Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 16 يونيو 2008 18:05 GMT
عقوبات اوروبية وشيكة على ايران

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

قالت الناطقة باسم خافيير سولانا، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي، ان دول الاتحاد الاوروبي على استعداد لفرض عقوبات اقتصادية اشد على ايران.

واضافت الناطقة ان وزراء خارجية دول الاتحاد المجتمعين حاليا في لوكسمبورج ما زالوا يدرسون مثل هذا القرار لكنها اكدت القرار سيتم اتخاذه حتما.

واكدت ان الوزراء متفقون من حيث المبدأ على فرض عقوبات اشد على ايران.

وسبق ذلك تصريح مايكل ايلام الناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني ان دول الاتحاد الاوروبي وافقت مبدئيا على تجميد اصول اكبر بنوك ايران.

وقال ايلام في اعقاب المباحثات التي اجراها الرئيس الأمريكي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني جوردن بروان في لندن ان وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي اتفقوا على تجميد اصول البنك.

وكان كل من بوش وبروان قد حذرا طهران من ان عدم القبول "بعرض الشراكة" سيعني مواجهة عقوبات قاسية وعزلة دولية.

إلا ان بوش وبروان اعربا عن املهما بحل الازمة الناشبة عن هذا البرنامج دبلوماسيا، لكن اذا تجاهلت ايران القرارات الدولية فستواجه مزيدا من العقوبات.

وكان بوش الذي يزور لندن يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون إثر اختتام مباحثاتهما.

من جهته قال رئيس الوزراء البريطاني إن بريطانيا ستقر الإثنين عقوبات جديدة على إيران تشمل قطاعي النفط والغاز، وكذلك تجميد أرصدة أكبر بنك ايراني.

وأضاف براون ان بلاده "ستحث أوروبا، وستوافق أوروبا، على فرض عقوبات جديدة ضد إيران".

وفي برلين دعت ألمانيا إيران الى قبول العرض الأخير الذي تقدمت به الدول الست الهادف إلى حل أزمة برنامج إيران النووي.

وأعرب مارتن ياجر المتحدث باسم وزارة الخارجية عن أمله في أن تفكر إيران مليا في العرض "الضخم جدا والبناء جدا".

ونفى ياجر أن تكون الدول التي تقدمت بالعرض (وهي الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن إلى جانب ألمانيا) قد حددت مهلة أمام إيران لقبوله".

وكان خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي قد قام بزيارة إلى إيران قبل أيام لتقديم العرض الذي يشمل حوافز اقتصادية وتعهد بالتعاون النووي مع ايران مقابل انهاء تخصيب اليورانيوم.

والتقى سولانا بكل من وزير الخارجية منوشهر متكي ومسؤول الملف النووي الإيراني سعيد جليلي اللذين اكدا تمسك بلادهما بالحق في تخصيب اليورانيوم.

وقال سولانا بعد مباحثات مع المسؤولين الإيرانيين انه يأمل ان ترد ايران قريبا على العرض، وإن القوى الدولية مستعدة للاعتراف بحق إيران في الاستخدام ِالسلمي للطاقة النووية.

بينما اعلن مسؤول ايراني ان المباحثات بين المسؤولين الايرانيين وخافيير سولانا منسق العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي، قد فتحت " طريقا دبلوماسيا جديدا" في الجهود الرامية الى حل النزاع المتعلق بالبرنامج النووي الايراني.

وقال المسؤول إن " الطرفين توصلا الى اتفاق مبدئي على نقاط مشتركة في حزمتي المقترحات"، مشيرا الى المقترحات المنفصلة التي تقدمت بها كل من المجموعة الدولية وايران.

وكان مسؤول بالاتحاد الاوروبي قد ذكر ان سولانا والايرانيين قد اتفقا على مواصلة الجهود الرامية الى حل النزاع النووي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com