Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 25 نوفمبر 2007 15:30 GMT
نواز شريف: سأخلص باكستان من الديكتاتورية




اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شريف يلوح لأنصاره لدى وصوله إلى لاهور
شريف قال إنه سيعمل على تخليص باكستان من الديكتاتورية

قال رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف إن هدفه هو تخليص باكستان من الديكتاتورية.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها شريف عقب هبوط الطائرة التي تقله في لاهور عائدا من منفاه في السعودية حيث قضى 8 سنوات.

وقال شريف "إننا لا نريد شيئا أقل من الديموقراطية، وأنا هنا للقيام بدوري في تخليص البلاد من الديكتاتورية".

وأضاف قائلا انه يريد أن يخلص البلاد من الفوضى التي عانت منها خلال الثمان سنوات الماضية وأن يعيد حكم القانون ودستور عام 1973 وأن يقوي من "الديمقراطية والمؤسسات في باكستان خاصة مؤسسة القضاء التي كانت ضحية للديكتاتورية".

وقال شريف إن إمكانية التفاهم مع الرئيس الباكستاني برفيز مشرف قليلة للغاية، وذلك لأن هدفه هو تخليص باكستان من الحكم العسكري.

أجواء هادئة

ونقل التليفزيون صور مشرف وقد بدا هادئا وهو بصحبة شقيقه شهباز وقد ابتسم وهو يحيي الجماهير لدى وصوله.

ويقول مراسل بي بي سي في لاهور صهيب حسن إن الأجواء ليست متوترة كما كانت في سبتمبر عندما حاول نواز شريف العودة الى البلاد لكن تم ترحيله على الفور الى جدة في السعودية.

ويقول مسؤولون حكوميون إنه سمح لنواز شريف بالعودة بعد توصله إلى "تفاهم" مع الجنرال مشرف.

وتقول مراسلتنا في باكستان باربارة بليت إن شريف مازال معارضا لمشرف ولكنه لا يمثل تهديدا مباشرا له بعد حصول مشرف على فترة رئاسة ثانية باعلانه حالة الطوارئ.

وكان شريف قد حاول العودة إلى باكستان في سبتمبر/أيلول الماضي، لكن السلطات الباكستانية أعادته إلى السعودية بمجرد وصوله.

نواز خلال لقائه مع الملك عبد الله
ودع نواز الملك عبد الله في السعودية قبل أن يغادرها عائدا الى بلاده

لكن عودته هذه المرة ستمكنه من تقديم أوراق ترشيحه للانتخابات البرلمانية التي ستجري في الثامن من يناير المقبل، مما يعني أن مشرف، الذي تتدهور شعبيته باضطراد، سيواجه منافسة من خصمين قويين هما شريف وبينظير بوتو.

اعتقالات

وأفادت التقارير الواردة من إقليم البنجاب وعاصمته لاهور، حيث يوجد معقل شريف، بان الشرطة قد شنت حملة اعتقالات طالت مئات من أنصار حزب الرابطة الإسلامية الذي يتزعمه شريف.

ونقلت وكالة أنباء اسوشيتدبرس عن إحسان إقبال، المتحدث باسم حزب الرابطة الإسلامية القول، إن الشرطة قبضت على 1800 شخص معظمهم في مقاطعة البنجاب الشرقية.

ولم يصدر تأكيد رسمي من جانب السلطات الباكستانية لهذه التصريحات لكن الشرطة تقول إنها وضعت استعدادات مكثفة في محيط مطار لاهور وأغلقت الطرق المؤدية له لتأمين وصول رئيس الوزراء السابق.

إننا لا نريد شيئا أقل من الديموقراطية، وأنا هنا للقيام بدوري في تخليص بلادنا باكستان من الديكتاتورية
نواز شريف

لكن وكالة أنباء رويترز نقلت عن مصادر في شرطة لاهور قولها إنها اعتقلت حوالي خمسين شخصا من أنصار شريف.

وقالت مصادر حزب الرابطة الإسلامية إن شريف السعودية وفرت لنواز سيارة واقية من الرصاص من أجل تنقلاته.

وقد أمضى شريف سنوات منفاه في السعودية منذ اطاح به رئيس أركانه وقتذاك الجنرال برفيز مشرف (الرئيس الحالي) في انقلاب عسكري عام 1999.

وتأتي عودة شريف إلى باكستان وسط تدهور متواصل في الوضع الأمني بالرغم من حالة الطوارئ التي أعلنها مشرف في وقت سابق من الشهر الجاري.

فقد شهدت مدينة روالبندي القريبة من إسلام أباد، هجومين انتحاريين يوم أمس السبت خلفا 30 قتيلا حسبما قالت بعض المصادر الأمنية.

كما تفيد الإحصاءات بوقوع 25 هجوما انتحاريا في باكستان منذ يوليو/ تموز الماضي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com