Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 14 مايو 2008 07:24 GMT
الأمطار والانهيارات تعيق إنقاذ ضحايا زلزال الصين

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

يكافح عمال الإنقاذ في الصين هطول الأمطار الغزيرة والطرق المغلقة للوصول إلى الآلاف من المصابين أو المحتجزين بسبب الزلزال العنيف الذي ضرب جنوب غربي البلاد الإثنين ولم تشهد له المنطقة مثيلا منذ عقود.

وتمكن المئات من أفراد الجيش الصيني مساء الثلاثاء من الوصول الى مركز الزلزال في مقاطعة وينشوان، حيث يقدر عدد المفقودين فيه بنحو 60 ألفا.

وعثر هؤلاء في غضون ساعات على 500 جثة، بالرغم من أنهم لم يتمكنوا بعد من البحث في عدد من المناطق المنكوبة.

و ارتفع العدد الرسمي لقتلى الزلزال ليصل الى اكثر من 12 ألفا، دفن معظمهم في بلدة ميانشو القريبة من مركز الهزة في إقليم سيتشوان جنوب غربي الصين، ويتوقع أن يرتفع أكثر.

ويعتقد انه في مدينة ميانيانج هناك ما يقرب من 18 ألفا مطمورين تحت الانقاض، منهم اكثر من 3600 تأكد موتهم، حسب احصائيات وكالة شينخوا الصينية الرسمية للانباء.

كما لا يزال هناك أيضا 4800 شخص مدفونين تحت الأنقاض في بلدة ميانزو الواققة على بعد 100 كلم من مركز الزلزال.

وتقول تقارير إن الجيش قد بدأ في إنزال إمدادات إغاثة وطبية في أكثر المناطق تضررا، وإن نحو 100 من قوات النخبة قد نزلت بالمظلات في منطقة شمال مركز الزلزال.

غير أن مسؤولا محليا قال إن المظليين لم يعثروا في المنطقة سوى على ألفي ناج من أصل 10 آلاف نسمة.

وأضاف هي بياو أنهم "كان بالإمكان سماع الناس تحت الأنقاض يصرخون طالبين العون دون ان يستطيع أحد إنقاذهم بسبب عدم وجود فرق إغاثة محترفة.

دعوة للعون

وكان رئيس الوزراء الصيني، وين جياباو، قد دعا إلى بذل جهود عاجلة للوصول إلى المناطق المقطوعة عن العالم الخارجي.

وقال "الوضع أسوأ مما تصورنا في البداية ونحتاج إلى مزيد من الناس لمساعدتنا هنا".

وأضاف جياباو، الذي كان يتحدث من المقر الرئيسي لهيئة الإغاثة في شمال غربي عاصمة إقليم سيتشوان، شيندو، أن الطرق المؤدية إلى البلدات والمدن الواقعة في مركز الهزة الأرضية ينبغي فتحها.

ونشرت الصين 50 ألف جندي للمساعدة في جهود الإغاثة، منهم 16 ألفا موجودن اصلا في المنطقة المنكوبة.

ومن بين القتلى نحو ألفي تلميذ ومدرس على الأقل دفنوا تحت أنقاض خمسة مدارس في مناطق متفرقة دمرت تماما ، وأفادت الأنباء بأنه في مقاطعة وينشوان وحدها سقط خمسة آلاف قتيل ودمر 80 من المباني.

وكان مركز الزلزال على بعد اقل من 100 كيلومتر شمال غربي عاصمة الاقليم تشيندو، وشعر به السكان في بكين وشنغهاي حيث ارتجت المباني بفعل قوته.

وأقامت السلطات معسكرات إيواء مؤقتة للمشردين، وفي المدن الرئيسية القريبة من الإقليم المنكوب مازالت حالة من الذعر تسيطر على السكان الذين قضى معظمهم ليلته في العراء.

وهذا هو الزلزال الأسوا الذي تشهده الصين منذ الزلزال الذي وقع عام 1976 وأودى بحياة 242 ألف شخص.

يذكر أن اقليم سيتشوان الذي وقع فيه الزلزال هو الإقليم الأكثر اكتظاظا بالسكان في الصين، حيث يقيم فيه 87 مليون شخص.

/MR-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com