Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 25 يونيو 2008 19:59 GMT
قمة افريقية تدعو إلى إرجاء انتخابات الاعادة في زيمبابوي





شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

دعت قمة عاجلة لدول افريقية إلى إرجاء جولة انتخابات الاعادة للرئاسة في هذا البلد بسبب أحداث العنف الأخيرة.

وقالت حكومات تنزانيا وسوازيلاند وأنجولا ان الظروف في زيمبابوي لا تسمح باجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وكان زعيم المعارضة في زيمبابوي، مورجان تشانجراي، قد دعا إلى "تسوية سياسية متفاوض بشأنها" تسمح للبلد ببدء مسار "التعافي".

ودعا تشانجراي إلى الإفراج الفوري عن النائب تيندي بيتي الذي ينتمي إلى حزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي، والمتهم بتهم الخيانة.

وأدلى تشانجراي بهذه التصريحات بعدما غادر ولفترة قصيرة مبنى السفارة الهولندية في هراري والتي كان قد لجأ إليها بعد إعلانه الانسحاب من المشاركة في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

لكن الرئيس الزيمبابوي روبرت موجابي تعهد بالمضي قدما في إجراء الجولة الثانية من الانتخابات المقررة يوم الجمعة المقبل.

وكان موجابي قد جاء في المرتبة الثانية بعد تشانجراي في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية.

مؤتمر صحفي

ونظم تشانجراي، الأربعاء، مؤتمرا صحفيا في منزله بهراري قال خلاله إن تنظيم جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية لن يحل الأزمة وإنه "عملية لا فائدة منها".

وعدد زعيم المعارضة أربع شروط باتجاه حل الأزمة التي تعصف بزيمبابوي:

الوقف الفوري للعنف

السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى زيمبابوي

ضرورة أداء كل أعضاء البرلمان المنتخبين يوم 29 مارس/آذار الماضي القسم

الإفراج الفوري عن جميع السجناء السياسيين بما في ذلك الأمين العام للحركة من أجل التغيير الديمقراطي

وأضاف تشانجراي أنه مستعد لتفصيل شروطه لحل الأزمة من خلال الدخول في المفاوضات، مضيفا أنه ينبغي الانخراط في حوار حقيقي وصادق.

لكن زعيم المعارضة أضاف أن حزبه الحركة من أجل التغيير الديمقراطي لن تدخل في أي مفاوضات مع حكومة موجابي إذا قررت المضي قدما في إجراء الانتخابات يوم الجمعة.

تجاهل
جيندايي فرايزر، مساعدة وزيرة الخارجية الأمركية للشؤون الأفريقية
"لا يمكن لموجابي أن يدعي إحراز فوز شرعي يوم الجمعة المقبل في ظل حملة العنف"

ومن جهة أخرى، قالت جيندايي فرايزر، مساعدة وزيرة الخارجية الأمركية للشؤون الأفريقية، إن الولايات المتحدة لن تعترف بنتائج انتخابات زيمبابوي المقرر إجراؤها الجمعة المقبل.

وقالت فرايزر لبي بي سي إن رئيس زيمبابوي، روبرت موجابي ، لا يمكن له أن يدعي إحراز فوز شرعي يوم الجمعة المقبل في ظل حملة العنف الحالية ضد أنصار المعارضة.

وأضافت المسؤولة الأمريكية أن " أنصار المعارضة يتعرضون للضرب ويفقدون حياتهم فقط لأنهم يمارسون حقهم في التصويت لصالح قيادتهم، وبالتالي فإننا لا نستطيع في ظل هذه الأوضاع الاعتراف بالنتيجة في حال المضي قدما في إجراء الجولة الثانية".

اجتماع

وفي سياق الجهود الإقليمية لحل الأزمة في زيمبابوي، تستضيف سوازيلند، الأربعاء، قمة تضم قادة مجموعة تنمية دول الجنوب الافريقي (سادك) لمناقشة الأزمة التي تعصف بهذا البلد الجنوب أفريقي.

وتأمل المعارضة أن تمارس الدول المجاورة ضغوطا على الرئيس موجابي لإجباره على التنحي.

وكان الرئيس السينغالي، عبد الله واد قال إن (سادك) تدفع باتجاه تشكيل حكومة انتقالية في زيمبابوي.

وقال واد بعد اجتماعه مع رئيس جنوب أفريقيا، ثابو مبيكي الثلاثاء الذي يقود المفاوضات مع طرفي الأزمة في زيمبابوي "سنحاول تنصيب حكومة انتقالية تتقاسم المسؤوليات".

انسحاب

وكان تشانجراي، قد أعلن انسحابه من الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية على خلفية العنف الذي يستهدف أنصاره من قبل الحزب الحاكم.

وتقول الحركة من أجل التغيير الديمقراطي إن 86 من أنصارها قتلوا، وإن 200 ألف شخص هجروا من منازلهم من طرف المليشيا الموالية لحزب زانو الحاكم.

لكن الحكومة تحمل الحركة من أجل التغيير الديمقراطي مسؤولية العنف الذي تشهده البلاد.

تصاعد الضغوط

وتصاعدت حدة الضغوط على حكومة زيمبابوي حيث اتهمها حزب المؤتمر الوطنى الأفريقى الحاكم فى جنوب أفريقيا بالعصف بالديمقراطية وقال ان اجراء انتخابات رئاسية نزيهة في البلاد غير ممكن.

وقال مراسل بي بي سي في جنوب افريقيا ان هذا اقوى بيان يصدره حزب المؤتمر الوطني حتى الان، بشأن زيمبابوي وانه يمثل علامة على تصاعد الضغوط الدبلومايسة على الحكومة التي تصر على اجرءا الانتخابات الرئاسية الجمعة المقبل.

وقد رفضت زيمبابوي دعوة الامم المتحدة الى تأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة يوم الجمعة المقبل.

وقال موجابي في تجمع في مدينة بانكت " يستطيعون ان يصيحوا باعلى اصواتهم كما يرغبون من واشنطن الى لندن أو من لندن الى اي مكان. شعبنا .. شعبنا.. شعبنا فقط سوف يقرر وليس اي طرف آخر".

مجلس الامن
مورجان تشانجيراي
تشانجراي قضى الليلة الماضية في سفارة هولندا بهراري

وكان مجلس الأمن قد ادان بالإجماع ما وصفه بحملة الترهيب والعنف التي يتعرض لها حزب المعارضة في زيمبابوي.

وجاء في بيان اصدره الاعضاء الخمسة عشر في مجلس الامن انه يستحيل اجراء انتخابات رئاسية عادلة وحرة الجمعة.

واضاف البيان ان الحملة التي تتعرض لها المعارضة ادت الى "قتل العشرات من نشطاء المعارضة وغيرهم من المواطنين ونتجت عنها اعتداءات جسدية على الالاف وتشريد الالاف عن منازلهم من بينهم عدد كبير من النساء والاطفال".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com