Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 08 مايو 2008 00:11 GMT
كلينتون تتعهد الاستمرار في حملتها
الانتخابات الأمريكية

أصوات المجمع الانتخابي

عدد الأصوات الذي يضمن الفوز 270

أوباما 365

ماكين 173


دليل الانتخابات بالفيديو

أهم الشخصيات


البرنامج الانتخابي


العملية الانتخابية





شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

اكدت المتنافسة الديمقراطية على ترشيح الحزب للرئاسيات الامريكية هيلاري كلينتون انها ستمضي في حملتها للترشح عن الحزب، على الرغم من خسارتها المزيد من الاصوات لصالح منافسها الاوفر حظا باراك اوباما، وعلى الرغم من مشاكلها المالية.

وكانت كلينتون قد نجحت في التغلب على اوباما ولكن بفارق نقطتين مئويتين فقط في ترشيحات ولاية انديانا، في حين فاز هو عليها في ولاية نورث كارولاينا بفارق 14 نقطة.

وحصل اوباما على نسبة 56% من اصوات الناخبين في كارولينا الشمالية مقابل 42% لكلنتون فيما فازت الاخيرة بنسبة 51% في انديانا مقابل 49% لاوباما.

وتعاني كلينتون من عوائق مالية في حملتها، اذ اضطرت الشهر الماضي الى استدانة مبلغ 6.4 مليون دولار للاستمرار في تمويل حملتها للترشح عن حزبها.

ودعت كلينتون مناصريها الى مزيد من الجهد للحصول على التمويل للاستمرار في الحملة.

ويقول جستن ويب مراسلنا في وست فرجينيا، حيث الموقع الحالي لحملة كلينتون، ان هذه علامة غير مشجعة.

اذ ان الداعمين الماليين لن يضحوا باموالهم في ما يرونه قضية خاسرة، وبدون وجود اموال لدعم الحملة، سيكون من الصعب على اي مرشح الاستمرار.

ويخوض المرشحان معركة شديدة للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي ومنافسة جون ماكين مرشح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

ولم يستطع اي من المرشحين الديمقراطيين حسم السباق لصالحه، الا ان محللين يقولون ان التقدم الذي احرزه اوباما على غريمته كلنتون الى الان يعزز حظوظه في الفوز بتأييد الحزب.

ونظر الى فوز كلنتون في انديانا على انه امر حاسم اذا ارادت البقاء في السباق لمواجهة مرشح الحزب الجمهوري جون ماكين في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في نوفمبر.

هيلاري تحيي أنصارها بعد فوزها في بنسلفانيا
يعتبر انتصار هيلاري في بنسلفانيا طوق النجاة لحملتها الانتخابية

واستطاعت كلينتون في الأسابيع الأخيرة تقليل نسبة تفوق أوباما عليها في نورث كارولينا إلى رقم فردي بينما تتفوق عليه في إنديانا بنسبة ضئيلة .

وبهذا الفوز يحوز أوباما دعم 1840 مندوبا حتى الأن بينما يدعم كلينتون 1684 مندوبا، ويحتاج أي منهما الى دعم 2025 مندوبا للفوز بترشيح الحزب.

كلينتون "تستعيد نشاطها"

وتركزت الحملة في الأيام الأخيرة على اقتراح كلينتون بتعليق فرض ضريبة الوقود الاتحادية.

ووصف أوباما وخبراء اقتصاديون الاقتراح بأنها حيلة سياسية لن توفر كثيرا لمعظم العائلات.

إلا أن كلينتون قد نشرت إعلانات في ولايتي نورث كارولينا وإنديانا تطرح علامات استفهام على موقف منافسها.

ويقول محللون إن هيلاري كلينتون قد أنقذت حملتها بالفوز الذي حققته في ولاية بنسلفانيا قبل أسبوعين.

بينما تعثرت حملة أوباما في مواقف عدة، كوصفه لسكان البلدات الصغيرة بأنهم "يشعرون بالمرارة"، والانتقادات الشديدة التي وجهها راعي كنيسته الأب جيريمايا رايت للولايات المتحدة الأمريكية.

ويقول محللون إن عجز أوباما عن ضمان الترشيح حتى الآن قد اثار شكوكا في مقدرته على اجتذاب اصوات البيض من أفراد الطبقة العاملة والتي هو بحاجة إليها للفوز في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وقد تلقت حملة أوباما دفعة قوية الإثنين بتأييد نجم هوليوود توم هانكس له، وبفوزه في نفس اليوم على كلينتون في جزيرة جوام الصغيرة وإن بنسبة ضئيلة.

وما يزال عدد من الولايات الامريكية، لم تشهد بعد انتخابات تمهيدية من بينها وست فرجينيا وأوريجون وكينتاكي ومونتانا وساوث داكوتا.

MR-R,P,OL/AS




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com