الموارد، تم تغلفتها بمزاعم عن التهميش".

وقد استشاط البشير غضبا وشعر بالمهانة حينما كاد متمردو دارفور يدخلون الخرطوم في أيار/مايو، إذ أنها بمثابة قلعة حكمه.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com