Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 14 أبريل 2008 10:35 GMT
زيباري: الاتفاق مع امريكا سيعرض على البرلمان

وزير الخارجية العراقي
زيباري من منتقدي سحب القوات من العراق

قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان الحكومة ستسعى للحصول على تصديق البرلمان على الاتفاقية الاستراتيجية التي يتم التفاوض بشأنها مع الولايات المتحدة، على الرغم من توقعات بأن تكون المسألة موضع جدل ونقاش ساخن في الولايات المتحدة.

وكان مسؤولون عراقيون وامريكيون قد بدأوا الشهر الماضي محادثات تهدف الى التوصل الى اتفاقية اطار عمل استراتيجي يحكم العلاقات الطويلة الامد بين البلدين، واتفاق آخر منفصل يحدد "وضعية القوات" ويضع ضوابط تحكم النشاطات العسكرية الامريكية في العراق.

يشار الى ان قضية الوجود العسكري الامريكي في العراق تحولت الى موضع للجدل الحاد في واشنطن، اذ يقول بعض اعضاء الكونجرس ان مثل هذه الاتفاقية ستربط ايدي الادارة الامريكية المقبلة من تقييد الولايات المتحدة بوجود عسكري دائم في العراق، ويقولون ان اتفاقا كهذا يجب ان يحصل على تصديق الكونجرس.

لا توجد اجندة سرية هنا، وهذه الاتفاقية ستكون واضحة، ولا بد ان تعرض امام ممثلي الشعب العراقي، البرلمان، للتصديق عليها
هوشيار زيباري

واوضح زيباري، في تصريحات لوكالة رويترز للانباء الاحد، ان الجولة الاولى من المباحثات قد تمت بالفعل.

كما ان مسؤولين عراقيين وامريكيين قالوا ان الهدف هو الانتهاء من المفاوضات المتعلقة بهذه الاتفاقية بحلول يوليو/ تموز المقبل، اي قبل فترة طويلة نسبيا من موعد الانتخابات الرئاسية الامريكية، المقررة في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقال الوزير العراقي: "لا توجد اجندة سرية هنا، وهذه الاتفاقية ستكون واضحة، ولا بد ان تعرض امام ممثلي الشعب العراقي، البرلمان، للتصديق عليها".

رفض الصدريين

واضاف زيباري: " انا متأكد من ظهور جدل سياسي حاد عندما يحين الوقت، لكنني اعتقد من جانب آخر ان هناك ارادة قوية في القيادة السياسية الرئيسية ترى ان الاتفاقية ستكون في صالح العراقيين. نحن نحتاج هذه الاتفاقية الدائمية".

الا انه في حكم المؤكد انها ستجد رفضا بين الحركات السياسية العراقية المناهضة للوجود الامريكي في العراق.

جندي اجنبي في العراق
تأكيدات متكررة بعدم اقامة قواعد دائمية

ومن ابرز هذه الحركات التيار الصدري بزعامة الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر، الذي يسيطر على 30 مقعدا من مجموع مقاعد البرلمان العراقي البالغة 275 مقعدا.

وكان الصدر قد سحب وزراء حركته من الحكومة العراقية العام الماضي بسبب رفض رئيس الوزراء العراقي تحديد جدول زمني لانسحاب القوات الاجنبية من العراق.

وقد كررت الادارة الامريكية تأكيداتها بانها ستطلع الكونجرس على تطور المفاوضات المتعلقة بالاتفاقية مع العراق، لكنها قالت ايضا انها لن تسعى الى الحصول على موافقته.

"لا قواعد دائمية"

الا ان عددا من السيناتورات الجمهوريين والديمقراطيين قالوا الاسبوع انهم قد يجبرون ادارة جورج بوش على طلب تصديق الكونجرس عليها.

وكان السفير الامريكي لدى العراق ريان كروكر قد قال امام الكونجرس الاسبوع الماضي ان اتفاقا كهذا لن يؤسس قواعد دائمة في العراق، ولن يحدد حجم القوات الامريكية التي ستبقى في العراق.

وقال زيباري ان الجانبين يأملان في التوصل الى اتفاق في حدود الموعد المتفق عليه، وان المحادثات ستتواصل قريبا، اما الجولة الاولى فقد كانت فنية جدا، لكنه لم يعط اي تفاصيل.

يذكر ان القوات الامريكية في العراق تعمل بموجب تفويض من الامم المتحدة ينتهي بنهاية عام 2008، كما ان العراق اعرب عن عدم الرغبة في تجديد هذا التفويض، وهو ما يعني ان على الحكومتين التوصل الى اتفاق يسمح للقوات الامريكية البقاء في العراق لما بعد انتهاء موعد التفويض الدولي.

ويعتبر زيباري (كردي) من منتقدي التيار الداعي للاسراع في سحب القوات الامريكية من العراق، ويعتبر ان سحبها يضر بالأمن في العراق.

وقال زيباري في مقابلة مع بي بي سي انه لا يجب سحب القوات الأمريكية من العراق قبل أن تصبح القوات العراقية قادرة على السيطرة بمفردها على الوضع.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com