Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 11 نوفمبر 2007 02:12 GMT
ملك إسبانيا يطالب شافيز بالصمت






زاباتيرو وكارلوس في تشيلي 2007/11/10
زاباتيرو وكارلوس دافعا عن أزنار

قاطع الملك الإسباني خوان كارلوس رئيس فنزويلا هيوجو شافيز طالبا منه أن يصمت.

حدث ذلك في جلسة صاخبة في اختتام قمة دول أمريكا اللاتينية وشبه جزيرة إيبيريا وأندورا عقدت في عاصمة تشيلي "سانتياجو".

وكان شافيز قد وصف رئيس الوزراء الإسباني السابق خوسيه ماريا أزنار بأنه "فاشي"، مضيفا أن "الفاشيين ليسوا بشرا، الأفعى ليست بشرا".

وقام شافيز بمقاطعة رئيس الوزراء الإسباني الحالي خوسيه زاباتيرو، الذي كان يدعوه ليكون أكثر دبلوماسية.

انتخاب ديمقراطي

فوجه إليه زاباتيرو الكلام قائلا: "إن رئيس الوزراء السابق أزنار انتخب بصورة ديمقراطية من قبل الشعب الإسباني".

وحاول شافيز مرارا مقاطعة زاباتيرو رغم أن الميكروفون الذي كان يتحدث منه كان مغلقا، وعندها مال الملك الإسباني إلى الأمام قائلا لشافيز: "لماذا لا تصمت؟".

وتقول تقارير إن الملك استخدم لفظا مخففا يستخدم عادة في الحديث إلى المقربين او للأطفال.

ورد شافيز فيما بعد على توبيخ الملك.

ونقلت عنه وكالة أسوشيتدبرس للأنباء قوله: "أنا لا أهين أحدا بقولي الحقيقة. الحكومة الفنزويلية تحتفظ بحقها في الرد على أي عدوان، في أي مكان وبأي محفل وأي أسلوب تختاره".

وعقدت القمة تحت عنوان "الترابط الاجتماعي".

لوثت أجواء القمة

وكان خلاف نشب قبل ذلك بين الدولتين الجارتين الأرجنتين وأورغواي هدد بإلقاء ظلاله على المؤتمر.

فقد اندلعت الأزمة بينهما ثانية بعد أن منحت أورغواي رخصة تشغيل لمصنع للورق رغم اعتراض الأرجنتين عليه لأسباب بيئية.

وقام عشرات المتظاهرين من الأرجنتين السبت بمظاهرة سلمية ضد إقامة المصنع خشية تلويثه لمحاصيلهم.

وقد منعتهم الشرطة من عبور جسر يؤدي إلى أورغواي.

طعنة في الظهر

وكان تاباري فازكويز رئيس أورغواي قد منح الخميس الإذن ببدء العمل في المصنع بعد طول انتظار، وبعد ساعات فقط من إلقائه في القمة خطبة تصالحية أنهاها بعناق الرئيس الإرجنتيني المنتهية ولايته نيستور كيتشنر.

وأعلنت أورغواي الجمعة أنها قد أغلقت المعابر إلى الأرجنتين في منطقة فراي بينتوس، القريبة من المصنع.

وأدت هذه إلى احتجاج الوفد الأرجنتيني في تشيلي، اتهم فيها كيتشنر فازكويز بإحباط محاولات الملك الإسباني خوان كارلوس التوسط لإيجاد حل للأزمة.

وقال كيتشنر لنظيره رئيس أورغواي: "لقد طعنت الشعب الأرجنتيني في الظهر"، كما أوردت وكالة الأنباء الأرجنتينية "تاليم".

وهذه هي الحلقة الأخيرة في الأزمة التي نشبت منذ عامين.

ويصر أصحاب المصنع الفنلنديون ـ وهو أكبر استثمار أجنبي في البلاد ـ أنهم يستخدمون أحدث التقنية، وأنهم لن يتسببوا في أي تلويث للبيئة.

إلا أن الأرجنتين غير مقتنعة، وقامت بعرض القضية على محكمة العدل الدولية في لاهاي، والتي لم تصدر بعد حكمها فيها.

MR-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com