Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 29 نوفمبر 2007 14:09 GMT
حظر تجوال ليلي في الفلبين بعد استسلام المتمردين
اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد بالفيديو
قوات فلبينية خارج الفندق

أمرت رئيسة الفلبين جلوريا ارويو بفرض حظر ليلي للتجوال في العاصمة مانيلا في اعقاب احباط محاولة لجنود فلبينيين متمردين فروا من المحكمة وتحصنوا بأحد فنادق مانيلا.

وكان هؤلاء الجنود قد استسلموا في وقت سابق بعد أن طالبوا بتنحي أرويو عن منصبها الرئاسي.

وكانت قوات الجيش قد اقتحمت الفندق مستخدمة الغاز المسيل للدموع كما سمع اصوات إطلاق رصاص قبل أن يعلن المتمردون رغبتهم في الاستسلام.

واصطحبت قوات الشرطة الجنود المستسلمين خارج الفندق وهم مقيدي الأيدي رافعين ايديهم لأعلى حيث استقلوا احدى الحافلات التي غادرت بهم خارج المنطقة.

وقبيل الاستسلام قال زعيم المتمردين أنطونيو تريلانيس إنهم اتخذوا قرارا بتسليم أنفسهم حفاظا على أرواح المدنيين والصحفيين الذين كانوا موجودين في الفندق.

يذكر أن تريلانيس نفسه هو نائب برلماني انتخب في مايو/ أيار الماضي رغم كونه قيد الاعتقال لدوره في قيادة انقلاب عام 2003 حين كان ضابطا بالبحرية الفلبينية.

وكان تريلانيس قد قام في وقت سابق بإجراء لقاء مع محطة تلفزيون محلية حث فيه الشعب الفلبيني على الالتحاق بالجنود المتمردين.

واضاف " ندعو الجيش لسحب تأييده للسيدة آرويو من اجل انهاء الاحتلال غير الدستوري وغير القانوني لمنصب الرئاسة".

بداية الأحداث

وكان الجنود المتمردون الذين يقدر عددهم بنحو 30 جنديا يحاكمون امام محكمة بتهمة الضلوع في انقلاب ضد الحكومة عام 2003 عندما استطاعوا الفرار من قاعة المحكمة حيث انضم اليهم حراسهم المسلحون المنوط بهم منعهم من الفرار وتحصنوا جميعا داخل أحد الفنادق الفاخرة بالعاصمة.

واستولى الجنود على الفندق بعد ان تغلبوا على حراسه دون عنف وقرأوا بيانا معارضا لجلوريا آرويو حددوا فيه مطالبهم.

قوات فلبينية خارج الفندق
القوات الفلبينية حاصرت الفندق الذي اعتصم به الجنود

وقد منع المتمردون نزلاء الفندق من الرحيل بعد ان تلقوا تحذيرا بالاستسلام قبل الساعة الثالثة ظهرا بالتوقيت المحلي.

تطويق أمني للتمرد

واقتحمت القوات الفلبينية الفندق بعد ان توالت تعزيزات الجنود عليه حيث احكموا الحصار حوله.

وقال شهود عيان انهم سمعوا دوى طلقات الرصاص امام مدخل الفندق الضخم الذي يوجد فيه مئات النزلاء والصحفيين. كما أطلقت قوات الجيش الغاز المسيل للدموع الذي ملأ انحاء الفندق.

ويقع الفندق في حي ماكاتي المالي وهي نفس المنطقة التي شهدت محاولة الانقلاب الفاشلة ضد آريو عام 2003 والتي تتهم السلطات الفلبينية نفس هؤلاء الجنود المتمردين بالضلوع فيها.

يشار الى أن الرئيسة جلوريا آرويو التي تضررت شعبيتها بشدة وسط اتهامات بالفساد، تعرضت من قبل لمحاولتي انقلاب، وثلاث محاولات للعزل.

ويبلغ اجمالي محاولات الانقلاب في الفلبين سبع محاولات منذ عام 1986 وذلك بعد ان اضحى للجيش دور مركزيا في العملية السياسية في البلاد بعد الاطاحة بحكم الرئيس الفلبيني الاسبق فريناند ماركوس في نفس العام.

AS-R,F




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com