Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 17 مارس 2008 23:08 GMT
اردوغان يستبعد اجراء انتخابات مبكرة





رئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان
تعهد اردوغان بالمضي قدما رغم الاجراء الذي تشهده المحكمة الدستورية

استبعد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اجرء انتخابات مبكرة في البلاد بعد تحرك المدعى العام التركي لحظر حزب العدالة والتنمية الحاكم ذي الجذور الاسلامية.

وقال اردوغان في مؤتمر صحفي مشترك مع اندروس انسيب رئيس وزراء استونيا " ان الانتخابات ستعقد في موعدها الطبيعي".

واضاف اردوغان " يوجد استقرار وثقة في تركيا في الوقت الحاضر ولن نسمح لها ان تتقوض ...نظل نتحرك للامام بخطوات واثقة".

وكان المدعي العام قد قدم طلبا للمحكمة الدستورية العليا بحظر حزب العدالة والتنمية الحاكم بدعوى قيامه بنشاطات غير علمانية، وهي خطوة تهدد باشاعة عدم الاستقرار السياسي في البلاد.

وقال عثمان علي فايز باكسوت نائب رئيس المحكمة إنها ستحيل الطلب إلى خبير قانوني لدراسة أوجه الاتهام، مضيفا أن "الدراسة المبدئية" ستستغرق 10 أيام.

وأوضح أنه يتعين على أعضاء المحكمة الدستورية العليا وعددهم 11 الموافقة على الاتهام الذي وجهه رسميا كبير ممثلي الإدعاء في محكمة الاستئناف ضد حزب العدالة والتنمية على أسس إجرائية قبل بدء النظر في قضية جديدة.

ولا يتوقع صدور حكم في القضية إلا بعد مرور أشهر عدة.

وكان مدعي عام محكمة التمييز التركية تقدم الجمعة الى المحكمة الدستورية بطلب حظر حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بسبب "نشاطاته التي تتعارض مع العلمانية" وايضا بمنع 71 شخصية سياسية من مماسة العمل السياسي وعلى رأسهم رئيس الوزراء أردوغان ورئيس الجمهورية عبد الله جول.

ورفض أرودجان اتهامات المدعي العام لحزب العدالة والتنمية الحاكم بأنه يمثل تهديدا للنظام العلماني التركي، وقال إنه لا يستطيع أحد أن يقول إن الحزب يعتبر مركزا لنشاط معاد للعلمانية.

وقال رئيس الوزراء التركي إن الحكومة لن تحيد عن طريقها، بالرغم من اتهامات المدعي العام التركي للحزب الحاكم.

وأضاف في اجتماع حاشد للحزب في مدينة سيرت بجنوب شرق البلاد: "هذه القضية خطوة تتخذ ضد الارادة الوطنية. لا يمكن لأحد أن يصور حزب العدالة والتنمية على أنه معقل للنشاط المناهض للعلمانية. لا يمكن لأحد أن يحولنا عن مسارنا."

وسلم المدعي العام عبد الرحمن يالتشينكايا المحكمة الدستورية مذكرة اتهام يتهم فيها حزب رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بانه "اصبح بؤرة للانشطة المضادة للعلمانية".

وكان حزب العدالة والتنمية قد فاز بالانتخابات العامة الأخيرة، لكنه يتعرض لضغوط من القوات المسلحة التركية والمؤسسة العلمانية التركية.

وقد سبق ان حظرت المحكمة الدستورية للاسباب نفسها حزبين اسلاميين كان من اعضائهما العديد من كوادر حزب العدالة والتنمية بينهم أردوغان وجول وهما حزب الرفاه عام 1998 وحزب الفضيلة عام 2001.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com