Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 04 يناير 2008 05:20 GMT
س & ج عن الانتخابات التمهيدية
الانتخابات الأمريكية

أصوات المجمع الانتخابي

عدد الأصوات الذي يضمن الفوز 270

أوباما 365

ماكين 173


دليل الانتخابات بالفيديو

أهم الشخصيات


البرنامج الانتخابي


العملية الانتخابية




يشارك المرشحون الذين يسعون للفوز بترشيح الحزبين الديمقراطي والجمهوري للانتخابات الرئاسية المقبلة، في سلسلة من التصفيات التي تسمى Caucuses وPrimaries أي انتخابات تمهيدية وتجمعات.

هذه هي العملية التي يتمكن أنصار الحزبين الكبيرين من خلالها وفي كل ولاية أمريكية، الإعراب عن المرشح الذين يفضلون أن يخوض الانتخابات نيابة عن الحزب.

كيف تسير هذه العملية؟

هيلاري كلينتون
لدى هيلاري حملة انتخابية قوية يعمل فيها عددا من الديمقراطيين مثل الرئيس السابق بيل كلينتون

يتعين أن ترسل كل ولاية عدد محدد من الممثلين عنها إلى المؤتمرين الوطنيين للحزبين في نهاية الصيف، حيث يجري هناك اختيار المرشح الديمقراطي أو الجمهوري بشكل رسمي.

اما لمن يصوت أعضاء هذه الوفود في مؤتمر الحزب، فيعتمد على نتائج التجمعات والانتخابات التمهيدية في ولاياتهم.

فمثلا ، إذا حصل المرشح X على نسبة أعلى من الأصوات في الولاية المقصودة فإن الوفد المتوجه إلى المؤتمر الوطني سيضم عددا أكبر من الممثلين الذين يتعهدون بتأييد المرشح X.

لماذا تأتي أيوا ونيوهامبشير أولا؟

لا يوجد سبب محدد لذلك، فقد كان هذا ما اتفق عليه في تاريح الانتخابات الأمريكية.

ويتردد في بعض الأحيان أن هاتين الولايتين لا تستحقان هذه القيمة نظرا لصغرهما، خاصة نيو هامبشاير، ولعدم وجود مدن كبيرة فيهما وعدم تنوع سكانهما.

لكن في المقابل هناك من يقول إن هذا التقليد ميز الولايتين بنوعية من الناخبين الناضجين التي توجه أسئلة صعبة للمرشحين.

ما هو الثلاثاء العظيم؟

هو يوم ثلاثاء عادي من أيام الأسبوع لكنه اليوم الذي تعقد فيه الكثير من الولايات تجمعاتها وانتخاباتها التمهيدية في وقت متزامن، وقد بدأ هذا التقليد في حقبة الثمانينيات من القرن الماضي.

وفي حملة عام 2000 أجرت 16 ولاية انتخاباتها التمهيدية في السابع من مارس/آذار مثلت نتائجها 60 من الأصوات التي تشارك في مؤتمرات الحزبين على المستوى الوطني.

اما في حملة 2004 فقد انقسم الثلاثاء الكبير إلى يومين. فكان هناك "الثلاثاء الكبير-1" في الثالث من فبراير، وتلاه "الثلاثاء الكبير -2" وفيه صوتت ولايات نيويورك وكاليفورنيا وأوهايو.

التجمع والانتخاب التمهيدي، ما هو الفارق؟

ميت رومني
لو وصل رومني الى الرئاسة سيكون أول رئيس أمريكي من طائفة المورمون

التجمعات الانتخابية لاختيار المرشحين في أيوا تسمى Caucus وتعقد في منازل خاصة أو مدارس أو مبان عامة، في أكثر من 1780 دائرة، وفيها تناقش كل مجموعة من الناخبين المرشحين والقضايا.

يختار الناخبون ممثلون عن المرشح على مستوى المقاطعة، والمتقدم هو الذي يحصل على عدد أكبر من الممثلين ثم تبلَغ نتيجة تجمع المقاطعة إلى تجمع الولاية ويختار تجمع الولاية عدد ممثلي كل مرشح في مؤتمر الحزب على مستوى أمريكا.

هذه الطريقة يتبعها الديمقراطيون عادة، في "الكوكاس" الواحد، ينقسم الناخبون إلى مجموعات في أركان غرفة واحدة ويصوتون على المرشحين، لكن المرشح الذي لا يحصل على 15% من الأصوات يخرج مبكرا ويحق لناخحبيه أن يتحولوا إلى مرشح آخر، ثم يُخصص ممثلون للمرشح حسب ما حصل عليه من أصوات في عملية علنية لكن معقدة.

لكن الجمهوريين يتبعون ما يسمى عادة بالـPrimary وهو أقرب إلى الانتخابات المباشرة حيث يحق للناخبين المسجلين بالتصويت للمرشح الحزبي الذي يفضلون، كما سيحدث في نيو هامبشير.

لماذا يبدأ موسم الانتخابات التمهيدة مبكرا هذا العام؟

في الفترة ما بين 1972 وحتى 1992 كان هذا الموسم يبدأ عادة في أواخر يناير/كانون الثاني أو في بداية فبراير، اما الترشيح النهائي للحزبين الكبيرين فلم يكن يتضح قبل الثلاثاء الأول من يونيو/حزيران، عندما تعقد كاليفورنيا ونيوجيرسي وأوهايو انتخاباتهم المبدئية.

بكلمات أخرى، كان موسم الانتخابات التمهيدية يستغرق أربعة أشهر قبل أن يؤتي ثماره، أما في هذه الحملة فلن يستغرق سوى شهر واحد قبل أن تتضح الصورة.

هل هذا يهم؟

مايك هاكبي
مجلس العلاقات الخارجية يعتبر موقفه من العديد من سياسات الولايات المتحدة الخارجية "غير معروف".

كي تمضي أربعة أشهر وأنت تعبر البلاد ذهابا وإيابا من أجل الالتقاء بالناخبين، فإن هذا يعتبر اختبارا جيدا لنقاط القوة ونقاط الضعف التي يمتلكها كل مرشح. كما أن هذا يعطي الأميركيين فرصا عديدة لتقرير أي السياسيين المفضلين بالنسبة لهم.

كما أن أي مرشح غير معروف، وأبلى بلاء حسنا في الجولات الأولى من الانتخابات التمهيدية، لديه الفرصة في الحصول على دعم مالي أكبر وتنظيم حملة أقوى. لكن الجدول الجديد يترك وقتا قليلا للغاية كي يستطيع مرشح من خارج عملية الانتخابات التمهيدية أن يحصل على قوة دفع انتخابية لخوض انتخابات الوصول إلى البيت الأبيض.

لماذا يحدث التغيير؟

بعض الولايات تشعر أن النظام الانتخابي الذي كان معمولا به كان يمنح الكثير من السطوة للولايات التي تبدأ عملية الانتخابات التمهيدية، كما أن هذا النظام كان يمنح القليل للولايات التي تأتي في نهاية العملية. لذا فإن الولايات بدأت في التسعينات أن تقدم من مواعيد انتخاباتها التمهيدية.

وقد أدى هذا إلى أن تزيد احتمالات أن تأتي بعض الولايات في مؤخرة عملية الانتخابات التمهيدية، كما منح بعض الولايات حوافز أكثر لتصدر جولات الانتخابات التمهيدية.

صورة لمصنع فورد للسيارات في ميشيغان
تعتبر ميشيغان معقلا لصناعة السيارات ومع ذلك فهي ممنوعة من التمثيل في الانتخابات التمهيدية

بعض الولايات مثل أيوا ونيو هامبشير، واللتين احتلتا المقدمة في النظام القديم، سارعت إلى تغيير موعد انتخاباتها التمهيدية كي تتصدرا العملية الانتخابية.

هل حاول الحزبان الديمقراطي والجمهوري منع بعض الولايات من تغيير مواعيد انتخاباتهم التمهيدية؟

نعم.

فالحزب الديمقراطي يعاقب ميشيغان وفلوريدا عبر رفض قبول وفودهما من حضور المؤتمر القومي لكليهما. وبالتالي فإن الانتخابات التمهيدية للولايتين لن تحسب. (كما قال المرشحون الرئيسيون التابعون للحزب الديمقراطي إنهم لن يقوموا بأي حملات انتخابية هناك.)

أما الحزب الجمهوري فيعاقب فلوريدا وميشيغان ونيو هامبشير وساوث كارولينا وويومينج عبر تقليل حصتهما من الوفود المشاركة في الانتخابات التمهيدية إلى النصف.

هل هذه العقوبات تهم؟

نعم، نظريا لوكان السباق بين المتنفسين متقاربا.

يبقى أن نعرف أن الديمقراطيين قد أغلقوا الباب أمام حوالي 8 في المائة من الوفود الانتخابية فيما أغلق الجمهوريون الباب أما حوالي 5 في المائة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com