Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 01 نوفمبر 2007 11:56 GMT
الاطفال في قضية الاختطاف بتشاد "ليسوا يتامى"
اقرأ أيضا


اطفال افارقة
تتراوح اعمار الاطفال المخطوفين بين عام واحد وعشرة اعوام

رفضت وكالات الغوث الدولية اعتبار الاطفال التشاديين الـ103 موضع قضية الاختطاف التي اثارت الجدل مؤخرا "يتامى حرب".

وقالت وكالتان تابعتان للامم المتحدة بالاضافة الى الصليب الاحمر في بيان مشترك ان 91 من هؤلاء الاطفال جاؤوا من أسر بها على الاقل شخص راشد يمكنه اعتباره ولي الامر.

ويقول التقرير ان البنات الـ21 والاولاد الـ82، واعمارهم بين العام الواحد والعشر سنوات، من قرى تشادية قريبة من الحدود مع السودان.

يذكر ان أكثر من 230 ألف من اللاجئين من اقليم دارفور يقيمون في تشاد.

وكانت مؤسسة الأغاثة التي يتبعها الفرنسيون واسمها "سفينة زويه" قد نفت نيتها "بيع الأطفال من أجل التبني" وقالت انها حصلت على تأكيد من زعماء قبائل بأن جميع الأطفال هم من أيتام دارفور ولا يعرف لهم أي أقرباء".

وتصر المؤسسة ان نواياها حسنة وانها رغبت في انقاذ الأطفال وأخذهم للخارج من أجل العلاج، ولكن مراسلة بي بي سي تقول ان الأطفال يبدون في صحة جيدة.

وقد تم توجيه تهم الاختطاف الى ستة من عمال المؤسسة بعدما أوقف المسؤولون التشاديون عملية "التهريب" في اللحظة الأخيرة وذلك عندما كانوا متجهين إلى طائرة تنتظرهم على مدرج في مطار أبيشي.

وقد ندد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي العملية واصفا اياها بأنها "غير قانونية وغير مقبولة".

وهاتف ساركوزي نظيره التشادي ادريس ديبي لمناقشة الموضوع، ووعد ديبي باتخاذ عقوبات مشددة بحق من وصفهم "بالخاطفين".

وقال ديبي ان "هدف الخاطفين هو فصل الأطفال عن أهلهم وبيعهم لعصابات المنحرفين جنسيا في أوروبا والذين يقومون بانتهاك الأطفال أو حتى قتلهم وبيع أعضائهم".

ودعا ساركوزي الى العمل على ايجاد طريقة "لحفظ ماء وجه جميع الأطراف".

AZ-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com