Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 25 ديسمبر 2007 23:05 GMT
أفغانستان تطرد دبلوماسيين غربيين
أنقر هنا لتنتقل الى صفحة التغطية المفصلة للشأن الافغاني





لقاء الرئيس الأفغاني ورئيس الوزراء البريطاني في كابول 10-12-2007
شهدت أفغانستان حركة دبلوماسية نشطة خلال الأيام الماضية كان معظمها قادما من أوروبا

يخوض مسؤولون غربيون وافغان محادثات مكثفة بعدما طلبت الحكومة الأفغانية من مسؤولين غربيين يعملان في الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة مغادرة البلاد.

واتهمت الحكومة الافغانية الدبلوماسيين، وهما بريطاني وايرلندي، بممارسة "انشطة لا تتلاءم مع مهمتهما"، ولكونهما "يشكلان خطرا على أمن البلاد".

وجاء القرار الأفغاني على خلفية قيام الرجلين اللذين يقيمان في إقليم هلمند بإقامة لقاءات مع رجال قبائل وبأعضاء في حركة طالبان.

ومنحت الحكومة الافغانية الرجلين مهلة مدتها 48 ساعة لمغادرة البلاد، وقد وافقت الأمم المتحدة على الالتزام بقرار الطرد.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الافغانية همانيون حميد زادة إنه "تم اعتبار الاجنبيين شخصين غير مرغوب فيهما وتم توقيف زملائهما الافغان وهم يخضعون لتحقيق".

وقال المتحدث باسم مكتب الامم المتحدة في افغانستان عالم صديق "نحاول في الوقت الراهن توضيح الاسباب التي تقف وراء هذا الاجراء" مضيفا أن "الحكومة الافغانية لم توضح اسباب هذه الخطوة ونحاول توضيح سوء الفهم هذا".

ونفى صديق ان يكون المسؤولان تحدثا الى عناصر من طالبان، بل كانا يناقشان الوضع على الميدان مع كل الافغان في محاولة لتحسين الاوضاع.

واعلنت السلطات الافغانية انها تملك وثائق تثبت ان البريطاني والايرلندي كانا على اتصال بطالبان.

وقال مراسل بي بي سي في كابول ألاستير ليثهيد إن الرجلين، وأحدهما يعمل كرئيس لبعثة الاتحاد الأوروبي في أفغانستان، تحدثا إلى عدد كبير من القبائل والجماعات في أفغانستان، وإن مهمتهما كانت معرفة ما يجري "على الأرض" عبر الاجتماع مع كبار رجال القبائل وممثلي الحكومة وممثلي الجماعات غير الحكومية.

وقد شدد المسؤولون في الحكومة الافغانية على أن لقاء الرجلين مع أعضاء في طالبان لا ينبغي أن يفسر على أنه اعتراف بشرعية هذه الحركة.

ويقول مراسل بي بي سي إن بعض الأشخاص وصفوا الوضع بأنه "زوبعة في فنجان" وأنه "أمر تم تضخيمه وإعطاءه حجما أكبر مما يستحق".

وأضاف مراسلنا أن هناك جهودا دبلوماسية مكثفة لاحتواء الأزمة.

ويعمل الاف الاوروبيين في افغانستان سواء في اطار حلف الاطلسي او الامم المتحدة او في مؤسسات حكومية كمستشارين اضافة الى العاملين في عشرات المنظمات غير الحكومية الموجودة في البلاد.

za




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com