Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: السبت 26 أبريل 2008 21:51 GMT
زيمبابوي: المعارضة تحتفظ بأغلبيتها البرلمانية





تسفانجيراي
غادر تسفانغيراي زيمبابوي بعيد الانتخابات خوفا على سلامته

قالت هيئة الانتخابات في زيمبابوي إن الإعادة الجزئية لفرز الأصوات في الانتخابات البرلمانية أظهر احتفاظ المعارضة بنتائج سبع دوائر كان قد أُعلن فوزها بها في الفرز الأولى للأصوات الشهر الماضي.

وأضافت الهيئة أنه لم يجر إلغاء النتائج الأصلية في أي من الدوائر التي تمت فيها إعادة فرز الأصوات، وهو ما يعني تأكيد ضياع الأغلبية التي كان يتمتع بها حزب زانو بي إف الحاكم في البرلمان والتي صارت من نصيب المعارضة.

وكان حزب زانو يحتاج إلى الفوز بتسع من الدوائر التي اعيد فرز الأصوات فيها حتى يضمن الحصول على الأغلبية في المجلس.

الحل "الوحيد"
إن القرار بشأن المنافسة بين الرئيس روبرت موجابي ورئيس حركة التغيير من أجل الديمقراطية مورجان تسفانغراي لم يعد خياراً مطروحا
جنداي فريزر، مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية وموفدة بلادها إلى القارة الأفريقية

وعلى صعيد آخر، قالت جنداي فريزر، مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية وموفدة بلادها إلى القارة الأفريقية، إن الحل الممكن الوحيد للأزمة السياسية في زيمبابوي في هذه المرحلة هو تشكيل حكومة إئتلافية بقيادة حركة التغيير من أجل الديمقراطية المعارضة.

ففي مقابلة مع بي بي سي، قالت فريزر: "إن القرار بشأن المنافسة بين الرئيس روبرت موجابي ورئيس حركة التغيير من أجل الديمقراطية مورجان تسفانغراي لم يعد خياراً مطروحا."

وقالت فريزر إن شعب زيمبابوي تعرض للترويع كثيرا منذ إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في البلاد في التاسع والعشرين من الشهر الماضي.

من جهة أخرى، داهمت الشرطة في زيمبابوي مكاتب حركة التغيير من أجل الديمقراطية في العاصمة هاراري واعتقلت حوالى 100 شخص من مؤيديها، كما صادرت مواد تتعلق بالتعداد الانتخابي.

"تلاعب" بالنتائج
السفينة الصينية التي تقل أسلحة إلى زيمبابوي
قالت الصين إنها قد تعيد شحنة الأسلحة التي كانت قد أرسلتها إلى زيمبابوي

وكان تسفانغيراي، الذي غادر البلاد خوفا على سلامته في أعقاب نشوب الخلاف مع الحزب الحاكم بشأن نتائج الانتخابات، قد أعلن أنه فاز في انتخابات الرئاسة واتهم موجابي بتأخير النتائج "بغرض التلاعب بها وإعلان فوزه والاحتفاظ بسيطرته على السلطة في البلاد التي انهار اقتصادها في عهده".

ويوجد تسفانغيراي حاليا في موزامبيق، المحطة الأخيرة من جولته الأفريقية التي تستهدف تصعيد الضغوط على موجابي بغية إرغامه على التنحي والإقرار بفوز المعارضة.

وعلى صعيد منفصل، صرحت السلطات في أنغولا أنها سمحت للسفينة الصينية التي كانت تنقل شحنة من الأسلحة إلى زيمبابوي بالرسو في أحد موانئها، إلا أنها رفضت السماح لها بتفريغ حمولتها في البلاد.

وكانت الصين قد أعلنت أمس أنها قد تستعيد شحنة الأسلحة التي كانت قد أرسلتها إلى زيمبابوي بعد أن رفض عمال في جنوب أفريقيا تفريغ حمولة السفينة المذكورة ومنعتها الدول المجاورة الأخرى من دخول موانئها.

DH-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com