Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 18 مارس 2008 14:46 GMT
الحزب الديمقراطي يرفض اعادة الانتخابات في فلوريدا
الانتخابات الأمريكية

أصوات المجمع الانتخابي

عدد الأصوات الذي يضمن الفوز 270

أوباما 365

ماكين 173


دليل الانتخابات بالفيديو

أهم الشخصيات


البرنامج الانتخابي


العملية الانتخابية




أصوات المجمع الانتخابي

عدد الأصوات الذي يضمن الفوز 270

أوباما 365

ماكين 173








هيلاري كلنتون
هيلاري كسبت الانتخابات في فلوريدا بهامش كبير

قرر قادة الحزب الديمقراطي في فلوريدا عدم تنظيم انتخابات تمهيدية جديدة في الولاية، مسقطين بذلك المقترحات التي طالبت باعادة الانتخابات التي شهدتها الولاية سابقا من اجل احتساب اصوات الولاية في مؤتمر الحزب المقرر عقده في شهر أغسطس/آب القادم.

وهدفت هذه المقترحات، التي طالبت بالتصويت عن طريق البريد، الى حل الخلاف بشأن احتساب نتائج الانتخابات التي عقدت في الولاية في يناير/ كانون الثاني الماضي لاختيار المرشح الرئاسي عن الحزب الديمقراطي.

الا ان قيادة الحزب الديمقراطي قررت ابطال نتائج تلك الانتخابات بسبب اجرائها قبل موعدها المحدد.

كما قررت قيادة الحزب حرمان الولاية وكذلك ولاية ميتشجان من حق إرسال مندوبيهما إلى مؤتمر الحزب المقبل بسبب خرقهما لقواعد الحزب من خلال تقديم موعد إجراء انتخاباتهما الأولية إلى ما قبل الثلاثاء الكبير الموافق للخامس من شهر فبراير/شباط الماضي، وذلك أملا بالفوز بقدر أكبر من الاهتمام والسيطرة على سير عملية الترشيح.

يشار الى ان هيلاري كلنتون قد فازت بفارق كبير على باراك اوباما في انتخابات فلوريدا.

باراك أوباما
اعرب اوباما عن قلقه بشأن مدى نزاهة التصويت بالبريد

وبالنظر الى التقارب الكبير بين نتائج اوباما وكلنتون في سباقهما لانتزاع بطاقة ترشيح الحزب الديمقراطي كان ينظر الى فلوريدا باعتبارها محطة مهمة في تقرير ايهما سيحظى بتمثيل الحزب.

وقد طالبت هيلاري باعادة الانتخابات في فلوريدا او احتساب نتائج الانتخابات الماضية، في حين عارض اوباما تلك الخطوة وابدى قلقه من نزاهة عملية التصويت عن طريق البريد.

وحتى هذه اللحظة فان اصوات الديمقراطيين الذين شاركوا في انتخابات يناير والتي بلغ عددها 1.75 مليون صوت لن تحتسب.

وفي معرض تقديمها للمقترح الجديد، حثت كارين ثورمان، رئيسة الحزب الديمقراطي في ولاية فلوريدا، القادة الديمقراطيين في الولاية والمرشحين الرئاسيين باراك أوباما وهيلاري كلينتون على تأييد الاقتراح الجديد.

ووفقا للمقترح ، فقد كان بإمكان 4.1 مليون وهم عدد الناخبين الديمقراطيين المسجلين بالولاية الإدلاء بأصواتهم من جديد، إما بالتصويت عن طريق البريد أو من خلال الحضور شخصيا إلى مراكز الاقتراع.

ويتقدم أوباما حاليا على كلينتون بعدد المندوبين، إذ أنه فاز حتى الآن بتأييد 1602 مندوبا، بينما حصدت كلينتون تأييد 1497 مندوبا وفقا لوكالة الاسوشيتد برس.

ويحتاج أي من المرشحين إلى تأييد 2025 مندوبا لضمان ترشيح الحزب له لخوض غمار السباق إلى البيت الأبيض في وجه مرشح الحزب الجمهوري جون مكاين.

AS-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com