Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 09 يوليو 2008 13:21 GMT
قمة الثماني تنتهي دون اتفاق على قضية المناخ





اقرأ أيضا


محادثات قادة الدول الصناعية والنامية
الدول النامية رفضت التعهد بخفض انبعاث الغازات بمقدار النصف

اختتمت قمة الدول الصناعية الثماني أعمالها في اليابان بعد ثلاثة ايام من المباحثات في جزيرة هوكايدو اليابانية.

وقد عقد قادة المجموعة جلسة عمل في طوكيو مع قادة سبع من الدول الافريقية وخمس من الدول النامية والامم المتحدة وعدد من المنظمات الدولية.

وأعلن القادة اتفاقهم على وجهة نظر مشتركة بشأن التغير الناخي ولكن الدول الصناعية الكبرى والقوى الاقتصادية الصاعدة الي انضمت للقمة في يومها الثالث فشلت في ردم هوة الخلاف حول انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

وقد أكد قادة مجموعة الثماني ومجموعة الدول النامية ضرورة التخفيض الكبير في انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

لكن الصين والهند رفضتا الاستجابة لطلب الدول الثماني بالتعهد بخفض انبعاث الغازات بمقدر النصف بحلول عام 2050 .

وحثت الدول ذات الاقتصاديات الواعدة، وهي الصين والهند والمكسيك والبرازيل وجنوب افريقيا،حثت الدول المتطورة على تبني هدف مرحلي بتخفيض انبعاث الغازات بنسبة 20-40 في المئة تحت مستوى عام 1990 بحلول عام 2020.

وقال مراسل بي بي سي إلى القمة روجر هارابين إن بكين تشعر بأن القوى الاقتصادية الصاعدة في العالم مطالبة بتحمل مسؤولية مشكلات تسبب فيها بشكل أساسي الغرب.

المؤتمر الأكبر
صورة أرشيفية لانبعاثات من مصنع في الولايات المتحدة
الحد من انبعاث الغازات كان من النقاط الشائكة في القمة

وقالت اليابان ان هذا المؤتمر هو الاكبر من نوعه، وان دعوات ستوجه في المؤتمرات القادمة الى قادة مختلف دول العالم للحضور.

وأكد رئيس الوزراء الياباني ياسو فوكودا أن قادة مجموعة الثماني أكدوا خلال القمة جديتهم في مواجهة مشكلة التغير المناخي.

وقال إنه للمرة الأولى يجري زعماء أكبر اقتصادات العالم مناقشات موسعة حول جميع الموضوعات المرتبطة بالتغير المناخي.

وأعرب عن اعتقاده بان القادة أبدوا إرادة سياسية قوية لمعالجة أزمة الغذاء العالمي وارتفاع أسعار الطاقة.

وجددت مجموعة الثماني تعهدات القمة السابقة باستمرار المساعدات لقارة أفريقيا وتقرر زيادتها بمقدار 25 مليار دولار.

وفي تصريحات لها في ختام القمة طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بأن تتضمن التقارير الاقتصادية السنوية بيانات عن العملات وكيف يعبر سعرها عن الاوضاع الاقتصادية للبلد صاحب العملة.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد اعلن أن كل الدول الأوروبية تتفق على أن اليورو قوي للغاية بينما تبدي الولايات المتحدة قلقا من ضعف الدولار.

احتجاجات أعضاء منظمة أوكسفام الخيريي
جزيرة هوكايدو اليابانية شهدت عدة احتجاجت على أعكال القمة

كما حذرت ميركل من عودة ازمة الائتمان العقاري واعتبرت أن الممارسات التي أدت إلى هذه الأزمة قائلا " إنه فات وقت الاستفادة من دروس هذه الأزمة".

قضايا دولية

وفيما يتعلق بالقضايا الدولية الرئيسية اكدت مجموعة الثماني التزامها بتقديم المساعدات للمؤسسات الفلسطينية.

وقال رئيس الوزراء الياباني إن قادة الدول الثماني جددوا دعمهم الكامل للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية بهدف التوصل إلى اتفاق سلام قبل نهاية العام الحالي.

ودعا فوكودا جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي اعمال تعرقل مسار المفاوضات.

وخلال القمة دعا بعض قادة المجموعة الأمم المتحدة إلى فرض عقوبات على زيمبابوي بسبب ماوصفوه باستمرار العنف عقب إعادة انتخاب الرئيس روبرت موغابي الشهر الماضي.

إلا أن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف بقال إن بلاده ستستخدم حق النقض داخل مجلس الأمن ضد أي مشروع قرار بفرض عقوبات على زيمبابوي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com