Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 16 نوفمبر 2007 14:49 GMT
الاوروبيون لن يراقبوا الانتخابات التشريعية الروسية




مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


البرلمان الروسي
موسكو اتهمت طالبي التأشيرات بالتأخر بابراز المستندات اللازمة

قالت منظمة الامن والتعاون في اوروبا (OSCE) انها لن ترسل مراقبين للاشراف على الانتخابات البرلمانية في روسيا بسبب عدم منح موسكو تأشيرات لموظفيها.

وافادت المنظمة ان قرارها يعود "لتأخر السلطات الروسية ولفرضها قيود" على المراقبين الذين من المفترض ان يشرفوا على الانتخابات.

واتهمت المنظمة موسكو بفرض ما سمته بـ"القيود غير المسبوقة على طلبها مراقبة الانتخابات النيابية"، في الوقت الذي رفضت فيه روسيا هذه الاتهامات الموجهة اليها.

ومن المتوقع ان تفوز الاحزاب الموالية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعلى رأسها حزب روسيا المتحدة، في الانتخابات التي ستجرى في 2 دسمبر/ كانون الاول المقبل.

في المقابل، حاولت موسكو التقليل من اهمية اعلان المنظمة الاوروبية اذ قال مخائيل كامينين الناطق باسم وزارة الخارجية الروسية ان "منظمة الامن والتعاون في اوروبا لها الحق باتخاذ القرارات التي تريدها".

كما قال وزير الخارجية الروسي في بيان له ان "المنظمة الاوروبية اخترعت حجة اسمها صعوبة الحصول على تأشيرات من اجل الغاء مهمتها في روسيا".

اما واشنطن، فقد عبرت عن قلقها من استمرار موسكو بوضع قيود على مهمة مراقبي منظمة الامن والتعاون في اوروبا.

وفي السياق ذاته، افاد مراسل بي بي سي في موسكو جيمس روجرز ان "الغاء المنظمة الاوروبية لمهمة مراقبة الانتخابات التشريعية في روسيا سيحرم موسكو من مسح تعتمد عليه الحكومات الغربية للتأكد ان الانتخابات جرت بشكل حر وعادل".

70 مراقبا فقط

وفي رسالة ارسلها فرع مراقبة الانتخابات في منظمة الامن والتعاون في اوروبا الى اللجنة المشرفة على الانتخابات اسفت فيها للـ"التأخير وللقيود المفروضة على طالبي التأشيرات ما يجعل المنظمة غير قادرة على القيام بمهمتها".

وكانت وكالة رويترز للانباء قد افادت في وقت سابق من هذا الاسبوع ان رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات حمل "المراقبين الدوليين مسؤولية عدم الحصول على تأشيرات بسبب تأخرهم بابراز المستندات اللازمة للحيازة على تأشيرات".

يذكر ان موسكو كانت قد ارسلت الشهر الماضي رسالة الى المنظمة الاوروبية طلبت فيها صلاحية ابداء الرأي في اللجنة التي قد توكل مراقبة الانتخابات.

كما طلبت موسكو الا يتعدى عدد المراقبين 70 شخصا وهو عدد اقل بكثير مما كان قد ارسل خلال الانتخابات النيابية التي جرت منذ اربعة اعوام والتي ارسل 465 مراقبا للاشراف على سيرها.

يشار الى ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي سيتنحى عن منصبه العام المقبل يتمتع بشعبية كبيرة في روسيا حيث يعتبر الكثيرون انه حقق نجاحا في مجالي الاقتصاد والسياسة الخارجية.

الا ان تأييد بوتين داخل روسيا ليس مطلقا اذ تتهمه المعارضة وبعض الناشطين والمنظمات في مجال حقوق الانسان باعادة احياء السلطوية السوفييتية.

BK-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com