Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 08 يوليو 2008 15:28 GMT
قلق بشأن برنامج إيران النووي في قمة الثماني









شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

عبر قادة الدول الصناعية الثماني الكبرى المجتمعون في اليابان عن قلقهم الشديد الثلاثاء بسبب ما اعتبروه "المخاطر التي يشكلها البرنامج النووي الإيراني لاتفاقية الحد من الأسلحة النووية".

وحثت المجموعة في بيان صدر عنها إيران على تعليق جميع نشاطات تخصيب اليورانيوم والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

كذلك حث الزعماء كوريا الشمالية على التخلص من أسلحتها النووية والتعاون في عملية التأكد من ملفها النووي.

وقال الزعماء انهم سيطلبون فرض عقوبات ضد أشخاص محددين في الحكومة الزيمبابوية، وضد أولئك المسؤولين عن ارتكاب أعمال عنف.

تخفيض انبعاث الكربون

وكان القادة قد توصلوا خلال اليوم الثاني من اجتماعاتهم في هوكايدو اليابانية الى اتفاق بتخفيض انبعاثات الكربون المؤدية الى الاحتباس الحراري بنسبة خمسين بالمئة بحلول عام 2050.

ولكن الولايات المتحدة رفضت وضع أهداف مرحلية لتخفيض انبعاث الغازات، وقال علماء البيئة ان مستوى التقدم الذي أحرزه المؤتمر "مثير للحزن".

وقد عرضت خمسة من الدول ذوات الاقتصاد الصاعد على مؤتمر الثماني رفع سقف الهدف المنشود لتخفيض انبعاث الغازات بحلول عام 2050 الى 80 في المئة.

وحثت تلك الدول، وهي الصين والهند والمكسيك والبرازيل وجنوب افريقيا، التي ستنضم الى المحادثات الأربعاء، حثت الدول المتطورة على تبني هدف مرحلي بتخفيض انبعاث الغازات بنسبة 20-40 في المئة تحت مستوى عام 1990 بحلول عام 2020.

وكانت المجموعة قد اكتفت في قمة العام الماضي بالتعهد بدراسة امكانية تخفيض هذه الانبعاثات.

"تقدم"

وكان التغير المناخي من أكثر القضايا التي نوقشت في مؤتمر الثماني تعقيدا، حيث شهد المؤتمر خلافات حول الأهداف المزمع تحديدها، وحول المطلوب من الدول النامية.

ويقول مراسل بي بي سي ويبسايت لشؤون البيئة ريتشارد بلاك ان البيان المشترك هو نفس ما التزمت به 200 دولة في مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي الذي عقد عام 1992 تحت عنوان "مؤتمر الأرض".

ويقول مراسلنا انه اذا كان تكرار ما جرى الالتزام به قبل 16 سنة يعد تقدما، فان هذا تقدم فعلا.

وقد أراد الاتحاد الأوروبي حساب نسبة الـ 50 في المئة المتفق عليها قياسا بالوضع الذي كان سائدا عام 1990، كما اتفق عليه في اتفاقية كيوتو، ولكن حين أثيرت القضية قي مؤتمر صحفي قال رئيس الوزراء الياباني ياسوو فوكودا ان النسبة ستحسب قياسا الى المستوى الحالي لثاني أكسيد الكربون.

ويقول مراسلنا ان هذه القضية مهمة لأن المستوى الحالي لثاني أكسيد الكربون يختلف عما كان عليه عام 1990.

"لا ضمانات"

ويكرر بيان المجموعة رؤيا السنة الفائتة المتمثلة في خفض نسبة ثاني أكسيد الكربون بقيمة 50 في المئة، ولكنه يضيف إليها أن الجهد يجب أن يكون على مستوى عالمي، ويؤكد على ضرورة أن تكون دول مجموعة الثماني قدوة في الالتزام بأهداف مرحلية .

لقاء بين بوش وفوكودا
حث بوش وفوكودا على اتخاذ إجراءات فعالة لمعالجة أزمة ارتفاع أسعار النفط والسلع الغذائية

ويقول مراسلنا إن الولايات المتحدة غيرت موقفها نسبيا من حيث أنها وافقت على ان الأهداف بعيدة المدى "شيء مرغوب"، ولكنه يضيف أن الاتفاقية تعكس طموحا أقل مما كان علماء البيئة يصبون إليه، وبالتحديد تجنب الأهداف قصيرة المدى.

كما يلاحظ مراسلنا أن البيان يتضمن موافقة الدول الكبرى بشرط التزام الدول ذوات الاقتصاد الصاعد على اتخاذ اجراءات محددةلتحقيق الأهداف المتفق عليها، وهو شيء غير مضمون.

وقد رفضت جنوب أفريقيا الاتفاقية معتبرة إياها "تراجعا"، وانتقدت غياب الأهداف الحازمة للوصول الى تخفيض كاف لنسبة انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون.

النفط والمواد الغذائية

وعبر القادة في إطار تقييمهم للاقتصاد العالمي عن قلقهم الشديد من التهديد الذي يشكله ارتفاع أسعار النفط للاقتصاد.

وقد تضاعف سعر النفط منذ مؤتمر الثماني السابق حيث ارتفع من 72 الى 146 للبرميل.

ودعا القادة الدول التي تملك احتياطيا من المواد الغذائية إلى الافراج عنها لفك أزمة الدول التي تعاني من نقص.

كما يتوقع أن يصدر بيان عن المؤتمر حول الانتخابات في زيمبابوي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com