Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 09 يونيو 2008 17:59 GMT
مواطن ألماني من أصل عربي يريد متابعة السي آي إيه
اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


خالد المصري
يقول المواطن الألماني إنه لا يزال تحت الصدمة بعد أربع سنوات من الواقعة

رفع المواطن الألماني خالد المصري دعوى قضائية ضد الحكومة الألمانية لحملها على المطالبة بترحيل 13 من عملاء وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية يتهمهم باختطافه.

ويقول المصري إنه تعرض لعملية خطف في ديسمبر/ كانون الأول 2003، ثم نقل إلى مركز اعتقال أمريكا بأفغانستان حيث تعرض للتعذيب.

وأطلق سراح المصري في شهر مايو/ آيار 2004 بعد أن قال له "خاطفوه" إنهم خلطوا بينه وبين شخص آخر.

وفي سبتمبر الماضي قررت وزراة العدل الألمانية عدم متابعة إجراءات متابعة عملاء السي آي إيه.

وقالت إيما شميرر إحدى الناطقين الرسميين إن واشنطن قالت للوزارة إن "تسليم أي من العملاء سيعرض مصالح القومية الأمريكية للخطر."

ويسعى المصري ومحامو الحقوق المدنية الأمريكيون بالدعوى القضائية إلى جر الحكومة إلى أعادة النظر في مسألة الترحيل الذي أصدرت توكيلا بشأنه في يناير/ كانون الثاني 2007.

وقال المصري إنه غاضب لتجاهل أي من الإدارتين لمحنته، بعد 4 سنوات من وقوعها.

وقال في حديث للبي بي سي عام 2007 إنه لا يزال "يعاني من الصدمة" لما حدث له.

وقال المواطن الألماني للصحافة: "كل ما أسعى إليه هو أن تقر الحكومة الألمانية بما تعرضت له."

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن الحكومة الأمريكية قد اعترفت بالخطأ الذي ارتكبته في حق المصري.

لكن المحكمة العليا للولايات المتحدة رفضت استئنافا رفعه المصري لنقض قرار أصدرته محكمة ابتدائية رفضت البت في قضيته بالولايات المتحدة لدواع أمنية.

ME-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com