Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 09 فبراير 2008 05:03 GMT
مقتل خمسة جنود امريكيين في العراق

جندي أمريكي في العراق (أرشيف)
زادت الولايات المتحدة من عدد قواتها في العراق العام الماضي

قال الجيش الأمريكي في العراق إن خمسة من جنوده قد قتلوا في انفجارين منفصلين بعبوات ناسفة زرعت على جانب الطريق.

وأضاف بيان للجيش الأمريكي أن الانفجارين وقعا اثناء عمليات كانت تقوم بها دوريات امريكية صباح يوم الجمعة مضيفا أن احدهما وقع في العاصمة بغداد.

وقالت وكالة الاسوشيتد برس إن الانفجار الثاني وقع في محافظة كركوك شمالي العراق.

وأضافت ان التفجير في التأميم اسفر عن اصابة ثلاثة جنود أمريكيين آخرين.

اعتقالات

وفي تطور آخر، اعلن الجيش الأمريكي، في بيان صدر عنه أنه اعتقل أربعة ممن يعرفون بـ "المجموعات الخاصة" احدهم قائد فيها، خلال عملية استهداف احد زعماء تلك المليشيا نفذت ليل الخميس في منطقة المشروع بمحافظة واسط (الكوت) إلى الجنوب من بغداد.

مقتدى الصدر
الصدر يتعرض لضغوط لانهاء وقف اطلاق النار

وقال بيان الجيش ان الاعتقال تم في اطار علميات تنفذها لـ "مطاردة الشبكات الإجرامية، وان التقارير تشير إلى أن الشخص المستهدف هو وكيل لعناصر المجموعات الخاصة في محافظة واسط، بالإضافة إلى أنه مساعد للعديد من قادة تلك المجاميع الكبار والضالعين بهجمات ضد القوات الأمنية العراقية وقوات التحالف."

واشار البيان إلى أن معلومات إستخبارية هي التي "قادت قوات التحالف إلى الهدف، حيث اعتقلته ومعه ثلاثة آخرين دون حوادث."

وتطلق القوات الأمريكية في بياناتها تسمية "المجموعات الخاصة" على عناصر تقول إنهما من مليشا جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر، لكنها لا تلتزم بتعليمات زعيمها بتعليق نشاطاتها المسلحة.

وكان الصدر قد حذر الخميس افرادا من جيش المهدي من عواقب خرق الالتزام بتعليق العمليات العسكرية، وملوحا بطرد كل من ينتهك التعليمات من هذه المليشيا.

وقال صلاح العبيدي المتحدث باسم الصدر، الذي يرفض الوجود العسكري الامريكي في العراق، انه امر افراد تلك الميليشيا الالتزام بوقف النار خلال المدة التي حددتها سابقا وامدها ستة أشهر.

وتأتي هذه التحذيرات في وقت اشتبك فيه افراد من جيش المهدي مع جنود عراقيين وامريكيين.

مسلح من جيش المهدي
الصدر حذر مسلحيه من انتهاك وقف النار

واوضح العبيدي ان وقف النار، الذي ينتهي العمل به في وقت لاحق من الشهر الحالي، يجب ان يظل قائما حتى تصدر تعليمات اخرى من الصدر بانتهائه أو تجديده.

يشار إلى ان بعض أعضاء الكتلة الصدرية في البرلمان العراقي يضغطون على الصدر بعدم تجديد قرار تعليق نشاطات جيش المهدي المسلحة، وهو قرار اتخذه في 29 اغسطس/ آب الماضي، واسهم بفعالية في تراجع موجة العنف الدموي التي ضربت العراق.

وقد تراجع مد العنف في العراق منذ منتصف العام الماضي بنسبة تقترب من 60 في المئة، وتحسن الوضع الامني بشكل ملحوظ، لكن عودة نشاطات جيش المهدي قد تشعل فتيل العنف مجددا وتبدد الانجازات الامنية المتحققة.

وكانت الشرطة العراقية قد ذكرت ان مسلحين من جيش المهدي اشتبكوا مع جنود عراقيين وأمريكيين يوم الخميس في مدينة الصدر الشيعية، شرقي بغداد، والتي تعد احد اهم معاقل الصدر.

HH-F,R




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com