Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 20 يونيو 2008 02:37 GMT
ساركوزي: "لا توسعة دون معاهدة لشبونه"
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي
كلام ساركوزي بعث برسالة خاطئة الى الايرلنديين والاتراك والكروات

قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن الاتحاد الاوروبي لن يتمكن من الاستمرار في التوسع ما لم تصدق دوله على معاهدة لشبونه.

يذكر ان الخلافات حول المعاهدة - التي رفضها الناخبون الايرلنديون في استفتاء عام في الاسبوع الماضي - تخيم على القمة الاوروبية المنعقدة حاليا في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وليس من المتوقع ان يتوصل الاتحاد الى قرار نهائي حول الخطوة التي ينبغي ان يتخذها حيال الموضوع قبل شهر اكتوبر/تشرين الاول المقبل.

على صعيد آخر، وافق الزعماء الاوروبيون على رفع كافة العقوبات التي كان الاتحاد قد فرضها على كوبا في عام 2005.

اشارات خاطئة

وجاءت تعليقات الرئيس ساركوزي حول توسعة الاتحاد الاوروبي بعد ظهور انقسامات واضحة حول مستقبل معاهدة لشبونه، ولذا قررت القمة منح الايرلنديين مهلة حتى شهر اكتوبر المقبل لاقتراح سبيل للخروج من الطريق المسدود الذي ادت اليه نتيجة الاستفتاء.

وقال الرئيس الفرنسي: "لا توسعة دون معاهدة لشبونه. لا يمكن لك ان ترفض الاصلاح وتقبل بالتوسعة في آن."

ويقول مراسلنا في بروكسل جوني دايموند إن احد الدبلوماسيين وصف تصريحات ساركوزي بأنها تهديدات، وبأنها تبعث برسالة مغلوطة الى الشعب الايرلندي ناهيك عن الشعبين الكرواتي والتركي الذان يأملان في الانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

ولكن ساركوزي تعهد بزيارة ايرلندا عندما تتولى فرنسا رئاسة الاتحاد الاوروبي في شهر يوليو/تموز المقبل من اجل المساعدة في البحث عن حل.

يذكر ان كافة الدول الاعضاء في الاتحاد يجب ان تصدق على المعاهدة من اجل اعتمادها. وقد صدقت 19 دولة عليها لحد الآن، آخرها بريطانيا التي صدقت عليها يوم الاربعاء الماضي.

كوابح تشيكية

من جانبه، حث رئيس المفوضية الاوروبية جوسيه مانويل باروسو الزعماء الاوروبيين على احترام قرار الناخبين الايرلنديين، ولكنه اضاف انه على ثقة بأن كل الدول الاعضاء ستكمل اجراءات التصديق على المعاهدة. ورفض باروسو الفكرة القائلة باعادة التفاوض حول المعاهدة من جديد.

وقال رئيس المفوضية الاوروبية: "عندما تقوم 27 حكومة بالتوقيع على المعاهدة، فهذا ليس على سبيل المزح. انه من غير المعقول ان توقع حكومة ما على معاهدة لا تنوي التقيد بها. ان ذلك مبدأ اساسي من مبادئ القانون الدولي."

واردف قائلا: "اعتقد اننا سنتمكن من ايجاد حل لهذه المشكلة قبل ان تصبح اي من الدول المرشحة مستعدة للانضمام الى الاتحاد. لا اظن ان المفوضية تريد ابطاء عملية توسيع الاتحاد."

وكانت المانيا قد رفضت فكرة المضي قدما في تطبيق معاهدة لشبونه دون ايرلندا التي حظيت بدعم قوي من جانب جمهورية التشيك في القمة.

ويقول مراسلنا إن ثمة قلق يشوب اروقة القمة ازاء النوايا الحقيقية للحكومة التشيكية.

فرئيس الحكومة التشيكية ميريك توبولانيك قال ردا على سؤال من احد الصحفيين حول ما اذا كان ينوي التصديق على المعاهدة إنه لن يفعل اي شئ من شأنه كبح عملية التصديق. الا انه اضاف بأنه غير مستعد للرهان بمئة كرون تشيكي على ان برلمان بلاده سيصوت لصالح المعاهدة.

اجراءات

من جانبه، يحاول باروسو اقناع الزعماء الاوروبيين الذين يحضرون القمة بالتركيز على قضايا اخرى عدا المعاهدة، مثل ازمتي اسعار الوقود والمواد الغذائية. وقد اعلن باروسو في اليوم الاول من القمة عن سلسلة من الاجراءات التي من شأنها تخفيف حدة هاتين الازمتين.

فقد اعلن عن قرار بمنح قطاع صيد الاسماك في اوروبا مساعدة مستعجلة تبلغ 30 الف يورو للزورق الواحد، وعن برنامج لتوزيع المعونات الغذائية على الاكثر فقرا في الدول الاوروبية، وعن تأسيس صندوق لمساعدة القطاع الزراعي في الدول النامية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com