Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 12 فبراير 2008 15:27 GMT
تسوية أزمة ديون الغاز الروسي لأوكرانيا




اقرأ أيضا


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الأوكراني فيكتور يوشتشينكو
إنه الخلاف الثاني من نوعه بين البلدين في غضون عامين

قال الرئيس الأوكراني فيكتور يوشتشينكو أن بلاده ستبدأ بتسديد ديونها المستحقة لشركة الغاز الروسية العملاقة "غازبروم" ابتداء من اليوم الثلاثاء، معلنا بذلك التوصل إلى حل لثاني أزمة من نوعها تنشب بين البلدين في غضون عامين.

جاء كلام يوشتشينكو قبيل وقت قصير من انقضاء الموعد النهائي الذي كانت الشركة الروسية قد حددته لأوكرانيا لتسديد ديونها وهو الساعة 1500 بتوقين جرينيتش.

أمن الطاقة

كما أعقب أيضا تصريحات للرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال فيها إن أمن الطاقة في القارة الأوروبية برمتها يقع جزئيا بين يدي أوكرانيا.

لقد سمعنا بأن تسوية مشكلة الديون ستبدأ قريبا، ولكن بإمكان أوكرانيا أن تبدأ بتسديد ديونها خلال الأيام القليلة المقبلة
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

ولكن بوتين عاد بدوره وأكد أنه توصل خلال محادثات أجراها مع نظيره الأوكراني في وقت سابق اليوم إلى حل لأزمة الديون بين البلدين.

وقال بوتين: "لقد سمعنا بأن تسوية مشكلة الديون ستبدأ قريبا، ولكن بإمكان أوكرانيا أن تبدأ بتسديد ديونها خلال الأيام القليلة المقبلة."

قطع الإمدادات

وكانت حدة الخلاف بين البلدين قد تصاعدت في أعقاب تهديد "غازبروم" بقطع إمداداتها من الغاز عن أوكرانيا ما لم تلتزم الأخيرة بسداد متأخرات ديونها البالغة 1.5 مليار دولار أمريكي.

إلا أن الشركة، التي تزود أوروبا بـ 25 من استهلاكها من الغاز، أكدت أن خلافها مع أوكرانيا لن يؤثر على إمدادات الغاز إلى بقية أنحاء القارة.

لكن كون معظم خطوط إمداد الشركة إلى أوروبا الغربية تمر عبر أوكرانيا يبقي المخاوف من أن يتصاعد الخلاف الحالي إلى درجة تكرار الأزمة التي وقعت بين البلدين قبل نحو عامين.

لقد أوضحنا وجهة نظرنا في الماضي بجلاء تام في ما يتعلق باستخدام الوسائل التجارية لتحقيق بعض الأغراض السياسية في نهاية المطاف
شون مكورماك، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية

ورغم زعم "غازبروم" بأن الخلاف الأخير كان تجاريا محضا، إلا أن المخاوف بشأن إمكانية استخدام موسكو لمصادر الطاقة للضغط على جيرانها قد تصاعدت في الآونة الأخيرة.

اجتماع سابق

وكان اجتماع لممثلين عن الشركة وشركات الطاقة الأوكرانية الحكومية، واستمر لعدة ساعات يوم الاثنين، قد أخفق بالتوصل إلى تسوية لأزمة الديون بين الطرفين.

وأعلنت "غازبروم" في أعقاب الاجتماع أنها مددت حتى الساعة الثالثة بتوقيت جرينيتس اليوم الثلاثاء الموعد النهائي لبدء تقليصها لإمدادات الغاز إلى أوكرانيا بمعدل الربع، وذلك لكي تفسح المجال ليوشتشينكو لمناقشة القضية مع بوتين.

من جهتها، دعت رئيسة الحكومة الأوكرانية الموالية للغرب، يوليا تاموشينكو، إلى الهدوء، واصفة تهديدات "غازبروم" بأنها مجرد "كلام فارغ."

يوليا تاموشينكو، رئيسة الحكومة الأوكرانية
يوليا تاموشينكو: تهديدات غازبروم كلام فارغ

وأضافت أن النائب الأول لرئيس الحكومة الروسية، سيرجي إيفانوف، كان قد أخبرها بأن "قطع الغاز لن يحدث أبدا."

واشنطن تراقب

من جانبه، قال شون مكورماك، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن بلاده تراقب عن كثب الوضع المتأزم بين روسيا وأوكرانيا بشأن إمدادات الغاز، وقال:

"لقد أوضحنا وجهة نظرنا في الماضي بجلاء تام في ما يتعلق باستخدام الوسائل التجارية لتحقيق بعض الأغراض السياسية في نهاية المطاف."

يُذكر أن كييف كانت قد تعهدت في اجتماع سابق لممثلها مع ديمتري ميدفيدف، نائب رئيس الوزراء الروسي الذي يشغل أيضا موقع رئيس "غازبروم"، بدفع ديونها المستحقة للشركة الروسية.

وقال ميدفيدف في حينها: "لقد توصلنا إلى اتفاق لتجنب مثل هذه المشاكل في المستقبل."

وكانت أوكرانيا من أوائل الدول التي تصدت لعزم موسكو زيادة سعر الغاز الروسي عام 2006، الأمر الذي أدى إلى كثير من الشد والجذب بين الجانبين في خلاف راقبته أوربا بقلق بالغ.

DH-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com